رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 نسجد لآلامك أيّها المسيح، فأرنا قيامتك المجيدة. (4)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: نسجد لآلامك أيّها المسيح، فأرنا قيامتك المجيدة. (4)   17/4/2014, 11:34 am

الخيانة هي الصّورة  الأبشع الّتي  يجسّدها الإنسان في حياته، والنّكران هي الصّورة الأضعف الكامنة فيه، تلك الصّورة الّتي يتحكّم فيها الخوف. والحبّ هو الصّورة الأعظم والأبهى الّتي ينبغي على كلّ واحد منّا أن يسعى إلى تجسيدها حتّى يبلغ أرفع المقامات الإنسانيّة. وبين صورة الخيانة والنكران تكمن إنسانيّتنا القاصرة والضّعيفة الّتي إذا ما أرادت أن تتحرّر من عبوديّة الخطيئة والموت، عليها أن تقف على مسافة منها وتعي أنّها أكبر من الخطأ والخطيئة وأعظم منها. فمتى وقف الإنسان على مسافة من خطئه، تمكّن من التّفكير والتّحليل ومقاربة الأمور ريثما يتخطّى ضعفه وينطلق في مسيرة جديدة مفعمة بالحبّ. وينبع هذا التّحليل والفهم لما تسبّبه لنا الخطيئة من تشويه واضطراب وقلق، من وقفة شجاعة أمام ضميرنا ولكن على ضوء يسوع المسيح الّذي يكشف لنا الحقّ من الباطل.
ذاك هو الفرق بين " يهوذا" و " بطرس". يهوذا كان أصغر من خطئه، بل تحوّل هو إلى خطأ وبات مجبولاً به لأنّه جعل من ندامته مرآة تبيّن له خطأه فقط، ولأنّه يئس تماماً من رحمة الله لدرجة أنّه لم يعد يتلمّس نوره فيه. أما بطرس،  الّذي سينكر المسيح فكان على مسافة من خطئه، وظلّ يسمع في عمق ذاته صوت السّيّد: " لكنّـي طلبت لك أن لا تفقد إيمانك. وأنت متى رجعت، ثــبّت إخوانك" ( لوقا 32:22). إنّها الآية المدهشة، والمبهرة والعميقة الّتي تعبّر عن كلّ الحبّ والثّقة، وعن تمسّك يسوع بنا رغم كلّ شيء. يسوع المتمسّك بكِبر إنسانيّتنا وليس بصِغرها، يثق بنا حتّى عندما نسقط، فهل يعقل ألّا نثق به نحن وهو الكامل والرّفيع عن الخطأ، ونستسلم لليأس والتّعاسة؟ وكأنّ السيّد يقول لبطرس: "  أنت يا بطرس، من ستدخل في التّجربة وتختبرها ثمّ تنكرني، وتدّعي عدم معرفتي، أنت من ستستحي بي وتتخلّى عنّي أمام خوفك، إنّي أثق بك، وأدعوك لتثبت إخوتك بالإيمان بي."
يهوذا خان المسيح وكره نفسه حتّى قتلها، وبطرس نكر المسيح ولكنّه أحبّ المسيح أكثر من نفسه فاستحقّه. هرع بطرس ليبكي ندماً حتّى يجسّد صورة الحبّ أي حتّى يحيا إنسانيّته بصورة الله الّذي خلقه. النّدامة والدّموع المنسابة الملتمسة للرّحمة الإلهيّة تشقّان طريق الأمل والرّجاء وتهلكان الإحباط واليأس، فيمتلئ الإنسان من محبّة الله ويتدرّج في صورة الكمال حتّى يصل إلى ملء قامة المسيح، منتظراً أبداً بعد كلّ موت قيامة.
أيّها المسيح الرّؤوف، إقبل دموع التّوبة الّتي نذرفها ندماً على خطايانا الكثيرة. أيّها السّيّد العذب زدنا إيماناً حتّى نثق بك كما تثق بنا، أبعد عنّا اليأس ونحن أبناء الرّجاء، أغدق علينا بمحبّتك الّتي لا تنتهي ولا تزول فنرفع إليك المجد والسّبح كلّ حين، أيّها المسبّح والممجّد كل حين، نسجد لآلامك المحيية فأرنا قيامتك المجيدة.
 
 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2942
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: نسجد لآلامك أيّها المسيح، فأرنا قيامتك المجيدة. (4)   24/4/2014, 3:36 pm

إقبلني اليوم شريكًا لعشائك السري يا ابن الله

لأني لن أقول سرّك لأعدائك

ولا أعطيك قبلة غاشة نظير يهوذا

لكني، كاللص، أعترف لك صارخًا:

أُذكرني، يا ربي، أُذكرني، يا سيدي،

اذكر جميعنا يا قدوس

في ملكوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
 
نسجد لآلامك أيّها المسيح، فأرنا قيامتك المجيدة. (4)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: