رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 في التجارب والضيقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fr.boutros
Director-General
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 2938
تاريخ التسجيل : 18/11/2009

مُساهمةموضوع: في التجارب والضيقات   10/3/2011, 9:41 am




{انا معكم كل الايام والى انقضاء الدهر (مت 28: 20)}

قال داود النبى للرب: " اذكر لى كلامك الذى جعلتنى عليه اتكل، هذا الذى عزانى فى مذلتى "، وانت ايضا فى فترات مذلتك، اذكر الآيات الآتية فتتعزى:

* كُلُّ آلَةٍ صُوِّرَتْ ضِدَّكِ لاَ تَنْجَحُ. (سفر إشعياء 54: 17)
* قفوا وانظروا خلاص الرب. الرب يقاتل عنكم وانتم تصمتون (خر14: 14).
* لولا ان الرب كان معنا.. حين قام الناس علينا لابتلعونا ونحن احياء.. مبارك الرب الذى لم يسلمنا فريسة لاسنانهم. نجت انفسنا مثل العصفور من فخ الصيادين. الفخ انكسر ونحن نجون. عوننا من عند الرب الذى صنع السماء والارض (مز 124).
* الرب لا يترك عصا الخطاة تستقر على نصيب الصديقين.
* وها انا معك، واحفظك حيثما تذهب، واردك الى هذه الارض (تك28: 15).
* يحاربونك ولا يقدرون عليك، لانى انا معك يقول الرب لانقذك (ار1: 19).
* لا تخف، بل تكلم ولا تسكت. لانى انا معك، ولا يقع بك احد ليؤذيك (اع18: 9، 10).
* فى العالم سيكون لكم ضيق، ولكن ثقوا انا قد غلبت العالم.
* مرارا كثيرة حاربونى منذ صباى.. وانهم لم يقدروا على.. على ظهرى جلدى الخطاة واطالوا إثمهم. الرب صديق هو يقطع اسنان الخطاة (مز 22).
* دفعت لاسقط والرب عضدنى (مز 117).
* ان سرت فى وادى ظل الموت لا اخاف شرا، لانك انت معى (مز 22).
* يسقط عن يسارك الوف، وعن يمينك ربوات، اما انت فلا يقتربون اليك بل بعينيك تعاين ومجازاة اخطاة تبصر (مز 90).
* الرب يحفظك من كل سوء. الرب يحفظ نفسك. الرب يحفظ دخولك وخروجك (مز 121).
* الرب نورى وخلاصى ممن اخاف؟! الرب عاضد حياتى ممن ارتعب؟! إن يحاربنى جيش فلن يخاف قلبى. وان قام على قتال ففى هذا انا مطمئن (مز 26).
* تقلد سيفك على فخذك ايها الجبار. استله وانجح واملك.
* ابواب الجحيم لن تقوى عليها..

+لانه لا ينسى المسكين الي الابد رجاء البائسين لايخيب الي الدهر+ (مز9: 18)


+لانه يخبئني في مظلتة في يوم الشر يسترني بستر خيمتة علي صخرة يرفعني+ (مز27: 5)


+اما انت يا رب فلا تمنع رأفتك عني تنصرني رحمتك وحقك دائماً+ (مز40: 11)


+طلبت الي الرب فاستجاب لي ، ومن كل مخاوفي انقذني+ (مز34: 4)


+توكل علي الرب بكل قلبك وعلي فهمك لا تعتمد في كل طرقك اعرفة ، وهو يقوم سبلك+ (ام3: 5)


+ليستجب لك الرب في يوم الضيق ، ليرفك اسم اله يعقوب ليرسل لك عوناً من قدسه ، ومن صهيون لعضدك+ (مز20: 1)


+اما المتوكل علي الرب فالرحمة تحيط به+ (مز32: 10)


+لانه يقوم علي يمين المسكين ليخلصة من القاضين علي نفسة+ (مز109: 31)


+كما يترأف الاب علي البنين يترأف الرب علي خائفية+ (مز103: 13)


+اصرخ الي الله العلي الي الله المحامي عني يرسل من السماء ويخلصني+ (مز57: 2)


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

email me
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://nabay.forumotion.com
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: في التجارب والضيقات   12/3/2011, 11:09 pm


مقتطفات عن التجارب



" ولكن لما رأى الريح شديدة خاف وإذ ابتدأ يغرق .. "

( مت 14 : 30 )

حدثت المعجزة وسار بطرس فوق المياه . لكن فجأة أخفق بطرس وبدأ يغرق . لماذا يا سيدي ؟ لأنه حوَّل النظر عنك وبدأ ينشغل بالأمواج المحيطة والرياح وإذ وجدها شديدة خاف وبدأ يغرق .

سيدي لقد فهمت الآن لماذا أفشل ؟ ولماذا أخور أمام المشاكل ؟ ولماذا أتراجع وأسقط ؟ عرفت السبب ؛ إنني احول النظر عنك إلى الأمواج ، اركز في قوة الخطية وفي إبليس وفي ضعفي أنحصر في نفسي ولا تعد أنت موضع انشغالي وثقتي .

العجيب أن السيد لم يُهدئ الأمواج لكي يسير بطرس على المياه ، وإنما قال لبطرس : " تعالى " مهدئاً أمواج قلبه الداخلية ليسير بالإيمان على الأمواج ولا يغرق .

حقاً إن سر غرقنا ليست الأمواج الخارجية وإنما فقدان القلب سلامه وإيمانه .

" ها أنا أرسلكم مثل حملان بين ذئاب " . ( لو 10 : 3 )

الحِملان صورة للمؤمنين بالسيد المسيح في وداعتهم وبساطتهم . لكن ماذا يستطيع الحمل أن يفعل أمام الذئاب ؟ ! إنه منظر يبعث الرعب في النفس . إن ذئباً واحداً يكفي لافتراس قطيع من الحِملان الصغيرة التي لا تقوى على الحركة أو الهرب . فهل يعقل أن مسيحنا المُحب يرسل أولاده للعالم كحملان بين ذئاب ؟!

نعم هكذا أرسلهم لأنه كان يعلم أنه قادر على حمايتهم من ضراوة الذئاب ووحشيتها والعجيب أنه في النهاية أن الحِملان حولت الذئاب وجعلت منهم حِملاناً .


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل georgette serhan في 18/3/2011, 2:53 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: في التجارب والضيقات   18/3/2011, 2:50 am

قيل عن السيد المسيح أنه :

" رجل أوجاع ومختبر الحزن " ( إش 53 : 3 )

هذه صفة أصيلة في السيد المسيح .

لن تنسَ الكنيسة ولو للحظة واحدة حقيقة وضعها في العالم ورسالتها التي عليها أن تؤديها وتكملها . الضيقات التي تأتي عليها من الخارج أمرٌ مُسلَّم به أن يحدث ، وتاريخ الكنيسة كله سلسلة متصلة الحلقات تجسم أمامنا صدق كلمات السيد المسيح :

" في العالم سيكون لكم ضيق .. وأن أبواب الجحيم لن تقوى عليها " .

إن خلقة العالم لم تكلِّف اللـه أتعاباً أو آلاماً ، فقد خلق العالم بكلمة . أما تخليص العالم وفداءه فقد كلَّف ابن اللـه أن ينـزل إلى عالمنا ويحتمل ما احتمل من حزن وإهانات وشدائد ومحقرات لذا يقول القديس امبروسيوس مناجياً اللـه :

إني مديون لكَ يا سيدي لأجل الإهانات التي بـها افتديتني أكثر مما أنا مديون لقدرتك التي بـها خلقتني .

إذا رفض أحد أن يقبل توبيخاً محقاً أو غير محق ، فقد رفض خلاص نفسه . وإذا قبل التوبيخ بتعب أو حتى بغير تعب ، حظي سريعاً بغفران خطاياه . ( يوحنا الدرجي )

أثبت أيها التلميذ بنقاوة ضميرك والرب يعرف كيف يدبر حياتك ويصنع معك ما ينفعك ، فقد تسمع لأُناس يريدون إزاءك وآخرون يسعون لهدمك وهدم ما بنيت وآخرون يذمون مادحيك ، وآخرون يتكلمون عليك بالهزء والازدراء بل قد صيروك لهم مثلاً وما لهم حديث سواك . فأثبت أنت في البساطة ولا ترجع إلى الوراء من القصد الذي أنت ناظر إليه وأعلم أن العدو يجمعهم ويضعهم قبالتك لكي يغير ضميرك عن حسن طويته ويسجس ويكدر نقاوتك لتكون شبيهاً بأولئك المقاتلين قبالتك وتمتلئ غضباً مثلهم وتصير للعدو صيداً سهلاً .

إذا أنت أمسكت العصفور بجناحيه نزعت عنه حِملاً وكلما أمعنت في نزع هذا الحِمل عنه كلما أبقيته لاصقاً بالأرض ، إنه لن يطير لأنك نزعت عنه حِمله ، أما إذا استعاده فإنه يطير حالاً . هكذا هو حِمل الرب احمله ولا تكن كسولاً ولا تنظر إلى من يرفضون حَمله . احمله بطيب خاطر . ما أخفه وأعذبه وأطيبه ، إنه يقتلع من الأرض ويرفع إلى السماء .

إن كآبة المظلوم لأفضل من غبطة الظالم . القديس أوغسطينوس

إن الألم والمسيحية لفظان يكاد يكون التطابق بينهما في المعنى تطابقاً تاماً . لأن الألم خارج عن المسيحية يفقد رجاءه وتعزياته . كما أن المسيحية الحقة لا يمكن أن تُفهم مجردة عن الألم لأن جوهرها الحقيقي هو يسوع المتألم .
الآلام في الخدمة تمحصنا كما تمحص النار المعادن . كلما ازداد لهيب النار تأججاً كلما زادت نسبة النقاوة . فبقسط معين من النار يتحول الرمل إلى زجاج. وإذ تزداد قوته يتحول الزجاج إلى كرستال غالي القيمة. وإذ اشتدت قوة النيران بصورة أكبر تحول الكرستال إلى ماس تُرصع به التيجان . سيتحول كل جرح فيك إلى لؤلؤة تُرصع إكليلك الأبدي .

ى لا يمكن الألم أن يكون دائم ولكن الآلام أشبه بسحابة غيم لا تلبث أن تشرق الشمس خلفها بأشعتها المشرقة وجوها المنعش المطهر وكل الأمر هو الزمن الذي تستغرقه الغيمة في المسير . واللـه في زمان الألم يبذر في قلب الخادم بذاراً غالية . يرويها الخادم بدموعه وجهاده منتظراً الحصاد .
" الذين يذرعون بالدموع بالابتهاج يحصدون


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: في التجارب والضيقات   25/5/2011, 2:03 am

من يظن أنه يغير لأجل الحق ويحرن مع الناس فهو إلى الآن لم يعرف الحق ، لأن اللـه ( الحق ) مملوء سلام وهدوء . لأنه حيث يحل الروح فيوجد أيضاً الاتضاع والحب . مار إسحق

متى أحسست في نفسك بتغيير تجارب قوية مختلفة فاعلم أن نفسك على الحقيقة قد قبلت في تلك أوقات منـزلة أخرى عالية قبولاً خفيفاً وقد زادت فيها النعمة في الحال على الرتبة التي كانت قائمة فيها . لأن اللـه بحسب عظم الموهبة يُدخل النفس إلى ضنك التجارب .
مار إسحق

ومن أين للوعاء الذي من الطين أن يحتمل سير الماء إلا أن تكون النار الإلهية تشده وتقويه . مار إسحق

كل ابن لا يقبل التأديب فلا يستأهل غنى أبيه ليتقوى به .
مار إسحق

الفضيلة هي الأحزان . ومن الأحزان يولد الاتضاع . وللاتضاع تُعطى النعمة والمواهب . مار إسحق

قل لذاتك إن كان لسيدي إرادة أن يتسلط الأشرار عليَّ فلا أتصعب أنا بذلك كإنسان يريد أن يبطل إرادة سيده . وبـهذا تمتلئ فرحاً في تجاربك وبـهذا تحس أنه بغمز تتدبر . مار إسحق


الحزن الجواني هو لجام الحواس . مار إسحق

لقد رأينا خلال العام المنصرم أياماً مليئة بالمتاعب والأحزان ولو أردنا وصفاً دقيقاً لها لأي يوم فيها لما وجدنا تعبيراً أنسب من قوله تعالى :
" يكفي اليوم شره " . فما من يوم وصوص علينا من كوة الزمن إلا ولوحتنا شمس تجاربه القاسية حتى اسودت وجوهنا كخيام قيدار ولكن من إحسانات الرب علينا إنه كان يعطينا خلال الأيام العابرة قوة ونعمة لكل يوم بيومه لأن مراحمه جديدة في كل صباح .


من يفر من البلايا والتجارب يهرب من الفضيلة . لستُ أعني عن تجارب الشهوات بل تجارب الشدائد . مار إسحق

ينبغي أن تثبت نظرك على الصليب حتى تفوز بالذي صُلِب عليه .

ليس أحد إلا ويشتد وقت الأدب عليه . وليس أحد لا يتوجع إذا شرب سم البلايا . إلا أنه بدون هذا لا يكون لنا مزاج صحيح معتنى به .
مار إسحق


جميع الذين يريدون أن يعيشوا لمخافة اللـه بيسوع المسيح يتضيقون وبعد ذلك يسلطهم على خفايا كنوزه . مار إسحق


سلِّم ذاتك لجميع ما ينالك من الضوائق كإنسان وضع نفسه أن ينـزل إلى الهاوية حياً . مار إسحق


زبل وماء التوبة هو الضوائق والمحقرات . مار إسحق


إذا وثق قلبك على عملك فافهم إن مجيء التجارب قريب منك .

مار إسحق

من يدخل باب التجارب يأخذ تجربة عناية اللـه ويكون ملاصقاً بالملائكة . مار إسحق

القلب المؤمن لا يخاف من شيء ويصدق أن اللـه لسياسة منه جلب عليه . مار إسحق

بالضوائق توجد كل الخيرات . بالضوائق يقتني الخطاة درجات القديسين التي هي رسم التوبة . مار إسحق


طوبى للمتوحد الذي اضغطته الآلام وعذبته الشياطين ولم يشتاق للعزاء الذي من خارج . مار إسحق


قبل البلايا يصلي الإنسان إلى اللـه مثل غريب . وإذا دخل التجارب من أجل حب اللـه فحينئذ يصير من أهل خاصته . مار إسحق


الشجرة الكثيرة الأثمار تنحني أغصانـها من أثمارها ولا تتحرك لكل ريح . والشجرة العادمة الأثمار تتشامخ أغصانـها وتتحرك من كل ريح . مار إسحق
" لا تضطرب من التجارب "

إن الضيقة من أجل اللـه هي عيد عظيم . مار إسحق


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
 
في التجارب والضيقات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 16 ) حياة العائلة ومشاكل الشبيبة ..( المشرفة : نورما ) :: كلمات تعزية وارشاد روحي-
انتقل الى: