رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 ألعبادة بالرّوح والحقّ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: ألعبادة بالرّوح والحقّ    23/9/2011, 7:24 am




قالَتِ المَرأةُ: ((أرى أنَّكَ نَبِـيٌّ، يا سيِّدي!
آباؤُنا عَبَدوا اللهَ في هذا الجبَلِ، وأنتُمُ اليَهودُ تَقولونَ إنَّ أُورُشليمَ هيَ المكانُ الّذي يَجِبُ أنْ نَعبُدَ اللهَ فيهِ)).
قالَ لها يَسوعُ: ((صدِّقيني يا اَمرَأةُ، يَحينُ وقتٌ يَعبُدُ النّـاسُ فيهِ الآبَ، لا في هذا الجبَلِ ولا في أُورُشليمَ.
وأنتُم السّامِريّـينَ تَعبُدونَ مَنْ تَجهَلونَهُ، ونَحنُ اليَهودَ نَعبُدُ مَنْ نَعرِفُ، لأنَّ الخلاصَ يَجيءُ مِنَ اليَهودِ.
ولكِنْ ستَجيءُ ساعَةٌ، بل جاءَتِ الآنَ، يَعبُدُ فيها العابِدونَ الصادِقونَ الآبَ بالرُّوحِ والحَقِّ. هَؤلاءِ هُمُ العابِدونَ الّذينَ يُريدُهُمُ الآبُ.
اللهُ رُوحٌ، وبالرُّوحِ والحَقِّ يَجِبُ على العابِدينَ أنْ يَعبُدوهُ)).
قالَت لَه المَرأةُ: ((أعرِفُ أنَّ المَسيَّا، (أي المسيحَ) سيَجيءُ. ومتى جاءَ أخبَرَنا بِكُلِّ شيءٍ)).
قالَ لها يَسوعُ: ((أنا هوَ، أنا الّذي يُكلِّمُكِ)).

(يوحنا 4/19.26)
~~~~~~~~~~
ألمسيحيّة هي الدّخول في علاقة حميمة وعميقة مع الله . هي قصّة حبّ بين الله والإنسان . وتفترض هذه العلاقة شركة حقيقيّة بين الإنسان وبين هذا الحبّ المطلق ، فيحيا بحرّيّة من خلاله ، ويسير في هذه الحياة سالكاً طريق المحبّة ، هدفه بناء علاقة عاموديّة مع الله وعلاقة أفقيّة مع أخيه الإنسان ، فيصلب على صليب الحبّ كما معلّمه وربّه ، ليموت معه ويقوم إلى المجد.
لمّا أقرّت المرأة السّامريّة وقالت : " أرى أنّك نبيّ يا سيّدي ."، دخلت في الحقيقة ، كما أنّها دخلت في علاقة عميقة مع الله . وفي الواقع قال الرّبّ يسوع : " لا أحد يصل إلى الآب إلّا بي" . وهذه السّامريّة الصّالحة عرفت الله ، عندما عرفت يسوع المسيح . ولن نصل إلى معرفة الله ما لم نعرف يسوع المسيح ، وما لم ندخل معه بعلاقة حميميّة عميقة ، ونختبره بشكل شخصيّ.
سألته عن العبادة وعن المكان الّذي نلتقي به بالله . فيردّ يسوع بأنّ عبادة الله تجوز في أيّ مكان . لقد خرج يسوع عن نطاق المكان ، لأنّ الله ، لا يُحدٌّ بمكان ، بل الكون كلّه لا يحتوي هذا الحبّ المطلق . أراد الرّبّ أن ينتقل معها ومعنا من المكان الثّانويّ إلى قيمة المكان . إنّ الله يرتضي العبادة بالرّوح والحقّ .
ألعبادة بالرّوح ، هي اللّقاء بيني وبين الله ، الّذي يتمّ بالرّوح القدس والّذي يقول فيه بولس الرّسول : نحن لا نعرف كيف نصلّي ، لكنّ الله أعطانا روحه ننادي به يا أبانا . وهذا الرّوح القدس يعلّمنا كيف نصلّي ، ويعضد ضعفنا بالصّلاة ، ويشفع بنا لدى الله .
ألرّوح القدس يحقّق تأوين عمل الله الخلاصيّ الّذي حدث منذ زمن ، وبخاصّة سرّ الفصح ، ذبيحة يسوع المسيح الّتي تمّت منذ ألفي سنة . إنّ الرّوح القدس يجعلها حاضرة الآن ، فلولاه لكانت هذه الذّبيحة مجرّد تذكار وخبرمن الماضي. لذا ، العبادة الحقيقيّة ، هي بالرّوح ، ولا أدخل بعلاقة مع عمل الله الخلاصيّ ومع سرّ موته وقيامته إلّا بالرّوح القدس الّذي يجعلني في حضرة هذا الحدث الّذي حصل مرّة واحدة في التّاريخ ولكنّه مستمرّ حتّى نهاية العالم .

ألعبادة بالحقّ ، هي الّتي تتمّ بيسوع المسيح ، فادي الإنسان ، والوسيط الوحيد بين الله والنّاس . فيسوع هو الكلمة الّتي أعلنت للعالم الحقيقة ، وهو كلمة الخلاص الكاملة . هو الّذي يعطي النّعمة الشّافية للإنسان وينتشله من عبوديّاته . فأعتق الأبرص من برصه ، ووهب البصر للأعمى ، وأقام المائت ، وحرّر الزّانية من عبوديّة جسدها ، ووهب الإنسان شفاء الرّوح ،بغفران الخطايا . هو الكاهن الأعظم الّذي أشركنا بكهنوته من خلال المعموديّة ، ونراه منظوراً في كهنة العهد الجديد . وبما أنّنا شركاء في كهنوته ، بالتّالي نحن ملتزمون بالعبادة والشّركة .

أهّلنا يا ربّ أن نعرفك ، كما عرفتك هذه السّامريّة الصّالحة ، فندخل في علاقة حميمة معك ، نصل من خلالها إلى ملء قامتك ، فنسير معك ، نحيا بك ، نموت معك على صليب الحبّ لنقوم معك إلى حياة جديدة ، أيّها الحبّ المتجسّد من أجلنا ، الّذي يليق لك كلّ المجد والإكرام مع أبيك وروحك الحيّ القدّوس ، ألآن وكلّ أوان وإلى دهر الدّاهرين . أمين .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ألعبادة بالرّوح والحقّ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: