رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 المغبوطة زينا التي في فيتلوغا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: المغبوطة زينا التي في فيتلوغا   14/9/2012, 5:23 am


المغبوطة زينا التي في فيتلوغا

نقلها إلى العربية بتصرف الأب اثناسيوس بركات

وُلِدت المغبوطة زينا (زينايدا غريغوريافنا ماتروخينا) في فيتلوغا سنة 1877 من عائلة تتعاطى التجارة. عند موت والدها المبكر، عانت العائلةُ من شظف العيش والعوز المادي للمرة الأولى. لكن ذلك لم يكن شيئاً مقارنةً بما سيأتي لاحقاً.

بعد الثورة مباشرة، صودِرت كلُّ الممتلكات ووصلت العائلة إلى حد الفقر. وقد قبلَت والدةُ زينايدا هذا الصليب بكل خضوع. سيدةُ الأعمال التي كانت، مرةً، موسرة، صارت الآن تمشي منتعلةً حذاءً من اللباد، شبه حافية، وفي ثياب رَثَّة؛ لكنها لم تكن مُثبَطة العزيمة. في فصل الشتاء، غالباً ما كانت تذهب إلى عائلة غولوبيف التَّقية، في فيتلوغا، وتجلس لترتّل المزامير. كانت ألكسندرا غولوبيف تنظر إليها وتفكر في نفسها: "نحن نعيش في استياء من كلّ شيء، أما هي فتسير شبه حافية، شتاءً، وترتِّل المزامير".

على مثال والدتها وبتدبير إلهي عاشت الإبنةُ زينايدا على المنوال نفسِه. كانت الطِّين يغمرها وترتدي أسمالاً بالية والقمل يغطّيها، وكانت تقول: "هذا ما أمرتني به أمي أن أفعله. أما قملي فهو لا ينتقل إلى أحد سواي".

كان الناس يتجنّبون استقبالَها في بيوتهم بسبب عدم عنايتها بنفسها، أما الذين كانوا يستقبلونها فكانوا هم أنفسُهم فقراء. إحداهم كانت ماريا ألكسندروفنا التي عاشت في فقر مُدقِع. أما المغبوطة ستيبانيدا فيتلوغا فقد أخبرتها بأن الدِّماء سوف تغطّيها عند موتها. لهذا السبب كانت تخاف من أن تؤجّر أحداً عندها.

يعيش المتبالهون من أجل المسيح بطريقة غريبةً، أما دوافع هذا التَّصرُّف فلا يمكن أن نفهمها. فهُم يَحيَون في فاقة، ويَقبلون الصَّدقات، لكنهم لا يحتفظون بها لأنفسهم. فزينايدا، مثلاً، كانت تجلب كلَّ صدَقاتها إلى مصرف التوفير. كانت تقول: "أعطوا ما لقيصر لقيصر" (متى22: 21)، "هي آتية من العالم وتعود إليه". هناك، كان المال يوضع. لم تكن تُعطي أيَّ شيء لمالكة المنزل ماريا ألكسندروفنا. كانت المالكة تشتكي للزّوّار قائلة: "أرجوكم اطلبوا من زينا ان تدفع بدلاً أعلى لإيجار سكنها. إنني لا أملك شيئاً يكفيني لشراء الحطب. فأنا أضطرُّ أن أَجمع الحطب اليابس بنفسي من الغابة".

أما زينا فكانت تقول: "سأدفع أكثر، يا ماريا ألكسندروفنا، سأدفع أكثر. خمس روبلات سنوياً".

فكانت ماريا ألكسندروفنا تستشيط غيظاً قائلة: "وما قيمة هذا بالنسبة لك، يا زينوشكا؟ هل خمس روبلات مبلغ كبير من أجل سنة كاملة؟".

أما زينا فكانت تُعيد القول: "سأدفع أكثر، يا ماريا ألكسندروفنا. خمس روبلات سنوياً".

في نهاية حياتها الكثيرة التّجوال، فقدت المغبوطةُ حتى هذا الملجأ. حصل الأمر على هذا الشكل: مرةً، ذهبت ماريا إلى اللجنة الطبية. كانت تأمل بالحصول على راتب تقاعدي لمرضها. لكنها لم تأخذ بعين الاعتبار كون الأطبّاء ملحدين، فعندما رفضت خلعَ ثيابها، حَياءً، بدأوا بالتنكيل بها وانتهى بهم الأمر إلى طردها. كانت جد مضطربة حتى أنها، في طريق عودتها للبيت، لم تسمع صوت القطار أثناء عبورها السّكة الحديدية.

وهكذا تحقّقت كلماتُ المغبوطة، إذ وقعت ماريا ألكسندروفنا تحت القطار وماتت بسبب النزيف.

قبل موتها بعدة أشهر، كانت زينا تمشي حول المدينة وتسأل الناس قائلة: "دعوني أمكث عندكم".

لكن الجميع كان يعلم بأنها لم تكن تدفع إيجارها وهي قذرةُ الثياب، لذا لم يسمحوا لها بالبقاء.

وهكذا ماتت دون أن يكون لها ملجأ من هذا العالم. عانت من نزلة برد، وبعد ثلاثة أيام، في 27 أيار/ 9 حزيران، سنة 1960، رقدت. دُفنت في المدافن الجديدة. أبناء فيتلوغا لا يزالون يكرّمونها حتى هذا اليوم.


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2942
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: المغبوطة زينا التي في فيتلوغا   14/9/2012, 12:34 pm

عجيب هو الله في قديسيه .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
 
المغبوطة زينا التي في فيتلوغا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 4 ) آباء وقديسون.... ( المشرفة: madona ) :: سير حياة القديسين الأرثوذكسيين-
انتقل الى: