رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 الصّليب، سرّ الحبّ والمصالحة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: الصّليب، سرّ الحبّ والمصالحة.   14/9/2014, 1:40 am

إنّ الله كلّمنا كلامه الكبير والنّهائي  بالصّليب، فكشف من خلاله كلّ حبّه للإنسان وكلّ رحمته للجنس البشريّ، وحقّق الخلاص والفداء لكلّ إنسان.  وبالصّليب  يعبر كلّ إنسان إلى حياة جديدة  روحيّاً وخلقيّاً واجتماعيّاَ إذ إنّ آلامه وأوجاعه ومآسيه لا تذهب سدى بل إنّها تحمل في ذاتها قيمة مقدّسة. على الصّليب تجلّت ذروة محبّة الله ورحمته للإنسان إذ منحه الغفران وخلقه من جديد وأعاد له صورة بهائه الأوّل. من هذا المنبر، منبر الصّليب، كلّمنا الله الآب وكشف لنا أبوّته المتجلّية منذ البدء.
  خلق الله العالم بجماله وروعته، وزيّنه بالإنسان على صورته كمثاله، وسلّمه كلّ شيء، ولمّا سقط الإنسان شوّه صورة الله فيه. وبالفداء على الصّليب تجدّد تجلّي الله لِما شوّه الإنسان بالخطيئة والشّر، وخلقه من جديد  وتمّ ذلك بموت المسيح على الصّليب. افتدى الرّبّ العالم ورمّم جمال الإنسان الأوّليّ والشّبه الإلهيّ فيه. ومن على الصّليب، استودعنا الله كلمة المصالحة، إذ إنّه كلّمنا بلغة المصالحة الّتي هي الفداء، وصالحنا مع ذاته باستحقاقات ابنه المخلّص. " إذا  كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة، الأشياء العتيقة قد مضت. هوذا الكل قد صار جديداً. ولكن الكلّ من الله الّذي صالحنا لنفسه بيسوع المسيح وأعطانا خدمة المصالحة أي إنّ الله كان في المسيح مصالحاً العالم لنفسه غير حاسب لهم خطاياهم وواضعاً فينا كلمة المصالحة." ( كورنتس2 19،18،17:5). صليب المسيح هو منبر الحوار بين الله والإنسان، حوار الحبّ، لغة الله الّتي على الإنسان أن يتعلّمها ويتقنها حتّى يفهم مقاصد الله. ومتى تمكّن الإنسان من هذه اللّغة انفتح على الآخر وصالحه وأحبّه. 
إنّ حكمة الصّليب تظهر لنا سرّ الله ومحبّته، فهي تكشف لنا بجلاء سرّ الإنسان وتبيّن به سموّ دعوة الإنسان. ونتبيّن قيمة الإنسان على الصّليب  لأنّ قيمته لا تثمّن بالمال والجاه بل قيمته هي ابن الله المتجسّد الّذي ارتفع  على الصّليب. ذلك أنّ ابن الله المتجسّد هو صورة الآب غير المنظور وهو الإنسان الكامل الّذي اتّحد بالإنسان وتضامن معه. ابن الله المتجسّد، عمل بيديّ إنسان وفكّر بعقل وإرادة إنسان وأحبّ بقلب إنسان. إنّه فادي الإنسان. " إنّ اليهود يسألون آية، واليونانيين يطلبون حكمة، ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلوباً: لليهود عثرة، ولليونانيين جهالة!". ( كورنتس1 24،23،22:1). نحن نكرز بالمسيح المصلوب أيّ بالحبّ، والمصالحة بين البشر وبين الله والإنسان.
الصّليب التزام بحمل قضيّة الإنسان المعذّب والمهمّش والمستضعف، والمسيحيّة تتنكّر لرسالتها إذا لم تلتزم بخلاص البشريّة، وبخلاص كلّ إنسان. المسيح تألّم ليحرّرنا من آلامنا، وكبريائنا وانغلاقنا على أنفسنا وعلى الآخر، ومنحنا حياة جديدة، وبدورنا علينا أن نحمل على عاتقنا هذه الرّسالة ونخبر الآخر بفرح الحياة الجديدة. 
الصّليب يعلّمنا الشّجاعة، والشّهداء  الأبرار والقدّيسين عبّروا عن شجاعة مذهلة في عيشهم حياتهم المسيحيّة ببطولة، ويعبّر عنها الصّامدون بقيمهم ومبادئهم وبمحبّتهم الخالصة لله وللإنسان. تلك هي الشّجاعة، أن تسير قدماً في هذا العالم دون أن تسمح للشّرّ أن يلوّث روحك ويسرق منك محبّة الله  وترتفع على الصّليب كما السّيّد حتّى تتمجّد.  
إنّه زمن الصّليب بامتياز، زمن الحبّ والجهاد في سبيل أن يغمر حبّ الله كلّ العالم. في هذا الزّمن القاسي والصّعب الّذي تنتهك فيه حرمة الإنسان على جميع المستويات، الفكريّة والنّفسيّة والرّوحيّة، ينبغي على المسيحي أن يجاهد ليكون نوراً في هذا العالم حاملاً سلاح الحبّ والفرح والسّلام: الصّليب. 
فلنحمل الصّليب على أكتافنا ولنصبُ إلى المجد المعدّ لنا من الرّبّ من قبل إنشاء العالم، ولنمشِ في هذا العالم مواجهين كلّ التّحدّيات والصّعوبات بصليب المسيح الحيّ. ولا نفتخرنّ إلّا بصليب المسيح الّذي يليق له وحده كلّ المجد والإكرام مع أبيه وروحه الحيّ القدّوس من الآن وإلى الأبد. أمين.
مادونا عسكر/ لبنان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصّليب، سرّ الحبّ والمصالحة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: