رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 يا رب علّمنا أن نصلّي .... أبانا الّذي في السّماوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: يا رب علّمنا أن نصلّي .... أبانا الّذي في السّماوات    3/8/2011, 5:30 pm



~إذا صَلَّيتُمْ، فلا تكونوا مِثلَ المُرائينَ، يُحِبُّونَ الصَّلاةَ قائِمينَ في المَجامِـعِ ومَفارِقِ الطُّرُقِ ليُشاهِدَهُمُ النَّاسُ. الحقَّ أقولُ لكُم: هؤُلاءِ أخذوا أجرَهُم.
أمَّا أنتَ، فإذا صَلَّيتَ فاَدخُلْ غُرفَتَكَ وأغلِقْ بابَها وصَلِّ لأبيكَ الّذي لا تَراهُ عَينٌ، وأبوكَ الّذي يَرى في الخِفْيَةِ هوَ يُكافِئُكَ.
ولا تُرَدِّدوا الكلامَ تَردادًا في صَلواتِكُم مِثْلَ الوَثنيِّينَ، يَظُنُّونَ أنَّ اللهَ يَستَجيبُ لهُم لِكَثرةِ كلامِهِم.
لا تكونوا مِثلَهُم، لأنَّ اللهَ أباكُم يَعرِفُ ما تَحتاجونَ إلَيهِ قَبلَ أنْ تسألوهُ.
فصلُّوا أنتُم هذِهِ الصَّلاةَ: أبانا الّذي في السَّماواتِ~ (متى 6/5-9)

ألصّلاة هي الولوج في قلب الله ، ملامسة محبّته والدّخول في حوار معه ، حوار محبّ مع محبوبه . وليست واجباً او فرضاً نقدّمه لإلهٍ بعيد ، نستعطف رحمته ، وإنّما هي علاقة حميميّة مع أبينا ، قصّة عشق لا بداية لها ولا نهاية مع من اختارنا قبل إنشاء العالم . أحبّنا قبل أن يصنعنا ، كنّا في فكره ، ومن شدّة حبّه أبدعنا على صورته كمثاله ..

((إذا صَلَّيتُمْ، فلا تكونوا مِثلَ المُرائينَ، يُحِبُّونَ الصَّلاةَ قائِمينَ في المَجامِـعِ ومَفارِقِ الطُّرُقِ ليُشاهِدَهُمُ النَّاسُ. الحقَّ أقولُ لكُم: هؤُلاءِ أخذوا أجرَهُم.))
والمرائين هم من يحبّون التّفاخر بفروضهم ، وواجباتهم أمام الجموع ، ليقيّم النّاس سلوكهم ، ويدلّون عليهم ، وبالتّالي أخذوا أجرهم من النّاس ، لأنّهم أرادوه منهم .
من السّهل أن نتمتم كلمات ، ونرسم على وجوهنا ابتسامة زائفة ونحسن إلى فقير فيردّد العالم على مسامعنا تعابير الإطراء ، الّتي تشبع غرورنا .

(( أمَّا أنتَ، فإذا صَلَّيتَ فاَدخُلْ غُرفَتَكَ وأغلِقْ بابَها وصَلِّ لأبيكَ الّذي لا تَراهُ عَينٌ، وأبوكَ الّذي يَرى في الخِفْيَةِ هوَ يُكافِئُكَ. ))

امّا أنا ، أدخل إلى غرفتي وأجالس محبوبي الّذي لا تراه عيني ، وغرفتي هي قلبي حيث عرش حبيبي وابي . إنّه ومن شدّة حبّه لي اخترق اعماقي وثبت فيها ، وأعاينه في داخلي وأتلمّس محبّته اللامتناهية . في غرفتي أجلس مع محبوبي وأتأمّل حضوره ، وأصغي إلى ما يهمسه لي بأناة لا توصف ، ويتّقد قلبي حبّاً به ، ليعبّر له عن حبّي العميق له .
حضوره يكفيني ، فلا داعي للكلام ، فأبي يفهمني دون كلام ويعلم ما اريد قبل أن تولد الرّغبة بأي شيء في فكري ، وأنا أعلم أنّ مشيئته ستتمّ في حياتي .

((لا تُرَدِّدوا الكلامَ تَردادًا في صَلواتِكُم مِثْلَ الوَثنيِّينَ، يَظُنُّونَ أنَّ اللهَ يَستَجيبُ لهُم لِكَثرةِ كلامِهِم.))

ولِمَ اردّد كلمات وتعابير بشريّة لا تليق بمحبوبي ، ولأنّ الصّمت أبلغ الكلام ، فوحده الصّمت يستطيع أن يعبّر له عن مدى حبّي له . لست بحاجة أن اعكّر صفو هذا الحبّ بترداد كلمات يعرفها أبي ، يكفيني أنّه حاضر ، أنّه موجود . يكفيني أنّ محبّته لي تفوق كلّ حبّ وكلّ عقل وكلّ إدراك . فما حاجتي للطّلبات ؟؟ حبّه يكفيني ويغنيني ، كأنني فقير ولكنّني أملك كلّ شيء ، ولأجل حبّه حسبت وكأنّ اي شيء لا قيمة له .

(( لا تكونوا مِثلَهُم))

لا تكونوا مثلهم ، يقول الرّبّ . تواصلوا معي بطريقة مختلفة . أريد أن أتّحد بكم وتتّحدوا بي .
لا تكونوا مثلهم ، أحبّكم وأريد أن أرى قلوبكم مشتعلة بحبّي . فتفيض حبّاً على الآخرين ، وتملأ محبّتي الأرض كلّها ، وتخترق جميع القلوب والنّفوس .
لا تكونوا مثلهم ، ولا تعتقدوا أنّني سأكف يوماً عن حبّكم ، أحبّوني فقط ، اتّحدوا بي ، لامسوا محبّتي ...

((فصلُّوا أنتُم هذِهِ الصَّلاةَ: أبانا الّذي في السَّماواتِ))

تأمّلوا معي : خالق هذا الكون الرّحب ، مبدع السّماء والأرض ، من أحبّنا فأبدعنا على صورته ، من وضع بين أيدينا كلّ ملكه ... هو أبونا .
لا نناديه بعد اليوم ، ألله ، بل أبانا .
أبونا يريدنا قريبين جدّاً منه ، ولا يريد ان يبقى فكرة بعيدة ، نتجادل فيها ونشرحها ونناقشها ونختلف على ماهيّتها . ابونا يريدنا بقربه ، في أحضانه ، في قلبه .
قولوا ، أبانا ، وليس أبي ، فهذا اعتراف منّي بالإخوة . إعتراف بأنّ ما يربطني بالآخر أقوى من أيّ شيء ، ما يربطني به هو : أبانا ..
حتّى ونحن نصلّي بمفردنا ، نقول أبانا ، فنحمل في قلوبنا كلّ شخص على هذه الأرض . نقول : أبانا ، فنجتمع تحت جناح أبينا ، إخوة متحابين ، متّحدين ببعضنا البعض . همّ أبينا أن نحبّ بعضنا ، فتنازل وأتى بنفسه ليجمعنا . من يخافه الكاروبيم والسّاروفيم ، هو أبونا نحن . من تسجد له السّماء والأرض ، من تهابه العواصف فتهدأ ، من يرتعد منه البحر فتصمت أمواجه ، هو أبونا ...

حين نقول أبانا الّذي في السّماوات ، نحن نعترف بجلالة مجده ، وبأنّه فوق كلّ مجد وقدرة وسلطان ، وبأنّه كلّيّ القدرة والقوّة ، ولكنّه أبونا الكلّيّ المحبّة ، والحنان . أبونا الّي ينحني ليبلسم جراحنا ، ليحضننا ويمسح دموعنا ، ليلاعبنا كأبناء له ويهيّئ لنا كلّ ما هو لخيرنا ..

~ ألله ... أبونا ... فلنتعامل معه على هذا الأساس .
لنحاول ألّا نخطئ كي لا يحزن علينا ، وليس كي لا يغضب
لنهتمّ ببعضنا البعض كإخوة اعترافاً منّا بأبوّته
لنطلب منه بثقة لأنّه سيلبي
لنضع آلامنا بين يديه ولا نعاتبه
لننمُ بالحكمة والقامة والنّعمة
أبونا الّذي في السّماوات يريد أن يفتخر بنا !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يا رب علّمنا أن نصلّي .... أبانا الّذي في السّماوات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: