رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 تعريف الغباوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dalia
مرتبة شرف


انثى
عدد المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 25/01/2010

مُساهمةموضوع: تعريف الغباوة   19/5/2010, 11:23 am

منقول



بلاد الله كتير! .. لكن الله اختار مصر عشان تكون بلدى ! ..
معتقدات البشر كتير ! .. لكن الله اختار المسيحية .. عشان ييجى يوم ..وتصبح حياتى !..
المدارس كتير !.. لكن الله اختار مدرسة ( القلب المقدس ) عشان تكون مدرستى !..

كنا بنقضى فى المدرسة وقت أكتر من الوقت اللى بنقضيه مع أهلنا .. فكان تأثير المدرسة كبير اوى فى حياتنا !..
فى ابتدائى السنين مرت هادية جداً مافيهاش شئ يٌذكر غير انى كنت متفوقة دراسياً.. درجات نهائية فى كل حاجة.

ماكنش عندى أى استعداد أسمح لحاجة او لحد يخطف منى التفوق ده لان انا اللى تعبانة فيه.. وبالتالى ده حقى ! .. لكن كلمة " الحمد لله " ماكنتش تعرف طريقها على لسانى .. وكأنى كنت مبرمجة على الشكوى بس!..
انا فاكرة ان فى ابتدائى كان عندنا راهبة فرنساوية كانت كل يوم تقودنا فى الصلاة .. كل يوم نفس الصلوة : " يا إلهنا إحنا بنشكرك من أجل يوم جديد إنت بتديهولنا .. بنسلمك يومنا وحياتنا ! "..
جملة ( بنسلمك يومنا وحياتنا ) ماكنتش فاهمة ان معناها : يارب أنا بسلمك عجلة القيادة فى حياتى إنت اللى هاتحدد أروح فين وأتكلم مع مين .. وأعمل ايه! ..
جملة صغيرة وسهل إننا نقولها .. لكن عشان نعيشها بأمانة .. مش سهل أبداً! .. مش سهل إنى أقرر أعيش على مزاج ربنا .. مش على مزاجى أنا !..
أتارى الموضوع فعلاً محتاج صلاة يومية واستعداد حقيقى للتنفيذ !..
كان فى راهبة ماسكة إعدادى اسمها ( سير مندس ) لكن ماكنتش اى راهبة !.. كانت حكايتها حكاية !..

شابة أسبانية زى القمر ومخها ذرى بكل المقاييس ! .. يعنى دى لو كانت قعدت فى بلدها .. كانت بقت دكتورة نابغة اوكانت درست فى الجامعة !.. يا ترى ايه اللى خلاها تسيب حياة العالم وتيجى مصر عشان تدرس علوم ورياضيات لشوية عيال ! .. ماكنش عندى إجابة !..
لكن كل اللى فات ده كوم .. واللى جاى كوم تانى ! ..
( سير مندرس ) كانت فى طريقها للصعيد هيه و3 راهبات تانيين .. هيه كانت سايقة العربية .. وربنا سمح إنهم يعملوا حادثة كبيرة اوى ! .. وانا شايفة بعينى مصير ( سير مندس ) .. قاعدة على كرسى متحرك .. مشلولة ..! وأمتى ؟!.. وهيه فى بداية التلاتينات من عمرها !.. يعنى فى عز شبابها ! .. طب ليه ؟!.. دى كانت رايحة الصعيد عشان تساعد المحتاجين ! .. برضه معنديش إجابة !..
مش كده وبس .. ( سير مندس ) كانت كمان بتدرس لنا دين ! .. وطبعاً كانت بتبتدى الحصة بإنها تقول : غمضوا عنيكم عشان نصلى !..
انا فى أوقات كتير ماكنتش باغمض عينى عشان أتفرج عليها وهيه بتصلى !.. إيه ده ؟!.. إيه الخشوع ده ؟!.. هاموت وأفهم إنتى بتشكرى ربنا على ايه ؟!..
ع الكرسى المتحرك اللى إنتى قاعده عليه ؟!.. ولا ع العيشة اللى إنتى عايشاها بره بلدك وبعيد عن أهلك ؟!.. إنتى ازاى مش مخاصمة ربنا ؟!.. لا واللى يغيظ اكتر واكتر .. انها بتكلمنا عن محبة ربنا كأنها شايفة منه دلع محدش شايفه !!!.. برضه معنديش تفسير !..
بمناسبة الكرسى المتحرك .. مره كانت بتكلمنا عن القناعة والشكر فى الظروف الصعبة .. وقالت : لو عندى عربية صغيرة .. بدل ما أقول ( ليه معنديش عربية كبيرة ؟ ) .. اقول : اشكرك يارب لانك إديتنى عربية صغيرة .. ولومعنديش عربية خالص .. بدل ما أقول : ( ليه ربنا مستخسر فىَّ عربية صغيرة ؟ ) .. اقول: أشكرك يارب لانك إديتنى قدمين أقدر أمشى بيهم !..
أنا وقتها كنت صغيرة وماعجبنيش الكلام طبعاً فضحكت بسخرية !.. شافتنى !.. سألتنى عن سبب ضحكى !.. قلت لها : أعفينى من الاجابة لانى مش عايزة أجرحك ! .. أصرت تعرف !..
فقلت لها : والشخص اللى ربنا سمح انه يتشل .. يبقى يشكر على ايه ؟!..
سؤالى أكيد كان جارح جداً !.. لكن هيه كانت أسد وماتهزتش !.. وكأن الكلام مش عليها أصلاً !.. ماكنش عندها أدنى إحساس بالنقص ! .. واحدة مالية إيديها من محبة ربنا ومستكفية بيها !..

قالت لى بيقين الواثق : عايزة تعرفى انا بشكر ربنا على ايه ؟ .. انا بشكره على الوقت اللى كنت ماشية فيه على رجلى !.. وبشكره على نوره اللى منور قلبى وحياتى وآخرتى !.. ماتقلقيش علىَّ !.. عندى كتير أشكر ربنا عليه !.. الأزمة عمرها ما كانت فى نقص دواعى الشكر .. المشكلة دايما فى العين اللى مش شايفة النعمة !..
اتناقش معاها ازاى وهيه بتقولى انها فاكرة تشكر ربنا ع النعمة اللى فى الماضى .. وقادرة تشكره ع الحاضر المؤلم .. ومقررة تشكره ع المستقبل ؟! ..

وقالت لى : لما ربنا بيدى نعمة او عطية لشخص .. بيقبلها بدون تفكير ويتمتع بيها .. لكن لو ربنا قرر يسحبها منه .. بيبقى ازاى ربنا يعمل كدا ؟!.. " تتكلمين كلاماً كإحدى الجاهلات ! أالخير نقبل من عند الله ، والشر لا نقبل ؟" ( أيوب 2: 10)
حتى لوحيرتك زادات .. وقلبك كان بيبكى بدل الدموع دم .. إجرى على الرب و" اسكبى أمامه شكواكى " (مز142: 2).. إتكلمى معاه بدل ما تحتفظى بالمرارة فى قلبك من ناحيته !.. لعلمك .. هو شايف المرارة دى حتى لو إنتى مش بتستجرى تنقليها من قلبك للسانك !.. لكن تغضبى وتبعدى .. يبقى إنتى كده وصلتى إبليس لمراده !.. مراده يحول ربنا فى عنينا من أب مٌحب لجلاد قاسى !
بقى انا ماعرفش اشكر ربنا فى الوسع .. وهيه عايزة تقنعنى اشكره فى الضيق ؟!.. فقلت أزنقها فى الكلام ‍!..
قلت لها : تقدرى تقوليلى كانت فين محبة ربنا لما زميلتنا فلانة ماتت الشهر اللى فات ؟!.. بصراحة أمها معذورة لو مادخلتش كنايس بعد كدا !..


قالت لى بشفقة على شكّى الواضح فى محبة ربنا : مش كل حاجة بنقدر نفهمها " لان كل أموره لا يجاوب عنها " ( ايوب 33: 13).. انا مش هاختلف معاكى فى إنه إذا كان بتر أعضاء الجسم قاسى وصعب قيراط .. فبتر أحباب القلب أقسى وأصعب 24 قيراط !.. لكن لو إحنا خاصمنا ربنا .. هانروح لمين ؟؟!!.. " أبر أنت يارب من أن أخاصمك " ( إرميا 12: 1)
مهما حصل .. قولى لنفسك : ( ربنا صالح ) و ( ربنا أمين )
صالح : واكيد له حكمة وقصد .. حتى لو أنا مش فاهماه !..
أمين وبيبعت الصبر والتعزية مع البلوى ..
الكلام دا سمعته منها من عشرين سنة .. لكن للأسف مافهمتوش الا من فترة قريبة .. لان فهم المواضيع الروحية مش بيتوقف على ذكاء العقل .. إنما بيتوقف على عمى القلب !..


وكمان قالت لى ( سير مندس ) : لازم تتعلمى ترتبى اولوياتك صح ! .. والا .. هاتبقى عاملة زى ( العروسة الحلاوة ) شكلها حلو ولبسها جميل .. وبتتكلم لغات .. لكنها فى الحقيقة ميتة ! .. مافيهاش حياة .. وده هايبقى حالك طول ماربنا مالوش مكان فى حياتك !..
وقالت لى : ان تعريف الغباوة هو ( البحث عن السعادة بعيد عن الله ) !..
لو حاولتى تدورى على السعادة فى اشياء او اشخاص غير الله .. مش هاتجنى غير كل تعاسة !.. انا بصلى دايماً من أجلك ! .. انتى فيكى حاجات حلوة كتير لكن خسارة تضيعى وقت فى الغباوة !..


وانت مسافر على الابدية ... لابد تكون وياك .. تذكرة السفر مختومة .. بدم يسوع مولاك
لو انت مش فاهم يعنى ايه ( تذكرة السفر مختومة بدم يسوع ).. سيبك من اى حاجة سمعتها من اهلك او من اللى حواليك عن الصليب !.. لكن رٌوح إسأل السؤال ده لربنا !.. وهوه وقتها هايبعتلك ألف مين يدلك ويجاوبك عليه " طالبو الرب يفهمون كل شئ " ( امثال 28: 5).. مش ممكن أبداٌ تكون بتدور على ربنا بأمانة وهو يخفى نفسه عنك !..

وحتى لو إنت مش بتدور على ربنا خالص .. هوه برضه بيدور عليك ومشتاق لرجوعك لانه بيحبك !..
دروس كتيرة فهمتها فى لمح البصر .. لكن أهم درس فيهم .. أخدت سنين طويلة عشان أفهمه ! .. مع انه درس بسيط !.. وهو تعريف الغباوة : البحث عن السعادة بعيد عن الله !..

لو كنت فهمته من زمان .. كنت وفرت على نفسى وجع قلب كتير اوى !!.. " معرفة القدوس فهم " ( امثال 9: 10) " أما الأغبياء فيموتون من نقص الفهم " ( امثال 10: 21)
إوعى تكون لسه مش فاهم معنى الغباوة ؟!...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تعريف الغباوة   19/5/2010, 3:28 pm



"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
 
تعريف الغباوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: