رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 في الضمير ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: في الضمير ..   10/2/2012, 4:06 pm


في الضمير

عندما خلق الله الإنسان جعل فيه غرساً إلهياً، قدرةً كلها حيويّة وضياء مثل الشرارة لإنارة الفكر، ولتمييز الخير من الشر. هذا مايُعرف بالضمير الذي هو الناموس الطبيعي.
إن الأجداد وكل القدّيسين قد أرضوا الله باتباعهم ناموس الضمير هذا قبل ورود الناموس المكتوب. ولكن بعد أن طمره الناس تدريجياً، وداسوه بأقدامهم من جرّاء خطاياهم، وجب علينا الالتجاء، إذ ذاك ، إلى الناموس المكتوب ، إلى الأنبياء القديسين وأخيراً مجيء ربّنا يسوع المسيح من أجل إخراجه إلى النور من جديد، وإيقاظه حتى تتقد هذه الشرارة المدفونة بواسطة ممارسة وصاياه المقدّسة. لذلك باستطاعتنا الآن إما إطفاء هذه الشرارة من جديد ، وإما إشعالها حتى تتوقد وتنيرنا، إن وثقنا به وأطعناه. لأنه إن املى علينا ضميرنا شيئاً ما فازدريناه، وإن كلمنا من جديد ولم نفعل مايوصي به مثابرين على ازدرائه، ننتهي إلى طمره (أي اسكاته) ولا يعود بالتالي، يستطيع أن يكلّمنا بوضوح بسبب الثقل الملقى عليه، بل يصبح كسراج خفت نوره بسبب الأوساخ، فأخذ يظهر الأشياء أكثر غموضاً وأشد ظلاماً.
وكما في ماء عكر لا يستطيع أحد أن يتعرّف إلى وجهه، هكذا نتوصل، شيئاً فشيئاً، إلى عدم التقاط صوت ضميرنا، إلى حدّ الاعتقاد ، تقريباً، بعدم وجوده. بينما لم يُحرم أحد منه كما قلنا، كونه شيئاً إلهياً لا يموت أبداً. هو يذكرنا دوماً بالواجب، ولكننا لم نعد نتحسسه، وذلك بسبب ازدرائنا إياه ودوسه بالأقدام.
الحفاظ على الضمير يأخذ أشكالاً مختلفة. يجب المحافظة عليه بالنسبة إلى الله ، إلى القريب ، وإلى الأشياء المادية.

بالنسبة إلى الله أولاً: بتعهدنا عدم ازدراء وصاياه حتى في الأمور التي تغيب عن أنظار الناس، ولا يحسبون لها أي حساب. إن الذي يحافظ على ضميره من أجل الله في الخفية، يسعى إلى أن لا يهمل الصلاة، وأن لا يفقد نباهته عندما ينشأ في قلبه أي هوى يدفعه إلى الانصياع. كما يتجنّب الشك بالقريب، والحكم عليه من خلال الظواهر، وذلك عندما يراه يفعل شيئاً أو يقوله. بكلمة : كل شيء يحدث في الخفية ، ولا أحد يعلم به غير الله وضميرنا ، يجب أن يسترعي تنبّهنا. هذا هو الضمير بالنسبة إلى الله.
بالنسبة إلى القريب : يكون الضمير في عدم الإتيان بأن شيء يمكن أن يحزنه أو يجرحه إن بالقول أو بالفعل، بالتصرف أو بالنظر. وذلك لأن هناك مواقف تجرح القريب إذ، كما أقول دائماً، يمكن لنظرة واحدة أن تجرحه. خلاصة القول: إن الإنسان يتأثر ضميرُه في كل مرّة يشعر فيها أنه يعمل بغية إقلاق القريب، لأنه يدرك نية الإساءة أو الإحزان. فلنحاول ألاّ نتصرف هكذا ، وعند ذلك نحفظ ضميرنا من جهة القريب .
بالنسبة للأمور المادية: يكون حفظ الضمير في عدم استعمال هذه الأشياء استعمالاً سيّئاً، وفي الحرص على أيّ شيء، لئلا يضيع أو يتبعثر، بحيث يتم الإسراع في تناول هذه الأشياء وإعادتها إلى مكانها مهما كانت حقيرة .
وينبغي في حفظ الضمير أيضاً، ألاّ نسيء استعمال اللباس، يمكن للمرء مثلاً أن يرتدي لباسه، لمدة أسبوع أو أسبوعين قبل أن يغسله. و مع ذلك فهو يسرع ، قبل الأوان، إلى غسله وعصره ويجعله هكذا غير صالح للاستعمال ، بينما كان يمكنه أن يستفيد منه لخمسة أشهر أخرى أو أكثر. هكذا يكون الإنسان قد تصرف ضد ضميره.
الأمر كذلك بالنسبة للسرير. نجدنا غالباً نرغب في التمتع بفراش كبير في حين يمكننا الاكتفاء بوسادة بسيطة. لدينا غطاء من شعر ونبتغي استبداله بآخر أكثر جدّة وأجمل ، وذلك بداعي الطيش أو القرف. يمكننا الاكتفاء برداء مصنوع من قطع مختلفة، ولكننا نطلب ثوباً صوفياً ثم نأسف لعدم حصولنا عليه. وإذا بنا نتطلع إلى أخينا ونقول: " لماذا هو يملك هذا وأنا لا أملكه ؟ ، إنه لسعيد حقاً " . أو أننا نبسط رداءنا أو غطاءنا في العراء تحت الشمس، ونهمل استعادته ونتلفه. هكذا يكون أيضاً التصرّف ضدّ الضمير.
والأمر كذلك بالنسبة للأطعمة: يمكننا الاكتفاء بقليل من الخضار الطازجة أو المجففة أو بقليل من الزيتون، ومع ذلك نفتش عن طعام أشهى وأكثر كلفة.
كل هذا ضد الضمير.
هذا ، ويقول الآباء: إنه يجب على الراهب أن لا يدع ضميره يوبّخه على أي شيء. لذلك وجب علينا، أيها الأخوة ، أن نبقى دائماً منتبهين بعيدين عن هذه الأخطاء حتى لا نعرّض أنفسنا للخطر. لقد نبهنا السيّد نفسه كما ذكرنا سابقاً .

ليعطنا الله قوّة الإصغاء إلى هذه الأمور وحفظها حتى لا تصبح أقوال الآباء دينونة لنا.


مِن كتاب التعاليم الروحية للقديس دورثاوس غزّة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في الضمير ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: