رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 مثل الابن الضال (إِنْجِيلُ لُوقَا 15 -11\32)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: مثل الابن الضال (إِنْجِيلُ لُوقَا 15 -1132)   5/6/2011, 7:23 pm



يدهشني هذا المقطع الانجيلي المليء بالمحبة والرحمة الالهية... إنّه يشرح جليّاً مدى محبة الله الأبويّة ، وانتظاره الدّائم لنا. ألإبن يطلب من أبيه حصّته من الميراث ، ويا لهذه الجرأة أن يطلب هذا الابن ما لم يتعب به وما لا يستحقه. ومع ذلك يوافق الأب ويعطيه حصّته بكل رحابة صدر، ويراه يرحل بعيداً دو أن يتفوّه بكلمة ، وأعتقد أنّ الأب كان يعلم تماماً أنّ ابنه سيبدّد ماله لانه لم يجتهد ليحصل عليه فهو لا يعرف قيمته المعنوية. ومع ذلك وافق... بدد الابن المال حتى جاع وبدأ يحتاج ويعمل حتى انه اشتهى خرنوب الخنازير يملأ به بطنه .قرر العودة - لأنه جاع - وبدأ يحضّر كلاماً يجعل أبيه يشفق عليه ليحتضنه. حتى أنه قبل أن يكون أجيراً عند أبيه ، والجدير بالذكر أن الأجير أقل قيمة من العبد ، فالعبد يعتبر من ممتلكات سيّده أما الأجير فلا قيمة له نهائياً.
هذا الإبن لم يعد لأنه أحسّ بالذنب أو الندم ، وإنما لأنه أحسّ بالذّل . وهنا عظمة الأب الذي كان ينتظر من بعيد أن ينتهي الإبن من عيش خبرته مهما كانت سيئة ومهما كانت مؤلمة للأب. كان ينتظر واكتفى بأن يرى ابنه قادماً من بعيد ، حتى يفتح له ذراعيه ويحتضنه.ويعتبر أن ابنه كان ميتأً وعاش ، كان ضالاً ووجد...
هذا الأب العظيم المتحرّر المتحرّك بين توبة الابن الصغير وقساوة الابن الكبير ، الذي يرفض عودة أخيه لأنه يفكر بمنطق البشر الغير متفهمين. لن نبرر عمل الابن الصغير ولكن نتفهم خبرته ، هذا ما فعله الأب. احتفل الاب بعودة ابنه ، ذبح له العجل السمن ، البسه
الحلى وجعل خاتماً بيده ، والخاتم هنا يرمز الى صفة الملوك، لان الاب محى من ذاكرته كل إساءة فعلها الابن واعتبره مولود من جديد وحيّ من جديد.

هذا الاب ليس سوى الله المحبة، الذي يعلم أننا سنبدد عطاياه ، ويتركنا نختبر الحياة ونخطئ ونتعلم ونعود وربما لأننا جعنا وليس لأننا ندمنا ، ولكنه في حالة انتظار دائمة لعودتنا فاتحاً ذراعيه ، قلبه الممتلئ رحمة يتفهمنا وينظر الى أخطائنا على أنها ضعفات.
قلبه راحتنا ، في ظله نرتاح لأنه يسمعنا قبل أن نتكلّم يرحمنا قبل أن نطلب الرّحمة ، يبدد كل خوفنا ، يطهر روحنا... هذا هو قلب الله ، هذه هي الألوهية : المحبة... ولنعلم أن بعدنا عنه لا يضرّه بشيء، وإنما البعد عنه موت لنا والعودة إليه ولادة جديدة وحياة جديدة ،لأنه هو الحياة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: مثل الابن الضال (إِنْجِيلُ لُوقَا 15 -11\32)   5/6/2011, 11:49 pm

اقتباس :
يدهشني هذا المقطع
الانجيلي المليء بالمحبة والرحمة الالهية... إنّه يشرح جليّاً مدى محبة
الله الأبويّة ، وانتظاره الدّائم لنا.
ليت انتظارك يارب لكل منا لا يطول..
اقتباس :
ولنعلم أن بعدنا عنه
لا يضرّه بشيء، وإنما البعد عنه موت لنا والعودة إليه ولادة جديدة وحياة
جديدة ،لأنه هو الحياة.

اقبلني يارب كأحد أجرائك

موضوع جاء في حينه


madona





كن سعيداً ... لأن الرب لا يرضيه أن يراك حزينا
12     12     12
فرحت جداً لما قالوا لي إلى بيت الرب نحن ذاهبون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2942
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: مثل الابن الضال (إِنْجِيلُ لُوقَا 15 -11\32)   6/6/2011, 12:37 am



ان الحرية التي منحنا اياها الله كانت مجانية ومطلقة
لدرجة انه سمح لنا ان نرفض طاعته .

وبالرغم من هذا وكسرنا لوصيته

عاد وتابع محبته لنا حتى قاده هذا الحب الى موت الصليب

هذا هو الهنا وابونا السماوي

الذي ينسى ويغفر بمجرد ندم وتوبة صادقة
ولا يقيم لماضينا حساب

وبقدر ما ننسى ماضينا ولا نعود اليه
بقدر ما ينسى هو كل اساءة وخطيئة فعلناها بحقة
ويسامح بلا منة

يا ايها الملك السماوي
.....
تعال واسكن فينا
وطهرنا من كل دنس
وخلص ايها الصالح نفوسنا
آمين

شكراً مادونا على التأمل الجميل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
madona
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 910
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
العمر : 42
العمل/الترفيه : مدرّسة

مُساهمةموضوع: رد: مثل الابن الضال (إِنْجِيلُ لُوقَا 15 -11\32)   6/6/2011, 11:05 pm

شكراً لكم صلوا من أجلي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مثل الابن الضال (إِنْجِيلُ لُوقَا 15 -11\32)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: