رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 باسمه يبشَّر بالحرّيّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: باسمه يبشَّر بالحرّيّة    16/5/2016, 6:50 pm

يحتاج إنسان اليوم إلى إعادة النّظر في مفهومه للحرّيّة بعد أن غرق في مفهوم الحرّيّة المساوي للفوضى والاضطراب. كما يعوزه أن يتعرّف على مفهوم الحرّيّة الشّخصيّة بيسوع المسيح، فيعرف حدوده تجاه الآخرين وآفاقه الواسعة غير المحدودة من جهة أنّه ابناً لله. ومتى أدرك حرّيّته الشّخصية بالمسيح بلغ حرّيّته الكاملة ومنح الحرّيّة للآخرين.


- الحرّيّة الشّخصيّة بيسوع المسيح:

" أحبب واصنع ما تشاء".

إذ رفع الرّبّ خطيئة الإنسان وخلقه من جديد، منحه القدرة على التّحرّر والانطلاق نحو تجديد إنسانيّته، بعيداً عن قيود العالم. ذاك لا يعني أنّ الإنسان معفىً من الاختبارات السّلبيّة، إلّا أنّه أصبح حرّاً في تحديد قراراته واختيار ما يتوافق وكونه ابناً لله بالمسيح. الخلق الجديد، هو الخلق الحرّ والمسؤول الّذي تقوده المحبّة الإلهيّة إلى الحقيقة. يعرفها ولا يمتلكها، يبشّر بها ولا يفرضها، يلامس سرّها ولا يتبجّح باحتكارها. 

ذاك مقياس الحرّيّة وهو أن تعلم قيمة ما تملك انطلاقاً من المحبّة الإلهيّة دون أن تخضعه لك، ودون أن تفرضه على الآخر. وأمّا الحرّيّة الشّخصيّة فليست بعيدة عن هذا المفهوم بل تتجلّى في كون الخلق الجديد مرتبطاً بالله ارتباطاً وثيقاً، بحيث أنّه لا يخضع لأحد. فلا أحد يملي عليه ما يفعل أو كيف يسلك أو يتصرّف، وإنّما بنوّته لله تبيّن له قدرته على أن يفعل ما يشاء انطلاقاً من الله لا من إنسانيّته الضّيّقة. فيفكّر، ويسأل، ويكتشف، ويشكّ، ويبحث، ويحبّ...، ولكن كلّ هذا ضمن إطار الارتباط بالمحبّة الإلهيّة. "إذا تكلّمت فتكلّم بحبّ، وإذا صمتّ فاصمت بحبّ، إذا غفرت فاغفر بحبّ، وإذا أصلحت الغير فأصلحه بحبّ. فلتكن فيك جذور الحبّ، لأنّه من هذه الجذور لا يخرج إلّا الخير. أحبب واصنع ما تشاء". (المغبوط اغسطينوس). 

- " دعيتم للحرّية أيّها الإخوة. غير أنّه لا تصيّروا الحرّيّة فرصة للجسد، بل بالمحبّة اخدموا بعضكم بعضاً." (غلاطية 13:5). 

نفهم من القدّيس بولس أنّ الجسد يعيق الحرّيّة الإنسانيّة، وقطعاً لا يدعونا إلى إهمال الجسد من ناحية قيمته الممنوحة من الرّبّ. وإنّما يقصد القدّيس بولس بالجسد، الأنا كمركز للأنانيّة، والاستئثار، والطّمع، والكبرياء. من هنا يضيف ( بل بالمحبّة اخدموا بعضكم بعضاً). والخدمة بمحبّة فعل حرّ لأنّه متجرّد من الكبرياء ويتّفق والتّواضع. الكبرياء سجن الجسد وأمّا التّواضع فحريّة له بدليل التّجرّد من الأنانيّة. " لأنّ كلّ النّاموس في كلمة واحدة يكمل: « تحبّ قريبك كنفسك». فإذا كنتم تنهشون وتأكلون بعضكم بعضاً، فانظروا لئلّا تفنوا بعضكم بعضاً." ( غلاطية 15،14:5). وإذ نرى العالم اليوم يتقاتل ويتنازع تحت عدّة شعارات، فلا بدّ أن النّتيجة ستكون إفناء بعضنا البعض. فأين مفهوم الحرّيّة من هذا السّجن الّذي يعتقل الإنسان نفسه فيه؟

- " وتعلن باسمه بشارة التّوبة لغفران الخطايا إلى جميع الشعوب" ( لوقا 47:24)

التّوبة أي التّنعّم بالخلق الجديد ورفض الكبرياء والتّخلّي عنه كي لا يشكّل عائقاً بيننا وبين المحبّة. والغفران أي النّظر إلى إنسانيّة الآخر وتفهّم سلوكه دون تبريره انطلاقاً من إنسانيّتنا بالمسيح، يشكّلان عماد الحرّيّة. وبالتّالي فحرّيتنا متوقّفة على قرار حرّ وشجاع بالتّوبة والغفران. هذا القرار يحرّرنا كما يحرّر الآخر فنسير معاً نحو قلب الله نابذين كلّ حقد وأنانيّة، متجمّلين بالمحبّة حتّى نستحقّ خلاص ربّنا وإلهنا يسوع المسيح. 



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باسمه يبشَّر بالحرّيّة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: