رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 المسيح على الأرض فارتفعوا (5 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: المسيح على الأرض فارتفعوا (5 )   24/11/2015, 11:48 pm

كلّ باحث عن الحقيقة يبحث عن المولود الإلهيّ، سواء أكان يعلم أم لا. ففي ذلك المزود الفقير تجلّت الحقيقة ساطعة قويّة مدوّية، لكنّ الهائمين حبّاً فقط يعاينونها ويدخلون سرّها.
لمّا حلّ ملء الزّمان، أرسل الله ابنه ليصوّب كلّ المفاهيم الخاطئة، ويصحّح مسار البحث عن الحقيقة، ويوجّه التّائهين والقلقين والمتشوّقين إلى معرفة الحق، ويدلّ الإنسان على إنسانيّته ويعرّفه سبب وجوده وغايته، بل ليمنحه الأجوبة على كلّ تساؤلاته الوجوديّة.
في ذلك المزود الصّغير البسيط ظهرت الحقيقة بسيطة ونقيّة. تدهش العقول وتخفق لها الألباب وتعرّف الإنسان حجمه أمام المحبّة الإلهيّة. لقد تاق الإنسان إلى الحقيقة، وما زال كثيرون يبحثون عنها، ويتساءلون ويتحيّرون ويقلقون. تغريهم عظمة عقولهم وبعض الذّكاء الإنسانيّ القادر على تحليل الأمور وتبيّنها، لكنّهم لا يعلمون أنّهم لن يدركوا هذه الحقيقة إلّا بانحناء العقل للحكمة الإلهيّة ووهب القلب لها.
" تعرفون الحقّ والحقّ يحرركم" ( يو 38:8). الحقّ يحرّركم من ثقل المعرفة الخادعة، ونير البحث المضني الّذي لا ينتج عنه سوى الابتعاد عن الله. ألا يقول البعض أنّ العقل هو الحقيقة؟ وأيّة حقيقة تقبل المحدوديّة والفناء؟ وهل يمكن للحقيقة أن تفنى مع اندثار الإنسان وامّحائه تحت حفنة تراب؟ والبعض الآخر يقول أنّ الحقّ هو عبادة الله وتطبيق شريعته. ولكن، هل تحتمل الحقيقة عبادة إله تحدّه بضعة حروف وقوانين تتعامل مع الإنسان كعبدٍ، لا مباليّة بكينونته الحرّة؟
الحقيقة لا تفهم العبوديّة، ولا تفقه معنى المحدود. إنّها الحبّ الممتدّ منذ الأزل والمترامي إلى الأبد. ومن أراد أن يعرف الحقيقة ويتبيّن جوهرها، عليه أن يذهب إلى بيت لحم، ويعاين بنفسه الحقيقة المتجسّدة شخصاً، ويسجد هناك لمن هو الحقيقة. هناك، سيفهم أنّ الحقيقة ليست نظريّة مجرّدة، بل هي شخص الحبّ المانح الحياة، والنّور الأزلي الّذي ينير العقول ويمنح النّفوس السّلام، ويرتقي بالأرواح إلى فوق.
وأمّا المسيحيّ فيعلم الحقيقة، ولم يعد بحاجة للبحث عنها. ما هو بصدده الآن وكلّ آن، هو الدّخول في سرّها واكتشافها والعيش في كنف بهائها هاتفاً دوماً: "أي إله عظيم مثل إلهنا، أنت هو الله الصّانع العجائب وحدك". وسيظلّ يكتشفها وينعم بنورها إلى الأبد، لأنّ الحقيقة لا تفنى ولا تزول.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسيح على الأرض فارتفعوا (5 )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: