رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 شفاء المخلّع ، واقع يتكرّر كلّ يوم (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: شفاء المخلّع ، واقع يتكرّر كلّ يوم (2)   10/10/2011, 7:31 am

(2)
"مغفورة لك خطاياك ، قم واحمل فراشك وامشِ"



ورجَعَ يَسوعُ بَعدَ أيّامٍ إلى كَفْرَناحومَ، فسَمِعَ النّـاسُ أنَّهُ في البَيتِ.
فتجَمَّعَ مِنهُم عددٌ كبـيرٌ ملأَ المكانَ حتّى عِندَ البابِ، فوَعظَهُم بِكلامِ اللهِ.
وجاءَ إليهِ أربعةُ رِجالٍ يَحمِلونَ كسيحًا.
فلمَّا عَجِزوا عَن الوُصولِ بِه إليهِ لِكثرَةِ الزِّحامِ، نقَبُوا السَّقفَ وكشَفوا فوقَ المكانِ الّذي كانَ فيهِ يَسوعُ ودلُّوا الكسيحَ وهوَ على فراشِهِ.
فلمَّا رأى يَسوعُ إيمانَهُم قالَ للكسيحِ: ((يا اَبني، مَغفورَةٌ لكَ خَطاياكَ! ))
وكانَ بَينَ الحُضورِ بعضُ مُعَلِّمي الشَّريعةِ، فقالوا في أنفُسِهِم:
((كيفَ يتكَلَّمُ هذا الرَّجُلُ كلامًا كهذا؟ فهوَ يُجدِّفُ! مَنْ يَقدِرُ أن يَغفِرَ الخطايا إلاَّ اللهُ وَحدَهُ؟))
وعرَفَ يَسوعُ في سِرِّه أفكارَهُم، فقالَ لهُم: ((ما هذِهِ الأفكارُ في قلوبِكُم؟
أيُّما أسهَلُ: أنْ يُقالَ لِهذا الكسيحِ: مَغفورَةٌ لكَ خَطاياكَ، أمْ أنْ يُقالَ لَه: قُمْ واَحمِلْ فِراشَكَ واَمشِ؟
سأُريكُم أنَّ اَبنَ الإنسانِ لَه سُلطانِ على الأرضِ ليَغفِرَ الخَطايا)). وقالَ لِلكسيحِ:
((أقولُ لكَ: قُمْ واَحْمِلْ فِراشَكَ واَذهبْ إلى بَيتِكَ! ))
فقامَ الرَّجُلُ وحمَلَ فِراشَهُ في الحالِ وخرَجَ بِمَشْهدٍ مِنَ الحاضِرينَ. فتَعجَّبوا كُلُّهُم ومَجَّدوا اللهَ وقالوا: ((ما رأينا مِثلَ هذا في حَياتِنا! ))

مرقس 2/1.12

"مغقورة خطاياك " ، عبارة هزّت معلّمي الشّريعة . عبارة نطقها يسوع تحمل كلّ معاني الحبّ والخلاص . كما تحمل كلّ السّلام والأمان لذلك المخلّع . وأعتقد لا بل أؤمن أن ذاك المخلّع شعر بكلّ الأمان ، ما إن لفظ الرّبّ كلماته . نحن نختبر هذا الأمان في كرسي الإعتراف . عندما يلفظ الكاهن هذه العبارة ، نحس بجبال الهموم تنزاح عن أكتافنا . نحن بحاجة لسماعها لنطمئنّ . ويؤسفنا أن نسمع من البعض ، أسئلة ساذجة كالّتي نسمعها دائماً : من هو الكاهن لأعترف له ؟ أو أعترف منّي لله ... نحن بحاجة لسماعها بأذنينا ، فيتسرّب إلى قلوبنا كلّ الحنان الإلهيّ ، كلّ الرّحمة وكلّ المغفرة .
" مغفورة خطاياك " ، جعلت معلّمي الشّريعة ، يتّهمون يسوع بالتّجديف . فالله وحده يغفر الخطايا ، ولا أحد سواه . (ومن جدّف على اسم الرّبّ ، يقتل قتلاً. ترجمه كلّ الجماعة ، دخيلاً كان أم أصيلاً ) (اللاويين 24/16). ولكنّ يسوع صدمهم بتحدٍّ آخر : "أيّما أسهل ، أن يقال لهذا الكسيح : مغفورة خطاياك ، أم أن يقال له : قم واحمل فراشك وامشِ ؟. سأريكم أنّ ابن الإنسان له سلطان على الأرض ليغفر الخطايا ." وبسلطانه وكلمته قال للمخلّع : أقول لك : قم واحمل فراشك ، واذهب إلى بيتك ." (أنا أقول لك ) ، كلمة القدرة والسّلطان . إنّها مشيئتي أن تقم وتمشي . فكما غفر له خطاياه بالسّلطان المعطى له ، كذا يشفي جسده بكلمة واحدة : ليكن ... فكان .
تعجّب الجميع ، وذهل الكلّ من هذه الآية . ليس لأنّ المخلّع قام ومشى وحسب ، بل لأنّ الآية أتت بموافقة من الله . (سأريكم أنّ ابن الإنسان له سلطان على الأرض لمغفرة الخطايا ) . قيام المخلّع ، أكّد غفران الخطايا . ألله موافق على كلّ كلمة يقولها يسوع ، ويعضد كلّ عمل له . ليس لليهود أن ينبهروا من معجزات الله . فمسيرتهم مع الله مليئة بالآيات . ما لم يروه في حياتهم هو سلطان يسوع الموافق عليه من الله . أيّ نبيّ تكلّم بسلطان ؟ أم أيّ رسول يحمل هذا السّلطان الّذي يحمله يسوع ؟ يسوع وحده يملك سلطان شفاء الأجساد والنّفوس .
يسوع طبيب الأجساد والنّفوس ، يبرهن أنّه بغفران خطايانا ، نولد من جديد ، نفساً وجسداً . نولد كما اختارنا من قبل إنشاء العالم ، قدّيسين بلا عيب . فلا نتردّدنَ من اللّجوء إلى كرسي الاعتراف ، ولنركع بتواضع أمام الكاهن المصغي بصمت لخطايانا . ولنقبل إرشاده ونحفظه في قلوبنا ، فهو إرشاد يسوع ، وصوته صوت يسوع .
أهّلنا يا ربّ ألّا نتردّد في اللّجوء إليك عبر الكاهن ، لننزع عنّا كلّ تشويه لصورتك ، فتعود لنا صورتنا البهيّة الّتي هي على صورتك . ولننحنِ بتواضع أمامه ، ولنقبّل يده لحظة يلفظ " مغفورة لك خطاياك " . فهو من يسمعنا صوتك ، لنشعر بكلّ الأمان والسّلام والطّمأنينة . أيّها الرّحوم المحبّ، الّذي يحبنا لدرجة العشق ، والّذي يليق لك كلّ الإكرام ، مع أبيك وروحك الحيّ القدّوس من الآن وكلّ أوان وإلى دهر الدّاهرين . أمين .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شفاء المخلّع ، واقع يتكرّر كلّ يوم (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: