رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 تأمّلات في سفر نشيد الأناشيد(4)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: تأمّلات في سفر نشيد الأناشيد(4)   16/5/2012, 11:58 am


2/8.14
هو صوت حبيبي، ها هو آتٍ
طافراً على الجبال
قافزاً على التّلال.
حبيبي كظبي هو، أو كوعل صغيرٍ،
واقف وراء حائطنا يتطلّع من النّوافذ
ويلمح من الشّبابيك.
أجابني حبيبي قال:" "قومي يا رفيقتي، يا جميلتي تعالي.
فالشّتاء عبر وولّى، والمطر فات وزال.
الزّهور ظهرت في الأرض وآن أوان الغناء.
صوت اليمامة في أرضنا يملأ المسامع.
التّينة أنضجت ثمارها، والكروم أزهرت وفاحت.
فقومي يا رفيقتي، ويا جميلتي تعالي.
يا حمامتي في شقوق الصّخور وفي مكامن السّفوح،
دعيني أرى وجهكِ، دعيني أسمع صوتكِ."
كلامك فصيح يا حبيبتي، وما أجمل وجهك.ِ
الصّلاة المسيحيّة هي حوار حبّ بين النّفس المؤمنة والمحبوب الإلهيّ، الرّبّ يسوع. ليست فرضاً ولا واجباً وإنّما توق داخليّ وشوق للتّفاعل مع السّيّد. كما أنّها ليست تمتمات وترداداً لبعض الكلمات بل هي بحث عن كلام يعبّر عن كلّ الحبّ للمحبوب.
ما إن تسمع الذّات صوت محبوبها، وتراه آتياً، حتّى تهرع إليه وترمي بنفسها بين يديه. ففي يديه نعيم الرّوح والجسد، وطمأنينة القلب. بين يديه تستريح وتنام هانئة. فالمسكونة بكلّ ما فيها من روعة وجمال لا تساوي لحظة حبّ بين يديّ الرّبّ.
ويقف المحبوب خلف الباب يقرع، وهو المتشوّق أكثر لرؤية محبوبته. ولكنّه ينتظر ويتطلّع من النّوافذ ليلاقيها. هوذا يدعوها رفيقته وجميلته لتقوم معه، لترى كيف حلّ الرّبيع بقدومه وزال شتاء الحياة. لقد أتى من أجلها ولأجل حبّها أزهرت الأرض.
إنّ الرّب يدعو النّفس المؤمنة رفيقته وجميلته، فهي له وحده، هو يمتلكها بفعل الحبّ ولا يستعبدها. يريد مشاركتها في كلّ الجمال الإلهيّ وإطرابها بأعذب الكلمات السّماويّة المقدّسة. يتأمّل وجه محبوبته ويصغي لكلامها. فكلام المحبوبة فصيح، لا عيب فيه. كم مرّة ردّد لها: " جميلة أنتِ يا حبيبتي"، فهو لا يرى فيها إلّا الجمال.
الرّبّ حبّ، ويتفاعل مع حبّ مثله، " الإنسان". ألم يخلقه على صورته ومثاله، ألم يضع عند قدميه كلّ الأرض؟
الرّبّ حبّ، وسعادته أن يرانا ويسمعنا ويتأمّل جمالنا، فلا نبخلنّ عليه باللّقاء. وليكن لقاؤنا به لقاء محبوب لمحبوبته، شوق لا يهدأ ونار تلتهب ولا تخمد، وكلام عذب ينعش قلب الله، وصمت بليغ يعبّر عن كلّ الحبّ له.
هو صوت حبيبي آتٍ
من أعماق ذاتي.
صوته آياتٌ
تعزف الحبّ
على أوتار قلبي.
أسمعه يهمس لي:
" تعالي إليّ يا رفيقتي،
يا جميلتي،
يا من أنتِ لي.
تعالي إلى قلبي
فأنعم برؤية وجهكِ
وأطرب لصوتكِ
فأروي عطشي إليكِ.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأمّلات في سفر نشيد الأناشيد(4)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: