رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 الكذب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: الكذب   2/11/2011, 4:34 pm


تعريف الكذب الأوّليّ هو قول شيء ما خلاف للحقيقة.
والرب قال في انجيله عن الشيطان إنّه " كاذب وأبو الكذب " يو 8 : 24 . لذلك وصف القديس يوحنا في سفر الرؤيا , المسيح ب " الشاهد الأمين الصادق " رؤيا 3 : 14 . وذكر سفر الأمثال أن " الشاهد الأمين لا يكذب " أمثال 14 : 5 .
إذا كان الكذب من الشيطان ، فالكذّاب يأتي من الشيطان لا من الله ، لأن الله حقّ وليس فيه كذب.
هذه الرذيلة يسّهل ارتكابها أننّا نستهلكها . ومشكلة الكذب أنه على أنواع ولذلك يهون تبريره . فنسميّه تارة كذباُ أبيض ، أو كذباُ غير ضارّ ، للمزاح والترفيه عن النفس ، أو كذباُ من أجل الخير ، هكذا حتّى يضيع المؤمن بين اللجوء إلى الحكمة أو ارتكاب الكذب .
ويقول آباء الكنيسة إن المراءاة هي أم الكذب ، وكثيراً ما نكون قياساً له أو تزويقاً وتنسيقاً . فنكذب عندما نغالي في مديح إنسان طلباً لمصلحة يؤمنّها لنا ، أو نجاري في تعداد فضائل آخر مجاراة لأصدقائنا ، أو نسترضي أحداً بما ليس فيه ابتغاء كسب أو ربح منه . فنكون لا كذابين فقط بل صانعي كذب . والواقع أن طرائق الكذب على أنواع ثلاثة : بالفكر و بالقول وبالحياة.

يكذب بالفكر من يتقبّل الظنون . إن رأى أحداً يتكلم مع آخر يفكر : " إنّهما يتكلّمان عليّ " ، و إن تفوّه أحد بكلمة يظنّ أنه يقصد أذيته ؟ يظنّ الكذاب بالفكر بالقريب قائلاً : " هذا لأجلي يفعل هكذا ، لأجلي يقول هكذا " . إنه إنسان لايقول شيئاً مستنداً إلى الحقّ . بل كل شيء عنده ناتج عن التخمين . والكذب بالفكر ينشئ الفضول والنميمة والتنصّت على الآخرين والإدانة.

أما الكذب بالقول . فهو معرفة الحقيقة وقول مايغايرها أو ما يخفيها . ويكذب الإنسان تجنّباً للانتقاد أو خوفاً من العقاب أو طلباً لتحقيق مكسب ما . الكاذب بالقول يبقى مفتّشاً في مخيلته عن الأعذار لكي يصل إلى هدفه .

يبقى الكاذب بالحياة ، وهو الذي يدّعي شيئاً أو صفة ولا يملكها . فيدّعي عمل الرحمة وهو لايعرفها ، ويمتدح المحبة وليس فيه ذرّة منها ، ويتكلم عن التواضع وهو معجب بنفسه إلى درجة الغرور، ويمتدح الخير وهو يحبّ الشرّ .
يكتشفه الناس يدركون خداعه فلا يعودون يصدقونه ، فيسعى إلى إزالة صورته البشعة عندهم بزيادة نسبة الكذب .

أخيراً الكذب نتيجة ضعف في الشخصية وخوف من مواجهة الحياة ، فالإنسان يكذب على نفسه أيضاً ، ويكون مثل النعامة التي تدفن رأسها بالتراب وتظنّ أنّ لاأحد يراها .

لقد أعطانا السيّد المسيح القاعدة العامة بأن يكون كلامنا " نعم نعم و لا لا " حتّى نسلك في الصدق دائماً لأننا مؤمنون به ، وبأنّ الحياة لا تأتي بالمداهنة والنفاق ، بل بالصدق والنور .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
deema
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 01/06/2011
العمر : 32
العمل/الترفيه : teacher

مُساهمةموضوع: رد: الكذب   26/11/2011, 5:31 pm

فليكن كلامكم نعم نعم ولا لا وكل ما عدا ذلك فهو من الشرير





من وسط الضيق دعوت الرب فاستجاب لي ورحب بي

لان الى الابد رحمته هللويا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الكذب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: