رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 بيت ابي ، بيت صلاة .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: بيت ابي ، بيت صلاة .   28/8/2011, 11:58 pm




ودخَلَ يَسوعُ الهَيكلَ وطرَدَ جميعَ الّذينَ يَبـيعونَ ويَشتَرونَ فيهِ، فقَلَبَ مناضِدَ الصَّيارِفَةِ ومَقاعِدَ باعَةِ الحَمامِ،
وقالَ لهُم: ((جاءَ في الكِتابِ: بَيتي بَيتُ الصَّلاةِ، وأنتُم جَعَلْتُموهُ مغارَةَ لُصوصٍ! )).
وجاءَ إلَيهِ العُرجُ والعُميانُ وهوَ في الهَيكلِ فشَفاهُم.
فغَضِبَ رُؤساءُ الكَهنَةِ ومُعلِّمو الشَّريعةِ عِندَما رَأَوا المُعْجزاتِ الّتي صَنَعَها، وغاظَهُم هُتافُ الأولادِ في الهَيكَلِ: ((المجدُ لاَبنِ داودَ! ))
فقالوا لَه: ((أتَسمَعُ ما يَقولُ هؤُلاءِ؟)) فأجابَهُم: ((نعم، أما قرأتُم هذِهِ الآيةَ: مِنْ أفواهِ الصِّغارِ والأطفالِ أخرَجْتَ كلامَ الحمدِ؟))
ثُمَّ تَركَهُم وخرَجَ مِنَ المدينةِ إلى بَيتِ عَنيا وباتَ فيها.
(متى 21/12.17)

إنّ سلوكنا المسيحيّ يفترض حياةً تمتاز اوّلاً بالنّقاء ، ثانياً بالتّصديق الفعليّ الأكيد لكلّ ما نمارسه من أفعال إيمان .

كما علينا ، عند قراءتنا للإنجيل المقدّس أن ندخل الحدث ونعيشه ، ولا نتوقّف فقط عند قراءة النّص والاكتفاء بفهمه عقليّاً . فعيشنا للحدث ، هو عيش مع الرّب ، فنسمع صوته ، ونفهم كلماته بشكل مباشر ، ونلحظ أخطاءنا بوضوح ، كما نفتخر بنموّنا الإيمانيّ .

فلندخل الحدث معاً ونرى كيف تحوّل بيت الله إلى مركز تجاريّ ، ولنسمع أصوات الباعة ، والمساومات على الأسعار ، ولا نغضّنّ أنظارنا عن المساومات التّجاريّة والاحتيالات على الزّبائن كي يرغبون في الشّراء .. ولا أقصد الإساءة لمن يعملون بمجال التّجارة ، ولكن هنا وفي هذا النّصّ ، لا شكّ أنّ التّجار يتعاملون بعدم نزاهة ، ولا يكتفون بالرّبح القليل ، لا ننسى أنّهم يمارسون مهنتهم في بيت الله !! . وهنا يظهر مدى رياء الإنسان بعلاقته مع الله. فالشّعب اليهودي كان يخاف أن يذكر اسم الله ، ويعتبر نفسه شعب الله المختار ، وينعت الشّعوب الوثنيّة بالزّناة ... ونرى منهم في بيت الله يمارسون التّجارة ، لا بل أكثر من ذلك ، يقول لهم الرّبّ :" جعلتم بيت أبي مغارة للّصوص "!! ، أيّ أنّهم يسرقون ويخبّئون سرقتهم في بيت الله !! . هذه العبارة القاسية تهزّ كيان الإنسان المؤمن ، الّذي يجلّ الله ويحترمه ويحبّه . بيت الله ، أصبح على يد الإنسان " مغارة للّصوص " .

مع يسوع المسيح أصبحنا نحن بيتاً لله ، نحن هياكل الرّوح القدس ، (2كور-6-16: وأيُّ وِفاقٍ بَينَ هَيكَلِ الله والأوثانِ؟ فنَحنُ هَيكَلُ اللهِ الحيِّ. هكذا قالَ اللهُ: ((سأَسكُنُ بَينَهُم وأسيرُ معَهُم، وأكونُ إلَهَهُم ويكونونَ شَعبي. ) . نحن هيكل الله الحيّ ، فإلامَ حوّلنا بيت أبينا ؟؟

أنا أيضاً ، أحوّل بيت الله إلى مغارةٍ للّصوص ، عندما ألوّث نفسي بالخطيئة ، فأنا أخدع نفسي بأنّني أمارس حرّيّتي بعيداً عن الله ، وأنا أعلم أنّني مخطئ وأغضّ النّظر عن الحقيقة ، وأتجاهل حرمة بيت الله ، الّتي هي أنا . خطيئتي تلوّث بيت الله ، ولا أعي خطورة ما أفعل ، فأنا أسمح للخطيئة أن تدخل بيت الله ، وأذهب لأقدّم المسيح ذبيحة ، لأكفّر عن خطيئتي !!! تؤلمني جدّاً هذه الفكرة ، مع انّي على يقين أنّ الرّبّ أكبر من خطيئتي ، وأعلم أنّه يفهم ضعفي ، ولكن هذا لا يعني ألّا أكون قويّاً بما فيه الكفاية ، وأتسلّح بإيماني بأنّ يسوع هو الّذي يعمل فيّ ، لأتجنّب الكثير الكثير من الأخطاء .

إن كنت أؤمن حقّاً بأنّي هيكل الله الحيّ ، وأنّ الله يسكنني ، عليّ أن أعيد النّظر بسلوكيّاتي ، الّتي تعكس صورة الله . عليّ أن أنظّف بيت الرّبّ (أنا ) وأجعله جاهزاً باستمرار لاستقباله ، أن أجعله بيت صلاة ، أي لقاء دائم مع الله ، وتأمّل بصمت وإصغاء إلى صوت الله .

ولو عدنا بشكل مباشر إلى النّصّ ونظرنا إلى تصرّفاتنا أثناء تواجدنا في بيت الله ، في الكنيسة . ألكنيسة هي المكان الّذي نجتمع فيه كإخوة في حضور أبينا السّماوي ، في حضور يسوع المسيح ، فكلّما اجتمع اثنان أو أكثر يكون يسوع بينهم . ولعلّنا نلاحظ أنّنا لا نتصرّف بشكل يتوافق وإيماننا . بيت أبينا ، بيت صلاة ، عندما ندخله ، علينا أن نصمت لنسمع صوت الرّبّ . عندما يتلو الكاهن الانجيل المقدّس ، فإن الله يتكلّم ، ونرى أنفسنا نجول بأنظارنا هنا وهناك ، وننتقد مظهر الآخرين : ماذا يرتدون ؟ كيف يسرحون شعرهم ؟ أو نتزاحم على الأمكنة .... او نسرع لنخرج من الكنيسة لنرد على الهاتف الجوّال ، وكأنّ من يكلّمنا أهم من يسوع المسيح ..

بيت ابينا ، بيت صلاة ، هناك نلتقي بالإخوة في ظل جناحيّ أبينا ، وإن لم نتصرّف بما يتوافق مع ذلك فنحن لا نؤمن بأنّ الله حاضر ، فلو كنّا نؤمن لرأيناه جالساً بيننا وأحسسنا بحضوره ، وارتمينا بين أحضانه لتغمرنا محبّته اللّامتناهية ...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
deema
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/06/2011
العمر : 32
العمل/الترفيه : teacher

مُساهمةموضوع: رد: بيت ابي ، بيت صلاة .   31/8/2011, 11:21 pm

اختي مادونا متل ماقلتي لازم نحافظ على هياكلنا للصلاة والعبادة ونحرص انو ندخلها بالشكل اللائق وبدون مانسيئ ل هالامكنة المقدسة وهوني بيخطرلي مقطع من صلاة المطالبسي
في بهاء قديسيك كيف ادخل انا غير المستحق لاني ان تجرات على الدخول معهم الى الخدر يبكتني لباسي لانه ليس لباس العرس
فطهر يا رب دنس نفسي وخلصني بما انك صالح ومحب للبشر


من وسط الضيق دعوت الرب فاستجاب لي ورحب بي

لان الى الابد رحمته هللويا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيت ابي ، بيت صلاة .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: