رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 حول الصلاة والمرض في حياتنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: حول الصلاة والمرض في حياتنا   16/8/2012, 8:55 pm






حول الصلاة والمرض في حياتنا

الأب أنطوان ملكي

تشكّل الصلاة جزءً مهماً من كل التقاليد الدينية. لهذا، فإن سؤال "ما هي الصلاة" له أجوبة وتحديدات مختلفة. كثير من الإجابات قد تشبه ما أتذكّره منذ حداثتي في كتاب التعليم الديني: "الصلاة هي رفع عقولنا وقلوبنا إلى الله". قد تكون الصلاة علنية أو ضمنية، فردية أو جماعية. الكثير من أشكال الصلاة قد يتضمّن أوجه من العبادة والتوسّل والشكر.

يخبرنا أبونا الروحي القديس مرقس الناسك: "هناك طرق كثيرة للصلاة.... ما من طريقة مضرّة..." (القيلوكاليا 1). يعكس القديس دوروثاوس أسقف غزة تعليم الآباء الشرقيين بأنه لكي تكون الصلاة فعّالة يجب أن تتمّ بقلب نقي.

يمكن أن تقدّم الصلاة منافع جسدية ونفسية وروحية. مثلاً، أظهرت نتيجة دراسة تمّ نشرها في 2011 تراجعاً في أعراض متلازمة القولون المتهيج لدى مجموعة مارست التأمّل. في مثل آخر، أظهرت دراسة حديثة في علم النفس أن النساء الأميركيات من أصل أفريقي اللواتي يؤمنّ بأن الله يتحكّم في حياتهن يسعين أكثر لطلب معلومات صحية من أطبائهن.

إلى هذا، يظهر من خلال شهادات العديدين الذين يعملون في حقل الطب أن سنوات الخبرة تظهر لهم أن تأثير العلاقة بين التديّن والصحة إيجابي جداً على المرضى.
هذا لا يعني أن الناس تخلّوا عن الطب واكتفوا بالصلوات بل أنهم، قبل كل خطوة أو زيارة طبيب أو فحص طبي او جراحة، يلجئون إلى الصلاة، الشخصية أو الجماعية من أجل المرضى.

يختلف الأمر بين المؤمن وغير المؤمن، كما بين المؤمن الممارِس وغير الممارس، كما بين الإنسان المصلّي وغير المصلّي.

نقرأ في سير الرهبان أن كثيرين منهم لا يلجئون إلى الأطباء، ولكن هذا ليس قانوناً رهبانياً، وهم لا يطلبون الأمر نفسه من أبنائهم أو ممن يطلب نصيحتهم.

الوصف الذي يقدمه الراهب خريستوذولوس عن وضع الأب باييسيوس في أيامه الأخيرة وتعاطيه مع مرضه ومع الطب والأدوية مميز جداً، علماً أن ما طبّقه على نفسه هذا الأب لم يطلبه من أبنائه الروحيين.
قد يرى بعض الدارسين أن إهمال الأب لمرضه أدّى إلى تفاقم وضعه، لكن يمكن الإثبات إحصائياً أنّ نسبة عالية من الذين يلجئون إلى الأطباء في حالات مماثلة، لا يعيشون أكثر مما عاش هذا الأب.

يكمن الفرق في نوعية هذه الحياة، فكما تظهِر سيرة الشيخ أنّه عندما سؤل عن وضعه، وكان يضع قناع التنفس، أجاب بأنه رائد فضاء، وقد أُعطي ميدالية دالاً إلى حيث كان يوضع شريط علاج القلب.
هذا إن دلّ على شخصية مرِحة، إنما يدلّ ايضاً على عدم الخوف من الموت. وهنا يكمن بيت القصيد في التعاطي مع المرض، فالذي لا يخاف من الموت لا يخاف من المرض، وهذا يساعد كثيراً على تأمين الخلفية النفسية الملائمة لتخطي المرض. وتخطي الخوف من الموت، بشكل فعلي، لا يُكتَسَب إلا بالصلاة.

ما يشدد عليه تعليم الكنيسة هو أن الاتكال هو الله أولاً، لأن الطب لا يستطيع منفرداً أن يغيّر العالم، بل الله الذي يغيّره.
في هذا الخصوص، لقد وعدنا بالصحة وغيرها من الأمور الجميلة لكنه أضاف: "اطْلُبُوا أَوَّلاً مَلَكُوتَ اللهِ وَبِرَّهُ، وَهذِهِ كُلُّهَا تُزَادُ لَكُمْ. فَلاَ تَهْتَمُّوا لِلْغَدِ، لأَنَّ الْغَدَ يَهْتَمُّ بِمَا لِنَفْسِهِ. يَكْفِي الْيَوْمَ شَرُّهُ" (متى 33:6-34). هذا الطلب هو جزء من الصلاة. نتعلّم من الآباء أنّ المنافع الروحية للصلاة أكثر من أن تُحصى.

من جهة أخرى، يذكّر القديس دوروثاوس أسقف غزّة بأن الصلاة بقلب نقي تتطلّب الحفاظ على حسّ مستمر بوجود الله. يعلّمنا القديس اسحق السرياني حول هذا: "يُفتَح باب المعونة للإنسان بالقدر الذي يتناسب مع الشرف الذي يظهر في شخصه لله أثناء الصلاة، ما يقود إلى التنقية والاستنارة في الصلاة".

يوماً بعد يوم يظهر العلم الحديث، الذي لا يقوم على الغرور بل على المنطق والصدق في البحث، أنّه لا ينافي ما علّمه آباؤنا لألفيتين من الزمن، بل يكمّله ويثبّته لمن يريد أن يسمع وأن يقتنع. من هنا يبقى الأمر وقفاً على كل واحد من البشر في تفعيل إيمانه، وهذا أمر لا يتمّ فقط عند مواجهة المرض، بل يتطلّب تمريناً واستعداداً من خلال حياة الصلاة والصوم، حتى متى أتت ساعة الإنسان لا ينسى توبته.

Russ Gerber, The Positive Health Effects of Prayer, The Huffington Post, 08/02/2011
Priestmonk Christodoulos (1998) “Elder Paisios of the Holy Mountain”, Holy Mountain, 2006
Fr. George Morelli, The Need for Prayer in Our Lives, Chaplain's Corner, Orthodoxy Today

رعائيات
التراث الأرثوذكسي
السنة الثامنة – العدد العاشر – تموز 2012


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
 
حول الصلاة والمرض في حياتنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: