رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 الجهاد الروحي والرياضات الروحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: الجهاد الروحي والرياضات الروحية   19/6/2011, 6:30 pm

1. برغبة

الجهاد الروحي والرياضات الروحية يجب أن تكون برغبة وبقوة وإرادة وتصميم وفرح أي:

+ أي كل الأمور التي تحدث بالإجبار وبضغط من طرف ما لا تفيد ولكن على العكس تضر.

+ نصلي لأننا نشعر بحاجتها.

+ نصوم لأننا نريد.

+ نجاهد لنكتسب فضيلة ما لأننا ندرك أهميتها

+ نطبق الوصايا لأننا مؤمنين بها

+ نقرأ كلام الله لأننا نبحث عن الحقيقة

+ نواجه الأتعاب بشكر وبدون تذمر وجدية

+ نجاهد بكل إرادة وقوة.

2. ببرنامج

تتطلب الحياة الروحية برنامج حياتي وقوانين ثابتة، يؤكد بولس الرسول بأن الجهاد يجب أن يكون وفق نظام معين ومحدد: “وأيضا إن كان احد يجاهد لا يكلّل إن لم يجاهد قانونيا” (1تيمو 5:2)، أما ما هو النظام فيتم ترتيبه مع الأب الروحي من صلوات وصوم ومطالعات وخدمات …

3. بتوجيه من أب روحي ذو خبرة

إنه لصعب الجهاد الروحي بدون توجيه من أب ذو خبرة معينة لأن الطريق مليء بشباك وفخاخ كثيرة من العدو.


4. كيف نبدأ؟


بالعموم نبدأ بالسيطرة على الذات وبالنقد الذاتي، ثم ننتقل لننظر إلى داخلنا لنرى حالتنا الداخلية، لتحقيق ذلك نحن بحاجة إلى صمت وتأمل وإلى نور الوصايا الإلهية، داخل هذا الصمت نفحص حياتنا رجوعاً لوصايا الله. ونسأل أنفسنا: ماذا يطلب من الله؟ هل أعيش كما يريد الله؟ ومن الأجوبة سنعرف حالتنا الروحية التي نعيشها.

5. نقرأ الكتب المقدسة ونصلي

نحن بحاجة لقرأة الكتاب المقدس لكي تقودنا بالطريق الصحيح وإلى الصلاة كي نقوى بنعمة الروح القدس.

تتضمن قرأة الكتاب المقدس: 1. تاريخ الخلاص 2. نعم الله لخلاصنا 3. إرادة الله في خلاصنا 4. نماذج للحياة، البعض منها لعيشها والأخرى كي نهرب منها 5. سر الكشف الإلهي.

إقرأ كتباً تعمل على رفعك إلى مستوى أعلى من هذه الحياة الوضيعة.

6. الجهاد الروحي

نجاهد في:

+ أن نطبق وصايا الله.

+ أن نكتسب الفضيلة

+ أن نبتعد عن الشر وعن كل خطيئة

+ أن نقتل الأهواء المسببة الخطيئة

+ أن نطيق وصية الآب السماوي

+ أن ننقي أنفسنا من وسخ الخطيئة

+ أن نشفي جروح النفس من حرب الخطيئة

7. دور الله الآب والروح القدس

يفرح الله الآب عندما يرانا نجاهد ولا يتركنا وحيدين، هو يقوينا بالروح القدس الساكن بيننا، ولكن لاقتناء الروح القدس علينا أن نسعى للحصول عليه، ونحصل على الروح القدس عند مشاركتنا بأسرار الكنيسة وفي الجهاد الروحي. وبجهادنا الروحي نوضح لله السماوي مدى رغبتنا بأن نتحرر من الخطيئة و الموت وهو بدوره يكللنا ويمنحنا نعمته السماوية.

8. دور الكنيسة

تهيئ الكنيسة الأجواء المناسبة للجهاد الروحي من صوم وممارسة لطقوس الليتورجية ومطالعة للكتب المقدسة وتقديم التعاليم والقوانين المناسبة لذلك.

9. دور السيد

المؤمن المدعو للجهاد المقدس يجد أمام عينيه الرؤية المستقبلية لتحقيق ملكوت الآب والابن والروح القدس. ونتأكد ذلك من كلام بولس الرسول:

+ يشفق السيد على المؤمنين المجاهدين: “لان ليس لنا رئيس كهنة غير قادر أن يرثي لضعفاتنا بل مجرب في كل شيء مثلنا بلا خطية فلنتقدم بثقة إلى عرش النعمة لكي ننال رحمة ونجد نعمة عونا في حينه” (عبر 15:4-16).

+ السيد يقدر أن يساعد المؤمن في تجاربه: “من ثم كان ينبغي أن يشبه إخوته في كل شيء لكي يكون رحيما ورئيس كهنة أمينا في ما للّه حتى يكفّر خطايا الشعب لأنه في ما هو قد تألم مجربا يقدر أن يعين المجربين” (عبر17:2-18).

+ بأنه لدينا من حولنا أشخاص جاهدوا ونالوا أكاليل الظفر: “لذلك نحن أيضا إذ لنا سحابة من الشهود مقدار هذه محيطة بنا لنطرح كل ثقل والخطية المحيطة بنا بسهولة ولنحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع أمامنا ناظرين إلى رئيس الإيمان ومكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع أمامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي فجلس في يمين عرش الله.” (عبر1:12-2).

+ يقوي الإنسانَ عندما يدعوه وهو يؤكد له: 1. أنه سيكلله ويمجده: “لا تخف البتة مما أنت عتيد أن تتألم به هوذا إبليس مزمع أن يلقي بعضا منكم في السجن لكي تجربوا ويكون لكم ضيق عشرة أيام كن أمينا إلى الموت فسأعطيك إكليل الحياة” (رؤ10:2). 2. أنه يسمح له أن يجلس على عرش المجد مع الآب والابن والروح القدس إلى أبد الآبدين: “والغالب سأهب له أن يجلس معي على عرشي كما غلبت أنا أيضاً فجلست مع أبي” (رؤ21:3).

almasdar


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
 
الجهاد الروحي والرياضات الروحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: