رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 " خبّأت كلامك في قلبي لكيلا أخطئ إليك." ( 8)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: " خبّأت كلامك في قلبي لكيلا أخطئ إليك." ( 8)   4/3/2016, 12:52 am

" لاَ تَزْنِ".
يلقى الزّنى مصدره في الفكر أوّلاً، وأمّا الفعل فهو نتيجة لتلك الرّغبة الّتي يوليها العقل اهتمامه. من هنا نفهم قول الربّ: " من ينظر إلى امرأة ليشتهيها، فقد زنى بها في قلبه." ( متى 28:5). ونتبيّن قدرة الإنسان على السّيطرة على هذه الرّغبة إذا ما سيطر على فكره أوّلاً. ولكي تكتمل فعاليّتها، يحتاج الإنسان أن يدرّب فكره المتعلّق بالسّلوك في هذه الحياة، كما يلزمه أن يربّي نظرته تجاه الآخر. هذه التّربية تعتمد على  تثقيف العقل والقلب بكلمة الرّبّ. بمعنى آخر، بقدر ما ينسجم فكرنا وفكر المسيح حتّى يصبح الفكران واحداً، تتغيّر نظرتنا وتتنقّى. لذلك عبارة ( لا تزنِ) تبقى ناقصة بدون كلمة الرّبّ، لأنّها تبقى عند حدود النّهي الجسدي، ولا تفعل في النّفس الإنسانيّة. فيمكن للإنسان أن يرتدع عن الزّنى ظاهريّاً، وإنّما عقله وفكره منشغلان به. لذلك نرى الكثير من الكبت في المجتمعات، تترجمها أفعال مشينة، وسلوكيّات مقيتة. ما يؤكّد لنا أنّ الرّدع الأساسيّ يبدأ من الفكر.
الزّنى فعل يمسّ عمق المحبّة الإلهيّة لأنّه ينقض فعل الحبّ الإلهيّ ويجعله خارج إطار العلاقة المقدّسة المعبّرة عن الحبّ المقدّس والمرتبطة بصورة الله. فالرّجل والمرأة يكوّنان معاً صورة الله، والعلاقة القائمة بينهما تشكّل اتّحاداً حقيقيّاً مصدره الحبّ والمباركة الإلهيّة. " يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكونان جسدا واحدا." ( تكوين 24:2). وبالتّالي كلّ علاقة خارج هذا الإطار المبارك تُعتبر رفضاً للحبّ الإلهيّ بل انفصالاً عنه.
الزّنى إساءة إلى الجسد لأنّه هيكل الله، وبالتالي فهي تدمّر هذا الهيكل المبني بفعل الحبّ الإلهي وتستبدله بحبّ وثنيّ عماده الرّغبة وحسب. الرّغبة ليست خطيئة وإنّما الخطيئة تكمن في كيفيّة توجيهها. فإمّا أن تستمدّ قدسيّتها من الحبّ الإلهيّ، وإمّا أن تشوّه هذا الحبّ بانفصال الإنسان عنه. " اهربوا من الزّنى. كلّ خطيئة يفعلها الإنسان هي خارجة عن الجسد، لكنّ الّذي يزني يخطئ إلى جسده.  أم لستم تعلمون أنّ جسدكم هو هيكل للروح القدس الّذي فيكم، الّذي لكم من الله، وأنّكم لستم لأنفسكم؟ لأنكم قد اشتريتم بثمن. فمجدوا الله في أجسادكم وفي أرواحكم الّتي هي لله." ( 1 كور 20،18:6).


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" خبّأت كلامك في قلبي لكيلا أخطئ إليك." ( 8)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: