رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 نشيد مريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: نشيد مريم   29/11/2012, 12:48 pm

لوقا(1/46.53)

فَقَالَتْ مَرْيَمُ: "تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ، وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي.
فَإِنَّهُ نَظَرَ إِلَى تَوَاضُعِ أَمَتِهِ، وَهَا إِنَّ جَمِيعَ الأَجْيَالِ مِنَ الآنَ فَصَاعِداً سَوْفَ تُطَوِّبُنِي.
فَإِنَّ الْقَدِيرَ قَدْ فَعَلَ بِي أُمُوراً عَظِيمَةً،
قُدُّوسٌ اسْمُهُ، وَرَحْمَتُهُ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَهُ جِيلاً بَعْدَ جِيلٍ.
عَمِلَ بِذِرَاعِهِ قُوَّةً؛ شَتَّتَ الْمُتَكَبِّرِينَ فِي نِيَّاتِ قُلُوبِهِمْ.
أَنْزَلَ الْمُقْتَدِريِنَ عَنْ عُرُوشِهِمْ، وَرَفَعَ الْمُتَوَاضِعِينَ.
أَشْبَعَ الْجِيَاعَ خَيْرَاتٍ، وَصَرَفَ الأَغْنِيَاءَ فَارِغِينَ.


هو النّشيد الأعظم تشدوه المرأة الأعظم للحبّ الأزليّ، الّذي ينظر إلى الإنسان بعين القلب، فيمنحه بسخاء، ما لا يمكن لأحد أن يمنحه. هي التّعابير الأقوى للدّلالة على قوّة الله الحبّ، والأصفى للتّعبير عن الامتنان لمن لا مثيل له ولمن هو كلّيّ القدرة، قدرة الحبّ.
أنشدت مريم العذراء هذا النّشيد بعد أن اصطفاها الله لتحمل الحبّ مجسّداً في أحشائها، فأتى النّشيد يجسّد كلّ الامتنان والتّقدير لما منحها إيّاه الله من رفعة وسموّ، وهي فتاة الناصرة البسيطة، ولكنّها العظيمة في عينيّ الرّبّ.
وكلّنا عظماء في عينيّ الله، إذ إنّنا جبلة يديه وصنع حبّه، وكلّنا مدعوّون لخلاصه، أي لانعتاقنا وتحرّرنا من عبوديّاتنا الّتي تهوي بنا وتبعدنا عن إنسانيّتنا الحقّة، وعن كمالنا الّذي أراده لنا من قبل إنشاء العالم.

كما اختار الله مريم لتحمل "الكلمة"، كذلك اختار كلّ واحد منّا ليحمل في داخله كلمة الحبّ، ويتّحد بها، فتبتهج روحه. ينظر الرّب إلى تواضع أبنائه، وهو الّذي يريد قلوبهم، بتواضعها وبساطتها، باندهاشها كما الأطفال يندهشون ببساطة أمام الجمال والحقّ. ينظر، فيسكب النّعمة فيها ويرفعها إلى أسمى الدّرجات الّتي لا يفهمها العالم، أو الّتي لا يريد أن يفهمها.
جميع الأجيال تطوّب مريم لا لصلاحها في ذاتها، وإنّما لتفاعلها مع الصّلاح المطلق، وطاعتها الواعية للرّبّ، هي من حملت السّماء في أحشائها ومنحتها للعالم، فاستحقّت أن تطوّبها جميع أجيال الأرض.

فِعل الله القدير في الإنسان يمنحه رفعة وسموّاً، شرط أن يدرك الإنسان الهبة العظيمة الممنوحة إليه من الله. فالله لا يحابي الوجوه، ولا يعطي هذا ويحرم ذاك، ولا يتكرّم على هذا ويبخل على ذاك، فالحبّ لا يميّز ولا يبخل، وإنّما يفيض بسخاء وكرم لا مثيل لهما. المشكلة في المُعطَى له وليس في العاطي، فلو بحث كلّ منّا في ذاته عن هبات الله لأنشد كما مريم: "تُعَظِّمُ نَفْسِي الرَّبَّ، وَتَبْتَهِجُ رُوحِي بِاللهِ مُخَلِّصِي. فَإِنَّهُ نَظَرَ إِلَى تَوَاضُعِ أَمَتِهِ، وَهَا إِنَّ جَمِيعَ الأَجْيَالِ مِنَ الآنَ فَصَاعِداً سَوْفَ تُطَوِّبُنِي."
أدركت مريم عظمتها يقيناً في عمق أعماقها ولكنّها أدركت أيضاً أنّ القدير هو العاطي، وبالتّالي فإنّ عظمتنا أمام الله تكمن في امتناننا له وعرفاننا بجميله، وليس التّمسّك بالعطيّة وإهمال العاطي.

يصنع القدير عزّة بساعده ويشتّت المتكبّرين في قلوبهم. ليس لأنّ الله مشتِّت وإنّما لأنّ التّكبّر يخلق حاجزاً بين قلب الإنسان وقلب الله. المتكبّر ينظر بعينيه فقط، أمّا المتواضع فيعاين الله ببصيرته، ويراه بعينيه في الآخر. المتكبّر نزع عن قلبه صفة الإنسانيّة، فأمات قلبه وأحيا كبرياءه. أمّا المتواضع فمات عن العالم ليحيا في حبّ الله.
الله، الحبّ الأسمى، والقوّة المطلقة، والسّيّد المطلق، يحطّ المقتدرين عن الكراسي، ويرفع المتواضعين. يرفعهم إلى مستوى حبّه، هم الّذين لا يبتغون الجلوس على عروش الأرض، وإنّما تتوق قلوبهم إلى الجلوس في حضن الله، عرش الحبّ والرّحمة. هم الجائعون إلى الله فقط، والّذين يرتوون من فيض حنانه ولا يشبعون، فيشبعهم خيراً ونعماً. وأمّا الأغنياء، الفقراء الحقيقيّون فيرسلهم فارغين، لأنّ كنوزهم حيث قلوبهم. هم الجائعون إلى قوت العالم الّذي يفنى ولا يعرفون القوت الباقي للحياة الأبديّة.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2938
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: نشيد مريم   1/12/2012, 12:26 am



موقوع جميل الرب يباركك
وشتقنالك




email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: رد: نشيد مريم   1/12/2012, 12:55 am

وأنا اشتقتلكن كتير أبونا
ربنا يخليك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafaa Hana Elias
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 308
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 49
العمل/الترفيه : معلمة-

مُساهمةموضوع: رد: نشيد مريم   2/12/2012, 5:09 am

الله يعطيكي الف عافية!





المحبة تجتذب نعمة الله, وعندما تأتي نعمة الله تأتي مواهب الروح القدس.

من أقوال الشيخ برفيريوس الرائي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: رد: نشيد مريم   2/12/2012, 10:32 am

الله يعافيكي ويبارك حياتك أختي وفاء





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نشيد مريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: