رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 نسجد لآلامك أيّها المسيح، فأرنا قيامتك المجيدة. (3)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: نسجد لآلامك أيّها المسيح، فأرنا قيامتك المجيدة. (3)   16/4/2014, 1:09 pm

كان يمكن للمسيح أن يخلّصنا بإشارة وأن يرفع عنّا فسادنا وتعاستنا بكلمة، إلّا أنّ الحبّ فعل، بل فعل إلهيّ. " وكان يسوع يعرف، قبل عيد الفصح، أنّ ساعته جاءت لينتقل من هذا العالم إلى الآب، وهو الّذي أحبّ أخصّاءه الّذين هم في العالم، أحبّهم منتهى الحبّ." ( يوحنا 13:1). أحبّنا المسيح منتهى الحبّ، أي حبّاً كاملاً قاده لأن يتقلّد الصليب. 
عبّر الله عن حبّه بأبلغ تعبير على الصّليب إذ تجلت رحمته ومحبته بامتياز في منحه الغفران للجميع. كما وتجلّى لنا بوضوح منطق الله المغاير لمنطق العالم التّعيس. إنّ العالم يعتبر الحبّ ضعفاً وذلّاً وأمّا منطق الله فهو الحبّ القوّة والانتصار على العالم. منطق الله هو البحث عن الإنسان وليس العكس، ولو قضى الإنسان عمره كلّه يبحث عن الله فلن يجده إلّا في مفاهيم وحقائق غامضة. إلهنا أتى بذاته ليبحث عن الإنسان ويرشده إلى الحياة، وسيبقى في بحث مستمرّ عنه حتّى نهاية التّاريخ.     
أحبّنا المسيح فشفانا من أسقامنا وألبسنا حلّة روحيّة جديدة، فصرنا به خليقة جديدة. " فمن هو في المسيح هو خلق جديد: لقد ذهب العتيق وصار خلق جديد" (2 كورنتس17:5). كذا فعل مع الأبرص والمرأة النّازفة والأعمى والمرأة الخاطئة ومعنا كلّنا. فالشّفاء لا يقتصر على شفاء الجسد وحسب وإنّما شفاء المسيح هو الخلق من جديد. وهذا الشّفاء الرّوحيّ يتمثّل بمدى علاقة الحبّ القائمة بيننا وبين المسيح. فحبّنا له هو العنصر الأساس في شفائنا الرّوحي وتبدّل كياننا كلّه.  إنّ المراة الخاطئة أحبّت كثيراً لذا غفر لها الكثير. ( لو47:7). هذه المرأة طرحت عند أقدام السّيد كلّ جوعها إلى الرّحمة الإلهيّة فبادرها الرّبّ بالغفران. " طوبى للجياع  إلى البرّ لأنّهم يشبعون". ( متى 6:5). 
الحبّ فعل إلهيّ ويفترض منّا ردّ فعل مماثل، فمن أحبّنا منتهى الحبّ لا بدّ أن نبادله منتهى الحبّ، حتّى لا نجرحه في صلب محبّته، وكلّ رفض لهذا الحبّ الإلهيّ هو بمثابة الاشتراك في صلب المسيح. لم يتألّم المسيح حبّاً بالألم، بل حبّاً بنا، وليست المسيحيّة دعوة للوجع والتّلذّذ به وإنّما المسيحيّة دعوة للحبّ بين الله والإنسان. والحبّ الحقيقيّ الكامل عمل بطوليّ يواجه الألم والموت بدون تردّد حتّى يحيا الأحباء.
أيّها المسيح الحبيب، اجذبنا أبداً إليك، فنحفظ حبّك في قلوبنا دون تخاذل. اجعلنا دوماً جائعين إلى برّك فلا نعود وقتات إلّا منك أيّها الخبز النّازل من السّماء. ربّي إن ضعفت نفوسنا وتناست حبّك العظيم، أضرمها بنار حبّك اللّامحدود فتشتعل وتهفو إليك. أنت المسبّح والممجّد وحدك كلّ حين، نسجد لآلامك المقدّسة فأرنا قيامتك المجيدة. 


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نسجد لآلامك أيّها المسيح، فأرنا قيامتك المجيدة. (3)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: