رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 ‎"لا تعملوا للقوت الفاني ، بل اعملوا للقوت الباقي للحياة الأبديّة" (يو 6 -25 -59)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: ‎"لا تعملوا للقوت الفاني ، بل اعملوا للقوت الباقي للحياة الأبديّة" (يو 6 -25 -59)   18/6/2011, 11:39 pm


ألقوت الفاني هو قوتنا اليوميّ والأساسي لكي نستمرّ في هذه الحياة. ونسعى إليه كلّ يوم ونكدّ ونتعب ونجتهد . وقد نستغني عن راحتنا ورفاهيّتنا لتأمين هذا القوت الفاني. وطلب الرّب لنا بألّا نعمل لهذا القوت ، لا يعني أن نموت من الجوع ، وأن نتخلّى عن مسؤولياتنا تجاه أنفسنا ، أو التّخلّي عن تأمين القوت لعائلاتنا ولأولادنا ، وإنّما يسوع واضح في هذا الطَلب إذا عدنا إلى الآية الأولى من هذا النّص الإنجيليّ ( الحق الحق أقول لكم : أنتم تطلبونني ليس لأنكم رأيتم آيات ، بل لأنكم أكلتم من الخبز فشبعتم / يو (6-26) . والمعنى واضح وصريح ، نحن نتذكّر الرّب في أوقات شبعنا وليس في وقت الصعوبات ،فيزيد يسوع ويقول : (لا تعملوا للقوت الفاني ، بل اعملوا للقوت الباقي للحياة الأبديّة، هذا القوت يهبه لكم ابن الإنسان لأنّ الله الآب ختمه بختمه / يو 6 - 27) .
إذاً القوت الفاني يسدّ جوعنا البشريّ ولكن لا يجعلنا متّحدين بالله ، وبالتّالي كما نسعى للقوت الفاني علينا أن نسعى للقوت الباقي للحياة الأبديّة ، الّذي هو الرب يسوع .
والدّليل أنّنا نتذكّر الرّب عندما نشبع ، السؤال الّذي نراه في الآية 30 (فقالوا له : فأية آية تصنع لنرى ونؤمن بك ؟) مع أنّ يسوع كان قد اطعم خمسة آلاف شخص . ويستشهدون بآبائهم الّذين أكلوا المنّ في البرّيّة ، خبزاً نازلاً من السّماء ، ولكن يسوع يقول لهم : (الحق الحق أقول لكم : ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء ، بل أبي يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء لأن خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم / يو 6-32-33) ومن هو الخبز النازل من السّماء الّذي يعطي الحياة للعالم سوى يسوع المسيح ، وأيّ حياة يعطي غير الحياة الأبديّة ؟

" أنا هو خبز الحياة . من يقبل إلي فلا يجوع ، ومن يؤمن بي فلا يعطش أبدا " (آ35)

المنّ الّذي أكله آباؤنا وساعدهم على الاستمرار في البرّية ليس سوى القوت الفاني ، أمّا خبزنا الحقيقيّ الّذي يحيينا فعلاً هو الخبز النّازل من السّماء ، جسد الرّبّ يسوع المسيح. "
أنا خبز الحياة يقول الرب ، آباؤكم أكلوا المنّ في البرّيّة وماتوا ، ولكن من يأكل الخبز النازل من السّماء لا يموت أبداً (آ48-50) . هو الخبز الحيّ والّذي إذا أكلناه نحيا به إلى الأبد .(الحق الحق أقول لكم : إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان وتشربوا دمه ، فليس لكم حياة فيكم/آ53).
نحن أموات إن لم نتغذّى من جسد الرّب ، لأنّه هو الحياة الحقيقيّة ، وقوتنا الفاني لا يحيينا إلّا مؤقتاً .
"من أكل جسدي وشرب دمي يثبت هو فيّ وأثبت أنا فيه(آ56) . الله يعطينا جسده أيّ يعطينا ذاته ، ويقيم فينا ، يتّحد فينا . ألله يسكننا ، يتّخذنا عرشاً له .
هل ندرك حقّاً هذه الحقيقة ، هل نعي ذلك ونحن نتقرّب لنتناول جسد الرّبّ؟؟
هل ندرك أن قلوبنا وأجسادنا ، هي عرشاً للربّ ؟
لو أدركنا ذلك ، لقضينا حياتنا نعمل لهذا القوت الباقي . من أدرك حقّاً ذلك هم آباؤنا القدّيسون الّذين كانوا يكتفون بالقليل القليل من القوت الفاني ، كان يشبعهم القليل . صبّوا كلّ مجهودهم وتعبهم وكدّهم في القوت الباقي للحياة الأبديّة ، جسد الرّبّ .
نحن ، للأسف لا ندرك ذلك حقّاً ، لأننا نسعى للقوت الفاني ، وهذا القوت ينهك قوانا لدرجة أنه يلهينا عن السّعي للقوت الّذي يحيينا إلى الأبد.

لو كنّا نعي أنّ الله يسكننا لكنّا تقرّبنا إلى المناولة راكعين ، ساجدين ، لكي نستقبل فينا الله. ولما تجرّأنا على فعل الخطيئة لأننا نشرك الله بها. ، ونشوه صورته . نعم نشوّه صورة الله فينا ، لأنه يقيم في داخلنا حقيقة وليس بمعنى مجازيٍّ .

فلنأخذ على محمل الجدّ ما معنى أننا نتناول جسد الرّبّ ، خبز الحياة ، الخبز النّازل من السّماء ، الآية الحقيقيّة ، القوت الباقي للحياة الأبديّة . حتّى نكون كما أرادنا الرّب ، كاملين بغير عيب ، حتّى نستحقّ نيل الحياة الأبديّة .
نحن لا نذهب إلى الحياة الأبديّة ، نحن ندخلها الآن عندما نأكل جسد الرّب .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
‎"لا تعملوا للقوت الفاني ، بل اعملوا للقوت الباقي للحياة الأبديّة" (يو 6 -25 -59)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: