رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 القدّيس يوسف البار، الصّامت البهيّ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: القدّيس يوسف البار، الصّامت البهيّ   4/1/2015, 12:42 pm

من يتقن الصّمت يتقن الإصغاء إلى صوت الله، ويسمح له باجتياح كيانه كلّه. فلا تعود الأصوات الخارجيّة تشوّش على روحه لأنّه منجذب كلّيّاً إلى الصّوت الإلهيّ.
والقدّيس يوسف، الّذي لا نسمع له ولا كلمة واحدة في الكتاب المقدّس، يثري حياتنا الرّوحيّة بفعل صمته وبانسحاقه التّام للمشيئة الإلهيّة. وفي نفس الوقت يعلّمنا دروساً في الطّاعة والاحتمال بمحبّة والثّقة بكلمة الرّبّ. ففي كلّ مرّة كان يطلب الرّبّ أمراً ما من يوسف البار، كان يلبيه بصمت ورضى دونما الدّخول في تفاصيل وأسئلة وتأفّف. 
إنّ شخصيّة يوسف الصّامتة مبهرة وتدعو للتّأمّل الطّويل في ردّات فعلنا على ما يطلبه الله منّا. كما تدعو لإعادة النّظر باستعدادنا الدّائم في طاعة الرّب والانسحاق أمام كلمته وبالتّالي مشاركتنا الفاعلة في مشروعه الخلاصيّ. 
- " ولكن فيما هو متفكر في هذه الأمور، إذا ملاك الرب قد ظهر له في حلم قائلاً: « يا يوسف ابن داود، لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك. لأنّ الّذي حبل به فيها هو من الروح القدس. فستلد ابنا وتدعو اسمه يسوع. لأنه يخلص شعبه من خطاياهم» ...  فلما استيقظ يوسف من النوم فعل كما أمره ملاك الرب، وأخذ امرأته. ولم يعرفها حتى ولدت ابنها البكر. ودعا اسمه يسوع." ( متّى 25،20:1). 
عند قراءتنا لهذا المقطع الإنجيلي، نفهم مدى ثقة القدّيس يوسف بالله ومدى بساطته الرّوحيّة. بمعنى أنّ الشّكّ لم يدخل قلبه ولم يتوانَ عن فعل ما طلبه منه الرّبّ. فوهوَ المحتار بواقعه الجديد كان يكفيه كلمة من الرّب حتّى يطمئنّ وتتبدّد مخاوفه. مع العلم أنّ ما قاله الملاك ليوسف في الحلم ليس بالأمر اليسير للفهم! بل إنّه يتطلّب علاقة متينة مع الله وثقة مطلقة به، وسموّاً فكريّاً وروحيّاً يجعلان يوسف قادراً على قبول الكلمة الإلهيّة دون أن يدرك مقاصدها تماماً. يوسف البار تصرّف ببساطة الأطفال، فوحدهم الأطفال يصدّقون ببساطة ما يقول لهم آباؤهم ومن ثمّ ينفّذون ببساطة لأنّهم يعلمون أنّه لا يمكن لآبائهم أن يسببون لهم الأذى. " إن لم تعودوا كالأطفال، لن تدخلوا ملكوت السّماوات". ( متى 3:18). 
- " وبعدما انصرفوا، إذا ملاك الربّ قد ظهر ليوسف في حلم قائلاً: « قم وخذ الصبيّ وأمّه واهرب إلى مصر، وكن هناك حتّى أقول لك. لأنّ هيرودس مزمع أن يطلب الصبيّ ليهلكه». فقام وأخذ الصبي وأمّه ليلاً وانصرف إلى مصر." ( متى 14،13:2). 
لعلّ أصعب فعل يقوم به الإنسان في حياته هو فعل التّربية ورعاية العائلة. ولقد أوكل الله إلى يوسف هذه المهمّة الّتي تطلّب الكثير من الحبّ والصّبر والاحتمال. ولا بدّ أن يوسف تبنّى هذه المهمّة وأنجزها بحبّ واهتمام كبيرين، مستعدّاً دائماً لتنفيذ ما يطلبه الرّبّ. " قم وخذ الصّبيّ وأمّه إلى مصر ، فقام وأخذ الصّبيّ وأمّه ليلاً وانصرف إلى مصر". في هاتين الآيتين البسيطتين يكمن فعل طاعة مبهر، وفعل حبّ شديد يدفع يوسف لتلبية الطّلب دون أيّ تردّد. 
ويتكرّر المشهد في ( متى 21،20،19:2): " لما مات هيرودس، إذا ملاك الرب قد ظهر في حلم ليوسف في مصر قائلا: « قم وخذ الصبي وأمه واذهب إلى أرض إسرائيل، لأنه قد مات الذين كانوا يطلبون نفس الصبي». فقام وأخذ الصبي وأمه وجاء إلى أرض إسرائيل." وفي ( لوقا 50،41:2)، وبعد أن أضاع يوسف ومريم يسوع ثمّ وجداه بعد ثلاثة أيّام في الهيكل،  نرى مريم تسأل يسوع: " يا بني، لماذا فعلت بنا هكذا؟ هوذا أبوك وأنا كنا نطلبك معذبين!" ولا نسمع ليوسف أيّة كلمة أو اعتراض أو حتى سؤال بسيط. 
الصّمت الفاعل، هذا ما تتّسم به شخصيّة يوسف البار. الصّمت الّذي يشكّل رادعاً لأيّة ردّة فعل منافية للسّلوك المتّزن والرّصين، والّذي يعزّز في داخل الإنسان القدرة الهائلة على سماع صوت الرّب الّذي يتكلّم فينا بأناة لا توصف. والصّمت هو غير السّكوت، فالسّكوت حالة من البلادة أو اللّامبلاة. وأمّا الصّمت فهو لغة أخرى يستخدمها الإنسان، تنبعث من روحه النّقيّة وفكره النّقيّ. يتكلّم بهذه اللّغة ويفهمها ويتفاعل معها فيقوى على السّلوك بمشيئة الرّبّ بمحبّة وسلام. إنّها حالة الصّلاة والتأمّل الدّائمين.
 صمت يوسف يعلّمنا أنّ مشيئة الرّبّ نعمة كبيرة في حياتنا. نستسلم له ببساطة ومحبّة وثقة، ونستعدّ دائماً للسّير معه متيقّنين أنّنا سنصل إليه لا محالة.
" يا يوسفُ بَشِّرْ داودَ جدَّ الإله بالعجائب. فقد رأيتَ العذراء حامِلاً، ومجَّدتَ مع الرعاة، وسجدتَ مع المجوس، وبالملاك أُوحيَ إليك. فابتهلْ إلى المسيح الإله أن يخلّص نفوسنا".







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القدّيس يوسف البار، الصّامت البهيّ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: