رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 ابتهال في زمن الحرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2942
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: ابتهال في زمن الحرب   1/9/2011, 1:27 am

ابتهال في زمن الحرب

لنتلوه في كل صلاة


...........



يا رب، امسح كلّ دمعةٍ عن عيوننا، وكفّ عنّا ضربات
الأشرار،


حتى نحيا مع أطفالنا في رحمتك، عسى نصبح أحراراً من جديد.

أعطنا أن نتوب إليك لئلا ينزل علينا الغضب.


إحفظ بلدنا في الحرّية والصدق والاستقامة.


علّمنا أن نكون جدّيين في ما نقول ونفعل.

أقم السلام عندنا، ليعود النازحون إلى منازلهم وإلى حيث يحبّون أن يعيشوا.

وامنع الفتنة، لنصير بلداً واحداً يحبّك ويعلّيك، ولا ننقسم طوائف تتناحر.

أليس حقّاً أن نحيا في سلامٍ نخدم الإنسانيّة كلّها أحراراً من كلّ حقد.

إرفع عنّا خطر الجوع، واضطراب الفكر والخوف، لنطمئنّ إلى رضاك.

لا تسمح للأشرار أن يستفحلوا في خطاياهم لإبادتنا.

ألهمنا العودة إليك كلّ يوم، وأن نطلب رأفاتك من أجل هدوءٍ كاملٍ في أرضنا.

بلدنا يا رب، شبه السفينة التي تكدّها الرياح والأنواء من الداخل والخارج ويكاد يغرق.

أُدخُله يا رب، أُدخُله وابسُط فينا الهدوء، ووطِّد فينا السلام، واغمر نفوسنا بمحبتك، وظلّلنا بجناح رحمتك.

حتى إذا نعمنا بحضورك الحي، نتآخى ونبني معاً وطن الهدوء والسلام والحب والرحمة.

بوركت يا رب، وبوركت أعمالك من جيلٍ إلى جيل!. آمين.


................
عن الفيسبوك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: ابتهال في زمن الحرب   1/9/2011, 4:42 am

انا برأيي يا ابونا قبل ما نطلب من ربنا يرحمنا لازم نرحم بعضنا ونرحم بلادنا، وما نخلي الطمع والجشع والمصالح تعمي قلوبنا
قبل ما نصلي لربنا نعمل اللي علينا وبعدين كل شيء يزاد لنا ، كيف لي ان اطلب الرحمة وانا لا ارحم ، كيف لي ان اطلب السماح وانا قلبي مليء بالبغض لاقرب الناس الي، كيف اتجرأ واطلب درء الفتنة وانا اسعى اليها، كيف اطلب الرحمة لاطفالي وانا اقتل اطفال غيري، كيف اطلب العدل من الرب وانا الظالم بحق نفسي وحق الهي ، كيف اطلب السترة لنفسي وانا اكشف عورة اهلي ، كيف اطلب الشبع لي ولاهلي وانا من يمنع عن الاطفال الحليب
قبل كل شيء ان اسعى الى السلام ، ان اسعى الى فعل الخير، وان اسعى الى الحفاظ على وطني وبعد هذا كله اقدر ان اتجرأ واطلب من الله تعالى ان يساعدني بغير هذا لا استحق ان اصلي واطلب واترجى


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2942
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: ابتهال في زمن الحرب   1/9/2011, 5:55 pm

ما تقولينه هو عين الصواب
ولكن
لوكان الله لايستجيب سوى لمن كان على هذا الحال من الوعي الروحي والممارسة الإيمانية الحياتية،
لا اظن عندها أن أحداً يمكن أن يستجاب له
لان ما من انسان إلا وله عيوب وله ضعفات ،
بمعزل عن ذكر احجامها .
ولكن بالرغم من عدم استحقاقنا وأهليتنا للوقوف بين يدي الله والطلب منه
فإنه هو يعطي كل انسان الفرصة في كل مرة يقف فيها أمامه ليطلب حاجته منه
لأن الصلاة والطلبة من الله تفتح امامنا الفرصة للتأمل في حقائق بنوتنا وإيماننا بالله ابونا السماوي .
فندرك في كل مرة نصلي ونطلب فيها
هذا الذي ذكرتيه في مساهمتك السابقة أنه علينا أن نكون كذا وكذا وووو .. ... إلخ .

والرب علمنا ان نصلي ( ابانا الذي في السموات ... )ء
وفيها ايضاً الحث والتذكير بما علينا اتمامه والتمسك به في حياتنا
من غفران ومسامحة ومحبة بعضنا البعض قبل القول اننا نحب الله .
ولم يطلب منا ان نصير قديسين وبعدها يعلمنا أن نصلي ......

لو كانت الصلاة للأطهار فقط ، لما ظننت ان هناك من يستحق الوقوف والصلاة أمام الله .
والله يشرق شمسه على الأخيار والأشرار وينعم على الظالمين والخطأة

كما أن الطلبة التي فيها الخير للآخر مستجابة ولو كانت من خاطئ كبير إذا ما وقف يصلي بحرارة وثقة بقدرة الله على الإجابة .

يبقى أخيراً أن نسعى لنحقق ما ذكرتيه في مشاركتك الأخيرة . لأن مجرد قولها ، فهي بمثابة دعوة لكل قارئ لها
أعطنا يارب أن نعمل مايرضيك دائماً .
وهب السلام لسوريا ومصر والسودان ولبنان و... وكل العالم . وارسل ملاك سلام على قلوب الكل ليعرفوك أنت وحدك الرب والإله الحقيقي ويعودوا من غربة هذه الحياة اليك
ولك نرسل المجد والشكر على الدوام
آمين

=====

جورجيت



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
شيم
عضو نشيط


انثى
عدد المساهمات : 79
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 33
العمل/الترفيه : مراسلات تجارية

مُساهمةموضوع: رد: ابتهال في زمن الحرب   1/9/2011, 7:26 pm

إنها صلاة والصلاة تكتب للجميع ومن أجل
الجميع وغالباً لا يذكر الناس الله إلا في المحن خاصة إذا كانوا أساسا بعيدون
عنه ويمكن لظروف كالتي تمر بالعالم حالياً أن تكون فرصة  تدفع الإنسان لأن يقف وقفة تأمل تجاه ما يحدث فيراجع نفسه وما حوله ليغير مساره في الحياة..



كنت أشكو لأحد الآباء الغالين على قلبي جداً حزني
لما يلف بلادي من مشاكل وقلت له ماذا نسمع من البعض عن وضعنا كمسيحيين في ظل هذه
الظروف فقال لي (فشروا بإذن الله ما بيصير هالشي) بإذن الله... هذا ما نسيناه في
غمرة حزننا نتكل على جيشنا ومسؤولينا ليخرجوا بنا من هذه المحنة بسلام وبأقل أضرار
ممكنة ولا ضير في ذلك لكننا لم نذكر الله ولا مرة ولم يكن اتكالنا عليه وارداً في اذهاننا مطلقاً..



بغض النظر عن الإنسان ووضعه الروحي فالله
يقبل صلوات الجميع طالما أنها تصدر بحرارة وثقة وستكون فرصة لنا لنراجع فيها أمورنا
مستفيدين مما مر بنا علنا نقدم شيئاً نافعاً للمجتمع ونزرع بذور السلام بين الناس فمعظمنا
لن يكون لديه هذا الرادع الذاتي إن لم يمر بمحنة ما لأننا أساساً بعيدون عن الله ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
George Morise
عضو نشيط


ذكر
عدد المساهمات : 203
تاريخ التسجيل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: ابتهال في زمن الحرب    2/9/2011, 9:58 am

أَنضَم خَلفَ الأَب المَحبوب في صَلاتِهِ عَن سوريا الحَبيبَة شَعباً وَأَرضاً وَسَماء كَي يَحِل سَريعاً سَلامُ مَلِكَ السَلام الرَب الإِلَه الواحِد أَبانا خالِقَ الكُل وَفادي البَشَرِيَة بِكَلِمَتِهِ المُتَجَسِد رَبَنا يَسوع وَحُلول روحِهِ القُدوس.
وَلَكِني في الحِينِ ذاتِهِ أَتَقَيَد بِحُب وَفَرَح بِالتَعليم البَسيط السَهمي الواضِح الَذي أَظهَرَتَهُ الأُخت جُورجيت الشُجاعَة.. إِنَهُ تَعليم يَخلو مِنَ الذاتِيَة وَالتَعَلُق بِالأَنا وَالتَقَويَة الزائِفَة.. مُتَحَرِراً مُنطَلِقاً إِلي الصَلاة بِالروح وَالحَق.. مُؤَكِداً عَلي ضَرورَة أن تَكون حَياة الإِنسان صَلاة وَصَلاتَهُ حَياة، وَليسَ هَذا تَعجِيزاً.. فَليسَ المَقصود بِسِلوك الإِنسان الواجِب أَن يَتَقَدَم صَلاتَهُ أَن يَمتَد إِلي سَنَوات وَسَنَوات تَسبِق صَلاتَهُ بِالروح وَالحَق.. بَل لِعلَها إِلي لَحَظات سَابِقَة في العَلَن أَو الخَفاء بِحَرَكَة القَلب وَالعَقل الداخِليَة كَما في حالِ كُلِ مَن صَلوا إِلي الرَب وَاستُجيبوا.. كَما اللِص عَلي الصَليب وَالخاطيء في الهَيكَل وَزَكا العَشار وَالسَامِرِيَة وَالتي ضُبِطَت في الفِعلِ الفاضِح وَالكَثير وَالكَثير مِثلِ هَؤلاء مَن لَم يَكُن لَهُم ذِكر سابِق في طَريق الفَضِيلَة أَو سِلك الكَهَنوت المُوسَوي. أَنضَم إِلي الأُخت جُورجِيت لِأَنَ كَلامَها يُحَرِضَني عَلي إِكتِساب وَتَعميق فَضِيلَة أَسعي إِلَيها أَلا وَهيَ أَن يَكونَ كَلامي بِنَعَم أَو لا دونَ كَلِمَة لَكِن، وَلِعل ما يُؤَيِد ما ذَهَبَت إِلَيهِ قَول الروح بِالكِتاب المُقَدَس:
"صَلاة البار تَقتَدِر كَثيراً في فِعلِها"
"إِن أَرضَت الرَب طُرُق إِنسان.. جَعَلَ أَعداءَهُ يُوسالِمُونَهُ"
بِظَني لَو صَلي السَامِري (الصَلِح في أَعمالِهِ) لَقُبِلَت صَلاتَهُ لِأَجلِ حَياتِهِ رَغمَ عَدَم صِحَة عَقيدَتِهِ عَن الكاهِن وَاللاوي.
لا يُضِيرَني لا بِالكَثير وَلا بِالقَليل إِن كُنتِ أَنتِ يا أُخت جورجيت قَد سَبَقتيني إِلي فِهم روح التَعليم في مَنحي مِن مَناحِيه.. بَل أَعتَرِف وَأَتَعَلَم مِنكِ مِما أَعطاكِ الروح رَبي كَما يُعطني أَنا أَيضاً في مَناحٍ أُخري.. لِنَتَكامَل في الشَرِكَة.. فَأَنا لَستُ خَبيراً بِكُلِ حَياة الروح وَعَطاياه البَديعَة كُلَ يَوم.. أَنا أَسعي وَلا أُسَيطِر.. أَتَكَلَم رَاجِياً شَجاعَة مِن عِندَهُ.. أَمين.


عدل سابقا من قبل George Morise في 2/9/2011, 10:06 am عدل 4 مرات (السبب : تَنسيق في الكِتابَة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابتهال في زمن الحرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: قسم رقم ( 2 ) واجباتنا ..... ( المشرفة: deema ) :: طلب صلوات للمرضى والذين في الضيقات .-
انتقل الى: