رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 تشتت الذهن في وقت الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2938
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: تشتت الذهن في وقت الصلاة    13/3/2017, 5:47 am

تشتت الذهن في وقت الصلاة 
 للأب + بطرس الزين .


إنها مشكلة مصلين كثيرين أنهم لا يقدرون على استجماع ذهنهم والتركيز في مجمل صلواتهم. اي انهم لا يقدرون على إقامة صلاة دافئـة موصولة، لأن ذهنهم يتقطع بأفكـار تهاجمهم من دون استئـذان.
ولعل بعضًا من الملتزمين المبتدئين، اذا قـرأوا سير القديسـين وتعاليمهم، يكتشفـون ما يطمحـون اليه، ويرهقـون أنفسهم، من دون حكمـة او تمييـز، بمحاولـة تطبيقـه. تراهم يريـدون الوصول الى القمـم بقفـزة واحدة، من دون ان يرتقوا سلّم الجهاد او يدخلوا من "الباب الضيق". وهذا ما يقودهم، في أحيان كثيرة، الى خيبة فيأس ظاهـرين، او الى التشكيك. اذ كيف غيرهم استطاع ان يصل الى قامـة عملاقـة في محبة اللـه، وهم لا يستطيعون؟!
ما يجب أن نعيه دائما في قراءتنا سيرة قديس أريد منها الإفادة والقدوة، أن حياة المخلصين في كل جيل كان لها بدء، وأن كلّ مسيرة لا تخلو من هبوط وصعود. وان نعي تاليًـا أن احدًا من أركان القـدوة لم يدّع كمالاً في الأرض، او نسب فضائله الى ذاتـه. فالحياة المسيحية جهاد هي. والمخلصون، اي الذين عرفوا في قلوبهم أن اللـه هو فاعل الصلاح وحده ومكّـن البشر منه، هم الذين يقـدرون وحدهم على سلوك طـريق القداسة البهيّ.
أما الصلاة فهي عصب الحيـاة في المسيـح. القديسون جاهدوا جهادا موصولا لينالوا قربى الله. وجميعهم طرًا كان ذهنهم، في أحيان كثيرة، يشرد. وهذا ما عبّر بعضهم عنه في تعاليم رصينـة، وهي قدوتنا في هذا المسعى. نقرأ ما قالـه القديس يوحنا السلّمي في كتابه "سلم الفضائل": "صارع فكرك بلا انقطاع وكلما شرد طائشًا عد واجمعه. لأن الله لا يطلب من العائشين في الطاعة صلاة خالية من شرود الذهن. فلا تقلق اذًا إن اختُلس انتباهك، بل تشجع واسترجع دائمًا ذهنك اليك، فإن الملاك وحده لا يُسلب انتباهه" (المقالـة 4/92). ومعنى هذا الكلام الواضح أنّ المؤمن معرّض، في هذه الحيـاة، لأن يختلس انتباهـه اذا ما وقف امام الله مصليًا. ولكن المهمّ، في مسعاه، ان يبقى واعيًا حضور الله، ويعمل، بسرعة وإصرار جدّيّين، على استرجاع ذهنـه، وألا يوقف الصلاة.
في سير بعض القديسين المترجم الى العربية يذهلنا، على سبيل المثال، أن القديسين سرافيم ساروفسكي ويوحنا كرونشتـادت اللذين عرفا، مرّة، برودة في الصلاة، كانا مُصرَّين على استرجاع نعمة الدفء التي ذاقاها في مسيرتهما الطاهرة. فسرافيم عندما شعر بأن صلاته بردت صعد على صخرة كبيرة وأقام الف يوم، حتى يعيد له الله ما خف وهجه (حرارة صلاته). ويوحنا بقي سنـة كاملـة لا يشعر بشيء في صلاته، ولكنـه لم يوقف قانونه يومًـا واحدًا.
ان نصلي دائمًا، وباصرار، هو ما يعطينـا ان ننتبه لحضور الله الحـيّ ولمـا نقولـه في أوان الرضا. ما علينا ان نثـق به أن الله يتنـازل الينا في الصلاة. وانـه يجبر عجزنا ويساعدنا بروحـه القـدوس الذي ينقـل كلماتنا الى مسامع الله الآب بطريقة لائقة. هذا ما عبّر عنه الرسول بولس بقولـه: "وكذلك فإن الروح ايضا يأتي لنجدة ضعفنا لأننا لا نحسن الصلاة كما يجب، ولكن الروح نفسه يشفـع لنا بأنّات لا توصف" (رومية 8: 26).
ثمّة امران في الروحانية الشرقيّة عن أسباب الصلاة الباردة المرتبطـة بضعفنـا البشـري. الاول أن الله يحجب ذاته لأنـه يعـرف إمكاناتنـا ويريدنا أن نكون في حال أفضل مما نحن عليه في هذا الوقت. والأمر الثاني أن الله لا يقبل ان يصلي له من كان مصرًا على خطاياه، فيحجب نفسه عنه. احتجاب الله، وفـق الأمر الأول، تربية. اما اذا كانت خطايانا هي العائق، فالله يدعونا - عبر احتجابـه - الى التوبة. فالصلاة، في الأخير، ليست ترداد كلمات. انها توافق القول والحياة. وفي كلا الأمـرين يرحمنا الله باحتجابه لنبطل كلّ غفلـة او استهتار او عناد، ويزداد حبّنا له ونطلبه بجدّية وطاعة كبيرين.
يبقى أن نعرف أن الله لا يغيب ابدًا اذا صلينا له. ولكن حضوره المخلّص قد يكون سببًا لإدانتنا اذا كنا متهاونين. يحجب نفسه حتى لا يدين، وحتى نعي أن حبّنا الذي نقوله كلمات يفترض صدقه قداسة حياة.
من يطلب دفء الصلاة دومًا يحتاج الى صبر جميل والى شجاعة كبيرة وصدق بليغ. فطلبه معناه انه يريد استباق الأبدية التي جمالها لا يوصف وحرارتها كاملة، والتي هي الحقيقة الأخيرة التي يمنّ الله بها على المخلصين في الوقت الذي يرى هو أنّ استعدادهم قد اكتمل....
يقول القديس باسيليوس الكبير:
 + ينبغي ألا نقول في كل صلاة ما نقوله في الأخرى ولا نقول صلاة واحدة محفوظة في سائر الأوقات التي نجتمع فيها، لأن النفس تمل وتقلق من التكرار. فينبغي أن نغير الكلام حسب حاجة نفوسنا فيكل ساعة ونقول في كل وقت ما يليق به من الصلاة

والقديس يوحنا كرونستادت
 + إذا بدأت الصلاة ولاحظت أن قلبك غير مستجيب للصلاة وقد شملته برودة، أوقف الصلاة وحاول أن تدخل الحرارة في قلبك، إما بذكر خطاياك واعترافك بها، وأما بذكر إحسانات الله عليك بالرغم من جحودك وشرودك الكثير
.......................
الأب + بطرس الزين 
2008-04-17 




email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
 
تشتت الذهن في وقت الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 22 ) فقط للمشرفين والإداريين :: المدخل-
انتقل الى: