رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان
أهلأً بكم ونشكر الرب على بركة قدومكم
قد تكون صدفة أو بدعوة من احد اصدقائك ,
ولكن مجرد وصولك الى هذه الصفحة من موقع رعيتنا المباركة ، إعلم ان الله قد رتب لك ولنا هذا اليوم لنلتقي.

اضغط على خانة( تسجيل ) إن لم تكن مسجل سابقاً واملأ الإستمارة كما يظهر امامك .وسيصلك الى الهوتميل رسالة من المنتدى تدعوك لتفعيل عضويتك . قم بهذا وادخل بعدها للمنتدى بسلام .

أواضغط على خانة ( الدخول ) ان كنت مسجل سابقاً واكتب اسم الدخول وكلمة السر وشاركنا معلوماتك وافكارك .


المدير العام
+ الأب بطرس


منتدى ارثوذكسي انطاكي لنشر الإيمان المسيحي
 
الرئيسية-الأحداثبحـثاليوميةالتسجيلدخول
إنّ التّواضع وحده، دون سواه، قادر أن يقف أمام الله ويتشفّع بنا. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . علينا أن نتذكّر دائمًا أنّنا ولو صعدنا إلى أعالي السّموات فلن نستطيع البقاء من دون عمل أو اهتمام ما دمنا نحيا بالجسد في هذا العالم. (القدّيس إسحق السّريانيّ) إنّ اختيار المشيئة الصّالحة يتوقّف على الإنسان، أمّا تحقيقها فأمرٌ يختصّ بالله، لأنّ الإنسان بحاجة إلى عونه، لهذا يجب أن نتْبع الرّغبة المتولّدة فينا بالصّلوات المتواصلة. (القدّيس إسحق السّريانيّ) . لا تُبغض الخاطئ لأنّنا كلّنا خطأة. وإذا ثرتَ عليه بدافع إلهي فابكِ من أجله. (القدّيس إسحق السّريانيّ). ........
لم أبدأ عملي لذةً في الكلام أو تذوق لحماس الجماهير. إنما تكلّمت لأهدي الضالين سبيل الحق متى بدأت تعمل الأعمال الصّالحة لا تَعُدْ إلى الوراء بضغطٍ من العدوّ،لأنّه بِجَلَدِكَ يُضْبَطُ العدوّ. (القدّيسة سنكليتيكي ) إن اقترفنا خطأً في المجتمع حتّى من دون إرادتنا فإنّنا نُلقى في السّجن.لذا فلنَسْجُن ذواتنا بسبب خطايانا، لكيما تُزيل هذه الذّكرى العقاب الآتي كما أنّه من غير الممكن أن تكون النبتة بذرةً في الوقت نفسه، هكذا منالمستحيل، إذا ما أحاطت بنا الأمجاد العالميّة أن نحمل ثمرًا سماويًّا لنكن متيقّظين، لأنّه بحواسنا يدخل اللّصوص، حتّى إن لم نُرد ذلك، فكيف لايَسْوَدُّ منزلٌ بفعل دخانٍ يوجَّه إليه من الخارج، إن كانت النّوافذ مفتوحة متى صُمتَ لا تتذرّع بالمرض. فالّذين لا يصومون غالبًا ما يقعون في الأمراضنفسها. (القدّيسة سنكليتيكي).

إنّ مَن يريد أن يجد الحقيقة يجب أن يتطهّر أوّلاً من أهوائه، لأنّ مَن يتحرّر من الأهواء يتحرّر من الضّلال أيضًا ويعرف الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

لن يكون لدينا أي ربح من إيماننا القويم إن كانت حياتنا خاطئة، كما لن يكون لدينا أي منفعة من حياتنا البارّة إن لم يكن إيماننا سليمًا. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

إنّك لو كنتَ تحيا حياةً سامية، فلن تكون لك دالة عند الله طالما لا تبالي بإخوتك التّائهين. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

كما أنّ النّور لا يصبح ظلمةً أبدًا مهما استمرّ أن يكون نورًا، هكذا أيضًا حقيقة عقائد إيماننا لن تُكذّب أبدًا لأنّها حقيقة فعلاً، وليس هناك ما هو أقوى من الحقيقة. (القدّيس يوحنّا الذّهبيّ الفم).

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png

http://www.holytrinityfamily.org/images/cross-deco.png


شاطر | 
 

 وصايا الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورما
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1359
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: وصايا الله   22/11/2010, 2:41 pm


ماذا يريد الله من كل واحد منا؟ سؤال يجول في خاطرنا دوماً. فنحن المسيحيون هل نعرف الوصايا العشر المعطاة لموسى في العهد القديم أو الوصايا الجديدة التي أعطانا إياها المسيح على الأقل في عظته على الجبل؟ للأسف، الأكثرية لا يعرفون بل حتى هناك أناسٌ لا يعرفون الوصايا العشر، ولهذا يسقطون في خطايا كثيرة بسبب هذا الجهل، فنتعلل بعلل الخطايا ونقول أننا لا نعرف بأن هذا خطأ وأن المسيح حذّرنا منه.



البعض لا يعرف أن المسيح يمنعنا من الزنى أو الرشوة مثلاً، لأنها خطايا، أو أنه يطالبنا بمحبة الأعداء أو أنه يحذّرنا من الغنى الفاحش ومن إدانة الآخرين وأمور كثيرة.
كيف سيعيش هؤلاء مسيحياً، إذا كانوا لا يعرفون ما هي وصايا الله؟ أو كيف سيبتعدون عن الشر ويعملون الخير؟ بالتالي الأمر واضح جداً بأنّ الشرّ الكثير الموجود في العالم يعود في بعضِ أسبابه إلى جهل معرفة وصايا الله. بالتالي يصبح من الطبيعي أن يوجد سرّاقون وكذبة وقاتلو نفوس وأجساد، وفقدان للمحبة وللإخوّة وللسلام بين البشر.
جهل معرفة وصايا الله يعني فناء كل شيء، وللأسف وصلنا لهذه الحالة. ولكن من المسؤول عن ذلك؟
في البداية نحن المسؤولون لأننا لا نبحث لنعرف وصايا الله فلا نقرأ الإنجيل بتمعّن ولا نذهب للكنيسة قاصدين أن نسمع الإنجيل المقدس أو العظة لكي نستنير بما يريده الله منا. تصوّر مواطناً لا يعرف القانون المطلوب منه في بلده وكيف سيؤول به الأمر ليصير خارجاً عن القانون لأي تصرّف يقوم به بسبب جهله للقانون. وكذلك الأمر بالنسبة للجهل وصايا الله إذا تصرّفنا بشكل عشوائي بسبب جهلنا لها نصبح خارجين عن قانون الله ووصاياه.
لكن الأهل أيضاً مسؤولون لأنهم لا يعلّمون الأولاد وهم صغار وصايا الله، فعليهم أن يعلّموا أولادهم ما هو الخطأ وما هو الصواب، أن يرسلوهم إلى مدارس الأحد والكنيسة، أن يبتاعوا لهم كتباً ومجلات مسيحية وأن يفعلوا كل شيء ممكن حتى يصرخ المسيحيُّ قائلاً: هذه تعلمتها منذ شبابي.
بالنهاية كلنا مسؤولون عن الجهل لوصايا الله، ولكن إن لم نسعَ إلى تغيير هذه الحالة فلا خلاص لنا، وإن لم نُعِرِ اهتماماً لنتعلم وصايا الله وأن نعيشها ونطبّقها في حياتنا اليومية فلا حياة لنا مع الله ولا خلاص.

نقلا ً عن موقع المنارة الأرثوذكسية
كتبه الأب سلوان أونر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصايا الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رعية رئيس الملائكة ميخائيل + نابيه + أبرشية جبل لبنان :: ( 5 ) الأخلاق المسيحية ....( المشرفة: madona ) :: فضائل مسيحية-
انتقل الى: