رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 استعدّي يا بيت لحم ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2942
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: استعدّي يا بيت لحم ...    13/11/2015, 2:18 pm

استعدّي يا بيت لحم ...

لقد تقارب الزمان والعيد مقبلٌ والكلمة يولد من عذراء ليفتدي كل نفس عذروية وقابلة للإله.
الميلاد حال فينا ولكننا نستعيد الذكرى لنفرح بالحدث وندخله من جديد ، لنتجدد بعد مواسم الشقاء وايام الإنكسار التي طويناها مدة عام من عمرنا .

نستعد للولوج الى العيد  ولكن يلزمنا صوم نتهيأ به  لنرتقي كما يليق لملاقات الإله الذي صار إنساناً ليصيرنا آلهة .
سنترقب  كالمجوس  ورود الإله الينا . سنصوم عن كل ما يفتقر اليه الجياع  وما يشتهيه الفقراء .
سنسترد العيد من تفاهة العالم الذي يسرق من النفوس روح العيد وسره الإلهي.
لننتبه يا أحبة ونتبصر مجهتنا والهدف الأسمى . لايجب أن ننسى الفقراء الذين نصوم عن الطعام لنطعمهم .
لننتبه أن لايغدر بنا روح العالم ويسرقنا الى الأضواء والزينات والوان الشوارع .
نضيع احيانا بسماع أناشيد الملائكة وترانيم الأطفال ونطرب للترانيم والألحان الكنسية والأناشيد الليتورجية ، وننسى جوهر العيد والسبب الذي من أجله تنشد وترنم وتصدح كل هذه الترانيم البهية . نحتفل بطفل المغارة وننسى انه الإله المتجسد .  نعظم تواضعه الذي قبل الولادة بين البهائم ومغارة حقيرة . وننسى أنما ولد هناك بسبب عدم استقبالنا له في بيوتنا أو حتى في فندقٍ أوخان.
تقام له المغاور في البيوت ويعيدون تمثيل الحدث ولا يفتحون له قلوبهم ليحل فيها .
جميل أن نحتفل بهذه المناسبة ولكن الأجمل هو أن تدخل هذه البهجة والروعة الإلهية قلوبنا أيضاً .

الصوم  ترويض للجسد والنفس لكي نتأهل لإستقبال المخلص في حياتنا ونفوسنا.            
يجب ان نسر ونفرح ونبتهج  على مثال ما تقوله هذاالترنية الرائعة:

" افرحوا أيها الصدّيقون ويا أيّتها السماوات ابتهجي. وتهلّلي أيتها الجبال بميلاد المسيح، البتول جالسة مماثلة الشاروبيم، حاملة في أحضانها الإله الكلمة متجسّداً. الرعاة للمولود يمجّدون، المجوس للسيد يقرّبون هدايا. والملائكة يسبّحون قائلين: أيها الربّ المحجوب عن الإدراك المجد لك". ( من إينوس سحر العيد )

فترة الصوم  هي مناسبة  تعزية لكل انسان خاطئ . ومن منا بلا خطيئة ؟ . لتقول لكن متردد أنه الآن وقت مقبول  للتوبة والعودة الى البيت الأبوي . مهما كانت خطاياكم كبيرة ( ان كانت خطاياكم كالقرمز تبيض كالثلج.ان كانت حمراء كالدودي تصير كالصوف (اشعياء 1 : 18 ) .
الصوم هو فترة ترميم العجز البشري  وتأهيل المؤمنين للحياة مع الله . وفهم السر الإلهي المقبل الينا بتجسد المسيح الكلمة.
إن مسيرة الصوم رحلة في صحراء هذا الوجود . نترك فيها خلفنا كل اثقال حياتنا الماضية ، ونتحرر من عيوبنا وخطايانا بمختلف مقايسها ، التي تشدنا الى الأرض.
علينا أن نتحرر من كل شهوة تمنعنا من الإنطلاق الى يسوع . علينا أن نتحصن بالتوبة ونتمسك بالرغبة في الوصول إلى فرح اللقاء بالإله المتجسد حبا لخلاصنا .

ان العيد المنشود هو تجديد لحضور الله في حياتنا .فإن جوهر العيد ليس بنزول الله الينا ، بل صعودنا اليه . لأنه بتجسد المسيح ونزوله الى عالمنا ، دشن لنا طريق السماء وصار الدخول الى الملكوت ممكناً لكل مؤمن.

ان بلوغ العيد هدفنا والصوم سفينة الخلاص التي تنقلنا اليه ، فهل تسافرون ؟.
الأب + بطرس الزين  
13.11.2015
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
 
استعدّي يا بيت لحم ...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 22 ) فقط للمشرفين والإداريين :: المدخل-
انتقل الى: