رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 الأعظم في ملكوت الله .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: الأعظم في ملكوت الله .   5/7/2011, 9:53 pm

(لوقا 9/46-48)

ووقع بينهم جدال في من هو الأعظم فيهم.
وعرف يسوع ما في قلوبهم، فأخذ بـيد طفل وأقامه بجانبه،
وقال لهم: ((من قبل هذا الطفل باسمي يكون قبلني. ومن قبلني يقبل الذي أرسلني، لأن الأصغر فيكم كلكم هو أعظمكم)).

**************************************
كلّ منّا يبحث عن العظمة، فالإنسان يحبّ نفسه لدرجة أنّه يريدها أن تظهر بجلاء للجميع .
كما يحبّ أن يكون محطّ اهتمام من الجميع ، ويطمح دائماً ليكون الأفضل والأعظم . ألعظمة ليست بصفة سلبيّة إذا وجّهناها بشكل إيجابيٍّ .


يوم أخطأ الإنسان واقترب من شجرة معرفة الخير والشّر ، أراد أن يكون عظيماً . والخطأ ليس لأنّه أراد العظمة ، بل لأنّه اراد أن يكون أعظم من الله .
(الشجرة باعثة للفهم تك 3/ 6) . فضّل الإنسان ان يخالف الوصيّة ليكون الأعظم ، وبوضوح اكثر ،
تحدّى الله ليكون الأعظم. بينما نرى الله العظيم ، القدير ، الّذي لا مثيل له ، يضع كل ملكه عند أقدام الإنسان ببساطة ، بثقة ، وبمحبّة.


إذا استعرضنا التّاريخ ، سوف نقرأ عن أغلب العظماء الّذين خاضوا حروباً واحتلّوا بلداناً وقتلوا وذبحوا وعنّفوا ، والتّاريخ يذكرهم كعظماء . وقد تؤدّي هذه الصّفة (العظمة ) عند البعض إلى ما نسمّيه "جنون العظمة" . هؤلاء من لا يرون إلّا انفسهم ، وينظرون إلى النّاس من علوّ ، على أنّهم أقل معرفة ، ولا يبصرون إلّا ذواتهم ، ويحقّرون الآخر ويحطّمون من عزيمته . وقد تنتابهم نوبات غضبٍ عنيفة إذا ما نافسهم أحدهم .

والتّلاميذ بشر ،ويخضعون لكلّ ما ذكرناه ، فهم يرافقون السّيّد والمعلّم ، ولا بدّ أن يتنافسوا على من هو الأعظم سواء كان على الأرض أم في ملكوت الله . فما زالوا يعتقدون أنّ ملكوت الله ، مملكة أرضيّة ، والأعظم فيهم سيجلس قرب الملك. ولربّما نحن أيضاً ما زلنا نعتقد كذلك ، فتصرّفاتنا وسلوكنا لات دلّ إلّا على أنّنا نجهل ما هو ملكوت الله.

أمّا يسوع ، المعلّم والمربّي والصّالح ، قام بحركة جميلة ومعبّرة ، فأخذ بيده طفلاً وأقامه بجانبه. وهذا الطّفل يدلّ على التّواضع ، والطّهارة ، والبساطة . هذا من سيقيم إلى جانب الرّب. الآية واضحة ، (أقامه بجانبه) . وهذا الطّفل سيختصر كلّ متواضع ، ومن يقبله ياسم يسوع ، يقبل يسوع وبالتّالي يقبل الآب ، وبالتّالي يكون الأعظم.

إذاً العظمة ، بمنطق الله مرتبطة بالتّواضع والطّهر والبساطة . ، وهي مرتبطة بمدى انفتاح قلوبنا عليه ، لنقبله وبالتالي نقبل الآب . عظمتنا أن نصدّق يسوع كما يصدّق الطّفل أمّه وأباه دون جدل ودون تردّد. عظمتنا أن نقبل الآخر باسم يسوع ، أي أن نرى يسوع بالآخر ، أيّاً كان هذا الآخر. لم يحدّد يسوع الأشخاص الّذين يجب أن نقبلهم باسمه ، (كلّ من قبل هذا الطّفل) . فلنتعلّم قبول الآخر ، ولن نقبله إلّا إذا رأينا فيه الرّبّ ، ولن نسامح ولن نغفر ، إلّا إذا راينا في الآخر يسوع . لن نتلمّس آلام الآخر ما لم نرى يسوع المتألّم فيه ...

الأعظم في ملكوت الله هو الأصغر فيكم . والأصغر هو المتواضع ، ألّذي ينظر إلى الآخر على مستوى نظره ، والّذي ينحني ليمسك بيده ويترافق معه على درب آلامه. هو من يحسّ بالآخر ، ولا يحكم على سلوكه بل ينظر إلى داخله ويتفهّم دون أن يبرّر . هو من يشعر كلّ النّاس بحضوره أنّهم عظماء ، وهو السّاجد بعقله وفكره وروحه أمام الله.

ألأعظم هو من ينفتح على الله ومحبّة الله ، فيتحرّر من قيود العبوديّة ، وينير بصيرته بحكمة الله ، ويرمي عن كتفيه نير التعجرف ، والعظمة الزّائفة .

هذه هي العظمة في المسيحيّة وهذه هي الحضارة المسيحيّة ، الّتي وللأسف باتت شبه غائبة بين حروف جامدة وقلوب قاسية وعظمة زائفة...

ليس المهمّ أن يذكرنا تاريخ البشريّة ، ألأهمّ أن نقيم بجانب الرّب وأن يخطّ تاريخنا في الحياة الأبدية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
deema
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/06/2011
العمر : 32
العمل/الترفيه : teacher

مُساهمةموضوع: رد: الأعظم في ملكوت الله .   6/7/2011, 3:02 pm



فتسالمو مع بعضكم ومع الكل وكونوا متواضعي العزم لكي ترتفعوا
[






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأعظم في ملكوت الله .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: