رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 الله ..... أبانا الّذي في السّماوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: الله ..... أبانا الّذي في السّماوات   11/7/2011, 12:55 am


ألله ، ألقدير ، ألعليّ ، ألّذي لا مثيل له والّذي كان يخشى الشّعب القديم ذكر اسمه ، هو أبانا الّذي في السّماوات .

لنقرأ حنوّ أبينا في هوشع 11 / 1-4
"يوم كان إسرائيل فتىً أحببته ، ومن مصر دعوت ابني . كلّما دعوته هرب من وجهي. ذبح بنو أفرايم للبعل وبخّروا للأصنام ، وأنا الّذي علّمهم المشي وحملهم على ذراعه... ، لكنّهم لم يعترفوا أنّي أنا أصلحت حالهم . جذبتهم إليّ بحبال الرّحمة وروابط المحبّة وكنت لهم كأب يرفع طفلاً على ذراعيه ويطعمهم ."

في خفايا هذه الكلمات الرّقيقة الّتي تعبّر عن عظمة محبّة الله لشعبه ، تفيض عواطف الأبوّة ، وتنسكب علينا . ويظهر لنا جليّاً كيف أنّ الله المتسامي يسير معنا خطوةً خطوة منذ نعومة أظفارنا ، يرعانا،يحملنا بين ذراعيه ، يعطف علينا عطف الأب على أطفاله الصّغار . يعطينا الطّعام في حينه ، يراقب كل عثرة في حياتنا ، يسير أمامنا ليرشد خطانا ويحتمل جحودنا ، ويصبر على تمرّدنا ...
يرانا نذبح للبعل ونحرق البخور لأصنام نبتدعهم ، فيحبّنا أكثر ، ويسكب فيض محبّته بغزارة ، ليقوّم خطانا . يجذبنا إليه بحبال الرّحمة وروابط المحبّة ونحن ما زلنا نتمرّد على أبينا ، ونبحث عن حرّيتنا بعيداً عنه .

ألله ، يعشق الإنسان ، خلقه من فيض محبّته ، خلقه على صورته كمثاله ، نفخ فيه من روحه . ألله ، مبدع الكون ، صنع الإنسان ، ولم يقل : ليكن الإنسان ، فكان . أراده شريكاً في ملكه ، إبناً له ، لا عبداً في مملكته . سلّطه على كلّ شيء ، وثق فيه وائتمنه على كلّ شيء . ويوم اختار الإنسان حرّيّته بعيداً عن أبيه وخجل من عريه ، خاط له ثياباً من جلد وستره ، لم يقوَ الأب على رؤية ابنه ، صنعة يديه ضعيفاً مذلولاً .

نقرأ بين هذه الكلمات لوم أبينا وعتبه علينا ، ولعلّنا نستطيع القول ، أنّ قلبه ينفطر علينا ، لرؤيتنا نبتعد ، وكانّ أحشاءه تتمزّق من شدّة قساوة قلوبنا ، وجرأتنا على الإساءة أمامه ، والتّمسّك بآلهة تخترعها رغباتنا ، وأنانيّتنا وكبرياؤنا .

أحبّنا فتياناً ، علّمنا المشي ، حملنا بين ذراعيه ، أطعمنا ، ويوم كبرنا ، أعمت أبصارنا ثمار شجرة معرفة الخير والشّر البرّاقة ، المغرية للعين ، والباعثة للفهم . أردنا حرّيّتنا بعيداً عنه ، دفعنا غرورنا وكبرياؤنا للسّيطرة على عطاياه ، رافضين حكمته ، ناكرين العاطي.
شوّهنا صورة الله فينا ، حقّرنا جمال إنسانيّتنا وبهاءها ، فأتى بنفسه ، دخل تاريخنا البشريّ ليرمّم صورته فينا ، ويرفع إنسانيّتنا .
إنحنى علينا انحناء أبٍ ،على فتاه الطائشِ المغرور ، لينتشله من بؤسه وشقائه ، ويقوّم سبله كي لا يعثر مجدّداً . حمل آلامه ، ضمّد جراحه ، وقرّب ذاته ليمحو إثمه . حطّم أسوار الموت وشقّ له طريق الحياة الّتي لا تنتهي ، وأفاض عليه أنهار حبّه ، وحرّره من كلّ عبوديّة .
أبانا الّذي في السّماوات ، ومن شدّة حبّه وعشقه تنازل عن عرشه السّماويّ واتّخذ قلوبنا مسكناً . لا يستطيع الأب أن يفارق ابنه ، فملاذه أن يخترق أعماقه. ..

عظيم هو ربّنا وعظيمة محبّته ... من مثلك يا ألله ، وأيّ إله عظيم مثل إلهنا . وأيّ أبٍ يحبّ مثل أبينا !!
عظيم أنت يا ألله ، يا أبانا ، في عشقك لنا ، وانحنائك علينا ...
نتجاسر فنقول ... أبانا الّذي في السّماوات ، نتجرّأ فنرفع أيدينا طالبين مراحمك ، وننحني لجلال محبّتك ، ونسجد أمام عظمة حنوّك ، لأنّ لك وحدك يليق كلّ المجد والعزّ والإكرام ، من الآن وإلى دهر الدّاهرين . أمين.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2938
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الله ..... أبانا الّذي في السّماوات   2/8/2011, 1:31 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
 
الله ..... أبانا الّذي في السّماوات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: