رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
الصليب آية القيامة، ومحقّق البعث من بين الأموات. الصليب هو المسيح المصلوب عن خطيئة العالم ليغفرها ويحقّق القيامة.(المطران عبد يشوع بارّ بريخا)......... الشّيطان عديم القوّة. محبّة الله وحدها ذات قوّة شاملة. المسيح أعطانا الصّليب سلاحًا فعّالاً في وجه الشّياطين.(القدّيس باييسيوس الآثوسي).......خير لكم أن تذرفوا بعض الدّموع أمام المسيح من أن تقولوا الكثير.(القدّيس بورفيريوس الرّائي)...... لا يُسبَك الاتّضاع إلاّ في بَوتقة الإهانات والشّتائم والضّربات، هذه كلّها أعصاب الاتّضاع، وهذا كلّه قد اختبره الرّب وتألّم فيه، إذ كان يُنظر إليه كسامريّ وبه شيطان. أخذ شكل عبد، لطموه ولكموه وبصقوا في وجهه.(القدّيسة سنكليتيكي).ذكر الله يولّد الفرح والحبّ، والصّلاة النّقيّة تولّد المعرفة والنّدامة. من يَتُقْ إلى الله بكلّ ذهنه وفكره، بواسطة حرارة الصّلاة وقوّتها، تغُصْ نفسه في الحنان.(القدّيس ثيوليبتس).
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........

شاطر | 
 

 اللي ما داق المغراية ما بيعرف شو الحكاية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: اللي ما داق المغراية ما بيعرف شو الحكاية   31/1/2011, 1:51 am

في يوم من الأيام إجتمعت
مجموعة من الحيوانات تشكي شر الإنسان لملك الغابة الأسد , فوعد الأسد
الحيوانات أن يلقن الإنسان درسا لن ينساه ,

فربض له في الطريق و حين إقترب خرج له و هو مزمجرا ,
فقال الإنسان : خيرا يا أسد لما هذا الغضب ؟
رد
الأسد : أنت ظالم تذبح و تقتل دون أن يخالفك أحد من الحيوانات , و قد
إجتمعت الحيوانات تشكي تصرفاتك لي لذلك قررت منازلتك حتى لا تتجرأ مرة
أخرى على الحيوانات الضعيفة ..

هنا فكر الإنسان و قال للأسد هذا ليس بعدل,
فرد الأسد : لما؟
فقال: أنت حين قدمت لمنازلتي إتخذت كامل إستعداداتك و لم تبلغني بهذه المنازلة لذلك هذا ليس بعدل ,
رد الأسد : و كيف تكون المنازلة عادلة؟
قال: دعني أذهب للبيت لأستعد لمنازلتك و آتيك بعد ساعة .
رد الأسد : لابأس إذهب و أنا أنتظرك هنا,
قال: لا و كيف أتركك هنا ؟ إذا تركتك تنتظرني هنا فقد تهرب مني بعد ذهابي,
رد الأسد : إذا ما هو الحل؟
الإنسان : يجب ربطك بهذه الشجرة حتى أضمن عدم هروبك من هنا,
رد الأسد بخيلائه و هو منتفخ فقال لايهم إفغل ما تشاء
هنا قام الإنسان بربط الأسد و أغلظ وثاقه ثم ذهب لمنزله و أحضر المغراية (ملعقة كبيرة)و الزيت و قدر كبير ,
و
عندما رجع جمع الخشب و أشعله ثم وضع القدر و أفرغ الزيت فيه و تركه حتى
يسخن و بدأ بصب الزيت على رأس الأسد بالمغراية و هو يقول له هل مازلت ترغب
في منازلتي ؟

و الأسد يصيح و يستغيث و يقول من ألمه إتركني و لن أعود لمنازلتك
هنا قام الإنسان بحل وثاق الأسد بد أن أنهكه من التعذيب , فخرج الأسد يركض هاربا,
و عندها كل ما يصادفه أحد من الحيوانات يسأله ماذا جرى ؟؟
يقول الأسد : إتركوني بحالي الذي ما ذاق المغراية مابيعرف شو الحكاية,
هذه القصة هي أصل المثل الشعبي و الله أعلم


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
georgette
ادارية
ادارية
avatar

انثى
عدد المساهمات : 3446
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: اللي ما داق المغراية ما بيعرف شو الحكاية   31/1/2011, 1:56 am

وهيدي قصة ثانية للمثل
المغراية ..علبة من الغراء اللاصق , واسمح لي أن أقص عليك قصة هذا المثل :


اعتاد أبو جمال أن يسوق غنم أهل القرية الى التلة القريبة

ويرعاها وارثاً هذه المهنة عن أبيه .. كما أنه ورث عنه أيضاً موهبة جميلة تتجلى في

العزف على الناي الصغيرة الذي كان يسليه أثناء القيام بالعمل

الا انه في الآونة

الأخير ظهر ذئب في الجوار أصبح يسلب أبو جمال احدى غنماته كل حين..

وهكذا بدأت

سمعة أبو جمال تتهاوى أمام كل غنمة تنقص من القطيع ..

كان أبو جمال يفكر

بالطريقة التي سيوقع فيها بالذئب ليرد لنفسه اعتباره أمام سكان القرية ..

وفجأة

خطرت بباله فكرة جهنمية ..!!؟

ففي صبيحة اليوم التالي قام بحفر حفرة كبيرة غطاها

بالقش والاغصان ووضع فوقها كومة صغيرة من الحطب وغلفها بجلد ورأس خروف قريبا من

التلة التي يرعى الغنام بها وابتعد عنها ليوهم الذئب بأنها خروف تائه عن

القطيع..

نجحت الفكرة وسقط الذئب في الحفرة .. وجاء أبو جمال مبتسماً ابتسامة

صفراء ونظر الى الذئب نظرة مليئة بالحقد..ونادى بأعلى صوته على ابنه" يا جمال اعطني

المغراية"- المغراية ..علبة من الغراء اللاصق-

بعد برهة أتى جمال حاملاً علبة

الغراء وقام هو ووالده بربط الذئب ثم قام أبو جمال بدهن جزء من جسم الذئب بالغراء

..تاركاً الفرشاة التي دهنه بها لتلصق على جلده.. بعد قليل وعند جفاف الغراء على

جسد الذئب . جذب أبو جمال الفرشاة اليه بقوة .. فانتزع الغراء من جسمه حاملا معه

جزءاً من جلد الذئب .. وصاح الذئب من الألم .."أوووووووووووو" .. ثم عاد ابو جمال

ليدهن جزءاً اخر من جلد الذئب وينزعه .. وهكذا دواليك الى المساء حتى اصبح الذئب

المسكين بلا جلد..

هنا فك ابو جمال وثاق الذئب وتركه هارباً الى غير

رجعه..

وعادت أمور القطيع طبيعية ..وعادت سمعة أبو جمال الطيبة تلاحقه في القرية

بعد أن اطمئن سكان القرية من خلاصهم من ذلك الذئب المشؤوم..

بعد شهور من الحادثة

وفي احد الليالي قرر أبو جمال الذهاب الى المدينة المجاورة ليشتري بعض الحاجيات

الضرورية ..وكان الطريق الى المدينة موحشاً وبعيداً حيث سيضطر أبو جمال للمسير طوال

الليل ليصل صباحاً الى المدينة..

وبعيداً على القرية والمدينة وفي منتصف الطريق

رأى أبو جمال عيوناً براقة تحاصره من كل جانب وتتقدم اليه بخطا بطيئة ..

ولاح له

خيال الذئب( المنتوف) يقترب منه مع قطيع من الذئاب .. ولمح في عيني الذئب شرارة

الانتقام..

لم يدري أبو جمال ما يفعل في هذه الورطة التي وضع نفسه فيها ..فهنا

في هذا المكان لا أحد يسمعه أو يعلم بأمره..

ولم يجد ملاذاً من الذئاب سوى

الصعود لشجرة كانت قريبة منه عساه يفكر قليلاً في طريقة يتخلص بها من شرهم..

عند

وصوله لاعلى الشجرة كان الذئاب يفكرون في طريقة للصعود اليه والنيل منه..

اتفق

الذئاب أن يصعدوا فوق بعضهم البعض لكي يصلوا الى الرجل في أعلى الشجرة ..واختاروا

(الذئب المنتوف ) ليكون أول الواقفين في أسفل الشجرة وبدأ الذئاب بالصعود فوق بعضهم

حتى أوشكوا الى الوصول لأبو جمال .. وعندما احس أبو جمال بالخطر لم يكن لديه خيار

سوى أن يصيح باعلى صوته "" يا جمال اعطني المغراية"؟؟!!!

وهنا فر الذئب المنتوف

من تحت القطيع هارباً تاركاً رفاقه يتساقطون على الأرض ..

ناداه رفاقه قائلين :

تعال ..لا تخاف .. جمال بعيد من هنا

فقال لهم وهو يستمر بالفرار

الي ما ذاق المغراية ما بيعرف شو


"يا ابني إن أقبلت لخدمة الربّ الإله، أعدد نفسك للتجربة" (بن سيراخ 1:2-2).

وأيضاً "كلّ ما أتاك فاقبله واصبر على الألم في اتضاعك. كن صبوراً، لأنّ
الذهب يجرَّب بالنار والناس المقبولون يجرَّبون في أتون التواضع" (بن سيراخ
4:12-5)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://georgetteserhan.blogspot.ca/
 
اللي ما داق المغراية ما بيعرف شو الحكاية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 18 ) المنتديات العلمية والعالمية .( المشرفة: wafaa Hana Elias ) :: أمثال شعبية-
انتقل الى: