رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 القدّيس أنثيموس الأعمى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: القدّيس أنثيموس الأعمى    26/5/2011, 10:46 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



القدّيس أنثيموس الأعمى

لا شكَّ أنه سبق لكم أن سمعتم بكلمة "رضى". هل تعرفون معناها؟ معناها أن نرضى بالفقر كما نرضى بالغنى. أن نرضى بالفشل كما نرضى بالنجاح. طبعاً، قليلون هم الناس الذين يرضون أو يقنعون بما قسمه الله لهم. ولكن الكتاب المقدّس يقول لنا، صراحةً، إن "التقوى- أي خوف الله – مع القناعة هي مربح عظيم" (الرسالة الأولى إلى تيموثاوس- الإصحاح 6 – الآية 6). ويقول لنا أيضاً: "كل شيء يعمل معاً للخير للذين يحبّون الله" (الرسالة إلى أهل رومية – الإصحاح 8 – الآية 28)
فماذا لو كان أحدُنا أعمًى، يا تُرى، فهل يرضى بذلك ويشكر الله عليه؟! هل يمكن أن يكون العمى تدبيراً من الله، أي من أجل خيرنا نحن؟ الجواب تجدونه في القصّة التي سأرويها لكم الآن، فاسمعوا!
في جزيرة من جزر بلاد اليونان، عاش، منذ أكثر من مئتي سنة، صبيّ ربّاه والداه على الإيمان ومحبة الرب يسوع. هذا لمَّا بلغ السابعةَ من عمره، أصابه مرضُ الجدري. وكان من نتيجة إصابته أن فَقَدَ بصره. فاحتارتْ أمُّه ماذا تعمل. فقدّمت النذور* ورفعت الصلوات وأقامت القداديس الإلهية على نيّة ابنها. ومن كثرة ما ألحّت في الصلاة والطلبة، سمح الله بأن يعود النور قليلاً إلى عين الصبيّ اليمنى، فصار بإمكانه أن يقرأ. وقد ساعده ذلك على قراءة الكتاب المقدّس والكتب الإلهية، وكان يحبُّ ذلك كثيراً.
وَكَبُرَ الصبيّ ورغب في أن يصبح راهباً. لكن العمى الكامل أصابه من جديد. فأخذ يصلّي بحرارة وإلحاح. وبينما كان، ذات مرّة، يصلّي أمام أيقونة والدة الإله، إذ به يرى رؤيا
من الله. رأى شابين بثياب بيضاء كأنها من نور يقتربان منه ويقولان له :"الرب الإله أرسلنا إليك. تعال معنا!"، فقام ورافقهما . وإذ به يجد نفسه، وجهاً لوجه، أمام والدة الإله. فوقف شعر بدنه وهَمَّ أن يسجد أمامها، فمنعته وقالت له بلهجة قاسية: "إذهب من وجهي! لا أريد أن أراك! فأنت تصلّي وتصلّي لكي أردَّ لك بصرك. ولكن، إفهم! هذا ليس في مصلحتك. وإذا كنتَ مُصِرّاً على ذلك، فسأردُّه لك قليلاً. لكنْ، ليكن معلوماً عندك إنك إذا نلت هذا النظر الزائل فقد تَفْقُدُ النظرَ الباقي".
من ذلك اليوم، عاش هذا الراهب الشاب الذي اتَّخذ اسم أنثيموس، عاش راضياً بحاله، عالماً بأن الله هو الذي دبّر ذلك لخيره. وبالفعل، فقد وهبَه الله نوراً في روحه، حتى إنه كان بإمكانه أن يحدِّد المكانَ المناسبَ لبناء كنيسة أو دير ما. وكان بإمكانه، أيضاً، معرفة المستقبل وتسمية الناس بأسمائهم دون أن تكون له بهم معرفة سابقة. كما أعطاه الله موهبة صنع العجائب، فأعاد البصر إلى إمرأة عمياء بعدما رسم عليها إشارة الصليب. وأيضاً، بارك إمرأة عاقراً – أي لا تلد – فأنجبت. وهناك أناس كثيرون تغيّرت حياتهم بعدما سمعوا أقوالَه ونظروا نورَ الرب ساكناً فيه.
عاش أنثيموس فترةً من الزمن في جبل آثوس حيث يوجد رهبانٌ كثيرون. لكنه لم يبق هناك طويلاً، لأن الله كان قد أعدّه للبشارة بالإنجيل ولبناء الأديرة.
كان اعتماد هذا القدّيس، أولاً وأخيراً، على الصلاة. منه نتعلم أن كل الصعوبات التي يمكن أن يواجهها الإنسان في حياته تجد حلاً لها في الصلاة. اسمعوا، مثلاً، كيف بنى القدّيس أنثيموس ديراً على اسم القدّيس جاورجيوس في جزيرة كاستيلوريزون اليونانية.
شعر القدّيسُ بروحه، مرةً، أن الله يريده أن يذهب إلى هذه الجزيرة. فذهب إليها وأقام فيها مدةً من الزمن يصوم ويصلّي منتظِراً أن يدلَّّه الله على ما ينبغي أن يعمله. لم يكن عندَه، يومَها، لا مال ولا مواد لبناء الدير. لكنه كان يصلّي بحرارة وهو متأكدٌ أن الله سوف يدبّر الأمور بطريقة لا يعلمها هو. ولم يَمْضِ وقتٌ طويل حتى جاء الجواب وجاء معه العون الإلهي. فلقد أصاب الجزيرةَ جفافٌ شديدٌ، وكلُّ الذين كانوا في الجزيرة كانوا مهدَّدين بالموت من شدّة الحر وقلّة المياه. فجاء سكانُ الجزيرة إلى الراهب أنثيموس وطلبوا منه أن يصلّي إلى الله لكي
يرسِل المطرَ. وبالفعل، صلّى القدّيس، كما صلّى إيليا قديماً، فأرسل اللهُ المطرَ بغزارة. فََرِحَ أهلُ الجزيرة بما جرى فَرَحاً عظيماً، وأرادوا أن يقدِّموا لله تقدِماتٍ يعبّرون فيها عن شكرهم. فجاؤوا إلى أنثيموس وقالوا له :"ماذا تريدنا أن نعمل؟ نحن مستعدّون لتقديم ما تراه مناسباً لأننا لا نعرف كيف نشكر الله على إحسانه العظيم". فعرض القدّيسُ عليهم أن يساعدوه في بناء الدير، فوافقوا للحال. وهكذا بنى الديرَ الذي ما يزال قائماً إلى يومنا هذا
هذا هو القدّيس أنثيموس الأعمى الذي كانت عينا قلبِه مفتوحتين أكثرَ من عيون معظم الناس في أيامه. لا شك أن أحكامَ الله هي غيرُ أحكامِ الناس، والله يرى غير ما يراه الناس. وما علينا نحن سوى أن نثق به ونسلِّّم أمورَنا إليه لأنه يحبّنا ولا يريد لنا إلا الخير.
تُعيِّّد الكنيسة الأرثوذكسية للقدّيس أنثيموس في اليوم الرابع من شهر أيلول من كل عام.
ألا كانت صلواته معنا جميعاً
*النذر هو الوعد الذي يعطيه الإنسان لله بأن يقدم للكنيسة تقدمة معيّنة إذا أعطاه الله ما يطلبه منه
النص: عائلة الثالوث القدّوس
الرسم: هاكيا بفيتش


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2944
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: القدّيس أنثيموس الأعمى    27/5/2011, 12:13 am




صلواته تكون معنا

افتح يارب عيني ذهني وعقيلي واضئ نفسي بنور محبتك لأرى الطريق اليك واعمل مايرضيك فقط
: جورجيت ghg


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
wafaa Hana Elias
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 309
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمر : 50
العمل/الترفيه : معلمة-

مُساهمةموضوع: رد: القدّيس أنثيموس الأعمى    27/5/2011, 2:38 am

شفاعة القديس في ان يفتح الرب عيني قلبي لاعرف ماذا اطلب؟
وان يعطيني القناعة في تقبل كل ما يعطيني.
امين
.





المحبة تجتذب نعمة الله, وعندما تأتي نعمة الله تأتي مواهب الروح القدس.

من أقوال الشيخ برفيريوس الرائي.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nahla nicolas
مجموعة الإشراف
مجموعة  الإشراف


انثى
عدد المساهمات : 474
تاريخ التسجيل : 13/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: القدّيس أنثيموس الأعمى    28/5/2011, 9:55 pm

يارب أنر عيني وإجعلها ترى مجدك في حياتي
فيغمر النور كياني
لتكن يا رب مشيئتك لا ارادتي
بشفاعة القديس تكون مع جميعنا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: القدّيس أنثيموس الأعمى    6/6/2011, 11:37 am

تمجد الله في قديسيه
أيُّها الآب القدوس أنر حدقتي ذهني وقلبي لكي أنظر إليك في كل حين...
صلواته تكون معنا جميعاً





كن سعيداً ... لأن الرب لا يرضيه أن يراك حزينا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]     [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]     [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
فرحت جداً لما قالوا لي إلى بيت الرب نحن ذاهبون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القدّيس أنثيموس الأعمى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 4 ) آباء وقديسون.... ( المشرفة: madona ) :: سير حياة القديسين الأرثوذكسيين-
انتقل الى: