رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 " ها أنا أمة الرّبّ، فليكن لي بحسب قولك".

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: " ها أنا أمة الرّبّ، فليكن لي بحسب قولك".   26/3/2014, 1:00 pm

الأمة هي الخادمة والمرأة المملوكة والمسلوبة حرّيّتها، إلّا أنّ هذه الكلمة لها وقع آخر وأرفع متى تفوّه بها قلب كقلب مريم العذراء. هذا القلب الممتلئ بالثّقة بالله وبقدرته على تحويل مسار التّاريخ البشريّ وانتشاله من بؤسه وتصويب طريق نحو موطنه الحقيقيّ. 
لم تقل مريم، هذه الكلمة عن جهل أو عن خوف وإنّما عن إيمان واعٍ وثابت في المحبّة الإلهيّة. كما أنّها قالتها بعد حوار دار بينها وبين الملاك الّذي يمثّل الحضور الإلهيّ. ويبيّن هذا الحوار علاقة مريم الوطيدة بالله، فالمؤمن ليس عابداً لله وحسب وإنّما هو ذلك الّذي يسعى إلى بناء علاقة مع الله كشخص حيّ. علاقة ملؤها الحرّيّة والمحبّة والسّلام. أمة العالم تخدم سيّدها بخوف وبدونيّة وتطيع الأوامر وحسب. أمّا أمة الرّبّ فتخدم سيّدها بحرّيّة ومحبّة لأنّ أوامر الرّبّ نور على الأرض، وحبّ في قلوب البشر وسراج يضيء السّبل حتّى تستقيم.  
لعلّ مريم لم تدرك تماماً معنى أنّها ستحبل وتلد ابناً وابن العلي يدعى، لا سيّما أنّها لم تعرف رجلاً، وجواب الملاك على تساؤلاتها ليس بالجواب الّذي يستوعبه العقل ببساطة: " الروح القدس يحل عليك، وقدرة العلي تظلـلك، لذلك فالقدوس الذي يولد منك يدعى ابن الله". ( لوقا 1/35)، ولكنّها مدركة لثقتها بالرّبّ وبخيره الّذي يفيضه أبداً على البشر. وهذه الثّقة لم تتبدّل في مسيرة حياتها وبقيت ثابتة في إيمانها، حافظة لكلام الرّب ومتأمّلة إيّاه في قلبها بصمت مقدّس يمنح القلب دوماً إصغاء لهمس الرّبّ فينا. 
قالت مريم: " ها أنا أمة الرّبّ، فليكن لي بحسب قولك"، وصمتت حتّى تستنير بقوّة الكلمة الإلهيّة وتحيا رسالتها على أكمل وجه. ورغم مشقّة الطريق والألم السّاكن في قلبها فقد غرفت من المحبّة الإلهيّة ما زادها ثباتاً وإيماناً. ونراها عند الصّليب، واقفة ومؤمنة أنّ الكلمة الأخيرة هي للرّبّ وليس للبشر.
نحن بحاجة اليوم إلى صمت مريم وإيمانها الواعي والمعزّز بالمحبّة، فالعالم يملؤه الضّجيج وينعكس ضجيجه على أعماقنا فنصمّ آذاننا عن صوت الرّبّ فينا، ويعمي عيوننا عن أعمال الرّبّ في حياتنا. فتشفّعي لنا أيّتها الفائق قدسها لدى ابنك الحبيب، أن يمنحنا سلام القلب والنّفس حتّى نصغي أبداً إلى الرّوح الّذي يصلّي فينا بأناة لا توصف. بشّرينا بسلامه على الأرض، واسكبي طهرك ونقاءك على العالم حتّى ينهض من شقائه وفساده ويسير نحو المسيح الحبيب ويعمل بحسب كلمته.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" ها أنا أمة الرّبّ، فليكن لي بحسب قولك".
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: