رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 الفرح الحقيقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: الفرح الحقيقي   6/4/2011, 12:47 am

الفرح الحقيقي
الراهب موسى الأثوسي
نقلها إلى العربية الأب أنطوان ملكي


مَن لا يريد أن يكون سعيداً؟ الفرح هو رغبة عالميّة أبدية. الفرح ضرورة عظيمة في حياتنا. معناه واضح ولا داعٍ لتحليله. اليوم، يبدو أن المعنى الصحيح مفقود. يسيطر الألم فيما يختفي الفرح. أو أقلّه أن الفرح لا يظهر بشكله الأصيل الجوهري التام، بل بالأحرى في بدائل رخيصة، تزيد من ألم النفس.
كان الإنسان في عدن بريئاً، سعيداً، مبارَكاً وفرِحاً بشكل كامل. مصدر فرحه كان المحادثة المريحة وغير المنقطعة مع الله. لمّا رغب في أن يستقلّ ويؤلّه نفسه، تغرّب تلقائياً عن مصدر فرحه. الفرح بالنسبة لنفس الإنسان هو كالخبز والماء لجسده. الفرح هو إيحاء إلهي، دفء محيي، أمّ الصحّة وأخو التعزية الجميلة. يظن البعض أنّه يمكن إيجاد الفرح في اللهو بلا لجام والعربدة بلا خجل والتربّص الليلي باللذة والاحتفال بالسكر، السكر بالترَف والتبذير والانغماس. لو استطاع أحدٌ ما أن يصوّر أعماق قلوب رعاة مراكز التسلية لوجد جحيماً من الألم والبرودة والوحدة القاسية. الفرح لا يُباع في المحلات ولا يُشرى لا ببعض المال ولا بالكثير منه. اليوم الناس يمرحون (الفعل مرح باليونان مشتقّ من بذّر) ولكنهم لا يستضيفون الفرح. غالباً ما هو فرحهم مجهِد وثقيل. كما يقول الحكيم سولون "انبذوا اللذة التي تولّد الحزن". الناس يعودون من الأفراح الدهرية منهَكين مكتئبين وأكثر وحدة. هذا كذبة كبيرة. ذهب مهرّج إلى طبيب نفسي طالباً المواساة، وهو الذي يجعل الآخرين يضحكون ويقهقهون فيما هو نفسه فاقد الابتهاج. أحد الممثلين الذائعي الشهرة والذي يعتبره الجميع الأكثر سعادة، كان يعتبر نفسه الأكثر بؤساً.
يشير القديس باسيليوس الكبير إلى أن الإنسان الآثم لا يستطيع أن يفرح بشكل كامل وفعلي. يقول سوفوكليس في أنتيغون "الإنسان من دون الله هو عالة مسافرة في البحر". يقول القديس يوحنا الذهبي الفم أنّ الرضا والفرح الحقيقي لا يأتيان بحسب حجم ممتلكات الإنسان، ولا بحسب مالِه، ولا بحسب مدى سلطته، ولا قوته الجسدية، ولا الموائد الفلخرة، ولا الثياب الأنيقة، بل فقط في الإنجازات الروحية والضمير الصالح. المسيحية، على عكس المتكلّمين عرضاً، أعطت فرحاً شاملاً وآسراً. الفرح الحقيقي يعطي البرهان الداخلي واليقين، التي تصير دائمة وثابتة في القلب البشري، بالرغم من الشدّة الخارجية. يقول باسكال بوضوح: "ما من أحد أكثر فرحاً من المسيحي الحقيقي". المتواضع فعلاً يقتني فرحاً عظيماً. مَن شطب أناه دمج نفسه بفرح الكلّ. فاعلو الصلاح محكومون بأن يكون فرحهم دائماً. قال فوتيوس كونتوغلو أن الفرح الحقيقي يصدر فقط من وريد الصلاح.
من الإنجيل ينبع لاهوت الفرح. الإنجيل بحد ذاته هو مصدر فرح لا ينضب. الخبرة الأرثوذكسية هي مبدئياً فرحة بهِجة. القديس نيلّس، وهو ناسك قديم وعظيم، يقول في الباترولوجيا بشكل جميل جداً: "الفرح يبيد الحزن، في المأساة يعطي الصبر، في الصلوات يعطس النعمة، في الجهادات والأعمال يعطي السرور، في الطاعة يعطي البهجة، في الضيافة يعطي الملجأ، في الرجاء يعطي الملاذ، في الحداد يعطي الراحة، في الأسى يعطي المعونة، في المحبة يعطي الزينة، وفي الصبر يعطي المكافأة".
الفرح ليس الضحك ولا الصياح ولا القهقهة ولا الخفة ولا الهزل ولا التندّر ولا الهزء ولا المزاح المستمرّ، بل هو السلام الدائم والبهجة الأصيلة التي تأتي من القلب الفرحان بضمير نقي. الفرح هو نور الفاضل. إنّه ينبع من أعماق الوجود. هو ليس شيئاً يُدّعى الإيمان بوجوده، خارجياً، وهمياً، بل هو شيء عميق وعلى الأكيد أكثر أهمية من كل ما ذكر. الإنسان الجدي المتواضع والهادئ لا يعجز عن الفرح. أوّل معجزات المسيح المعروفة في عرس قانا كانت حتى لا يضيع نصف فرح المدعوين بفقدان النبيذ. آخر معجزاته، أي إقامة صديقه لعازر، كانت أيضاً لإبادة الحزن ومنح الفرح.
غذاء الفرح الذي لا ينتهي هو الفضيلة.
الأناني، الفرداني،
البخيل، الحاقد لا يستطيع أن يفرح. لا يستطيع الفرح أن يحسد أحداً، ولا أن يعادي أو يكره أحداً. يكتسب المرء فرحه بالتواضع، الصبر، الحق، الحرية والمحبة. يأتي الفرح الحقيقي بشكل محبٍّ إلى كل شخص مخلص شريف بطولي ومتقدّس. يعاني عصرنا من فقدان للفرح الحقيقي فيما الحزن فائض من خلال الشر والخزي، الخيار مفتوح إلى اكتساب الحق الحقيقي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرح الحقيقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: